أدعية

أدعية قيام الليل

أدعية قيام الليل

قيام الليل

يعرف قيام الليل بأنه مجموعة من العبادات التي يقوم المسلم بأدائها تقربّاً إلى الله، وطلباً لرضوانه؛ حيث إنه يقضي معظم ساعات الليل أو جزء منها في العبادة، والتهجد لله، وتتنوع هذه العبادات لتشمل الصلاة، وقراءة القرآن، والذكر، والدعاء، وهي من السنن المؤكدة التي ذكرت في القرآن الكريم؛ حيث قال تعالى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [سورة السّجدة: 16-17]، وفي حالة الصلاة فإن أقلها ركعة واحدة هي ركعة الوتر، ويمكن الصلاة بعدد الركعات التي يريدها الشخص، شرط أن يفصل بين كل ركعتين بالتشهد والسلام.

وقت قيام الليل

يبدأ قيام الليل من بعد صلاة العشاء، ويمتد إلى طلوع الفجر في كل ليلة، وأفضل وقت هو الثلث الأخير، والذي عادةً ما يبدأ في الساعة الثانية عشر وينتهي مع أذان الفجر، ويعد هذا الوقت هو الأفضل بسبب نزول الله تعالى للسماء الدنيا؛ حيث ورد في الحديث النبوي: “يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له” [البخاري | خلاصة حكم المحدث: صحيح].

إقرأ أيضا:دروبشيبينغ حلال أم حرام

أدعية قيام الليل

يمكن للشخص عند قيام الليل الدعاء بما يشاء من خير الدنيا والآخرة، وتوجد بعض الأدعية المتواترة، والتي من المستحب أن يتجه إليها لما لها من فضل عظيم، ومن أدعية قيام الليل الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم:

  • “اللَّهمَّ اقسِم لنا اليومَ من خشيتِكَ ما يحولُ بينَنا وبينَ معاصيكَ، ومن طاعتِكَ ما تبلِّغُنا بِهِ رحمتَكَ، ومنَ اليقينِ ما تُهوِّنُ علينا بِهِ مصائبَ الدُّنيا، اللَّهمَّ متِّعنا بأبصارِنا وأسماعِنا، واجعلْهُ الوارِثَ منَّا، واجعَل ثأرَنا على من ظلمَنا، وانصُرنا على من عادَانا، ولا تجعَل مصيبتَنا في دينِنا، ولا تجعلِ الدُّنيا أَكبرَ هَمِّنا، ولا تسلِّط علينا من لا يرحَمُنا” [الألباني | خلاصة حكم المحدث: حسن].
  • “اللَّهمَّ ارحَمْني بترْكِ المعاصي أبَدًا ما أبقَيْتني، وارحَمْني أنْ أتكلَّفَ ما لا يَعْنيني، وارزُقْني حُسنَ النظَرِ فيما يُرضيكَ عنِّي، اللهم بديعَ السمواتِ والأرضِ، ذا الجلالِ والإكرامِ، والعِزَّةِ التي لا تُرامُ، أسأَلُكَ يا اللهُ يا رحمنُ بجلالِكَ ونورِ وجهِكَ، أن تُلزِمَ قَلْبي حِفظَ كتابِكَ كما علَّمتَني، وارزُقْني أنْ أتلُوَه على النَّحوِ الذي يُرضيكَ عنِّي. اللَّهمَّ بديعَ السمواتِ والأرضِ، ذا الجلالِ والإكرامِ، والعِزَّةِ التي لا تُرامُ، أسأَلُكَ يا اللهُ يا رحمَنُ بجلالِكَ ونورِ وجهِكَ أنْ تُنوِّرَ بكتابِكَ بَصَري، وأنْ تُطلِقَ به لِساني، وأنْ تُفرِّجَ به عن قَلْبي، وأنْ تشرَحَ به صَدْري، وأنْ تغسِلَ به بدَني؛ فإنَّه لا يُعينُني على الحقِّ غيرُكَ، ولا يُؤتيه إلَّا أنتَ، ولا حَولَ ولا قُوَّةَ إلَّا باللهِ العَلِيِّ العظيمِ” [الترمذي | خلاصة حكم المحدث: ليست له علة إلا أنه عن ابن جريح عن عطاء بالعنعنة].

“لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريك لهُ له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ، اللهم اهدِنا بالهُدى وزيِّنا بالتقوى واغفرْ لنا في الآخرةِ والأولى، ثم يخفضُ صوتَه ثم يقول : اللهم إني أسألك من فضلِك وعطائِك رزقًا طيبًا مباركًا، اللهم إنك أمرتَ بالدعاءِ وقضيتَ على نفسِك بالاستجابةِ، وأنت لا تُخلفُ وعدَك ولا تكذبُ عهدَك، اللهم ما أحببتَ من خيرٍ فحبِّبهُ إلينا ويسِّرهُ لنا، وما كرهتَ من شيءٍ فكرِّههُ إلينا وجنِّبناهُ، ولا تنزعْ منا الإسلامَ بعد إذْ أعطيتنَاهُ” [عبد الله بن الحارث | خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد].

إقرأ أيضا:شروط الأضحية والمضحي

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
كيفية صلاة ليلة القدر
التالي
شرح دعاء ” اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني “