حياتك

أساليب تربية الطفل الصحيحة

أساليب تربية الطفل الصحيحة

تربية الطفل

تعتبر تربية الطفل منذ الولادة وصولاً إلى المراحل المتقدمة من عمره من أهم الأمور التي يجب أن ينتبه لها الوالدان، حيث تعرف التربية بأنها: عمليّة دعم الطفل، وتعزيزه من جميع النواحي والتي من أهمها الناحية العاطفية والنفسية والفكرية، وتنشئته تنشئةً جسديّة وعقليّة سليمة وسوية، ويتم تربية الطفل بالاستناد إلى عدد من الأسس التربوية التي وضعها علماء التربية وعلم النفس خلال الفترات الماضية، حيث تؤثر طريقة التربية على الطفل في المستقبل وذلك سلباً أو إيجاباً ما ينعكس على المجتمع بشكل عام، وقد رفض العلم والمنطق العديد من أساليب التربية القديمة لما لها من أثر سيء على الأجيال السابقة كالضرب مثلاً.

مراحل تربية الطفل

تختلف طريقة تربية الطفل حسب الفترة العمرية له، واختلاف جنسه أيضاً، إذ تقسم مراحل تربية الطفل إلى:

  • من الولادة: وتمتد هذه المرحلة منذ لحظة الولادة إلى أن يتم الطفل عمر السنة، وتركز هذه الفترة على العناية بالطفل والاهتمام به بطريقة حذرة وذلك لتجنب إصابته ببعض المشاكل، ويجب الحرص على تغذيته تغذية سليمة وإعطائه المطاعيم الخاصة به.
  • من عمر السنة: وتبدأ هذه المرحلة من عمر سنة إلى أن يتم عمر السنتين، حيث يبدأ بالتطور الجسدي والعقلي ويبدأ بالحبو والمشي وقد يصرخ كثيراً ويبكي للحصول على أي شيء يحتاجه، وتظهر عليه انفعالات جديدة، ويبدأ في هذه المرحلة بتخزين الكلمات والمصطلحات بما يسمى التكوين اللغوي، إذ يبدأ بإطلاق تعبيرات صوتية على الأشياء، ويتطور لديه التكوين المعرفي فيبدأ بالتعرف على الأشياء من حوله وذلك عن طريق الإمساك بها ورميها أو وضعها في فمه، يكون التكوين الاجتماعي لديه محدوداً إذ يضحك للأشخاص المألوفين ويخاف من الغرباء.
  • من عمر سنتين: يبدأ الطفل في هذه المرحلة بتكوين شخصية استقلالية والانفصال عن الوالدين، ولذلك يجب التعامل معه بأسلوب لطيف والابتعاد عن الأمر المباشر والنهي والصراخ، وفي حال استخدام هذه الأساليب فإنه يبدأ بالصراخ والبكاء، ما يجب على الأم التعامل معه بأسلوب التحايل، وتديم جرعة من الحنان عن طريق ضمه وتقبيله.
  • من عمر ثلاث سنوات: يبدأ في هذه المرحلة النمو اللغوي بشكل واضح ما يجب على الأم القيام به هو تعزيز هذا الجانب وذلك بالحديث معه بشكل أكثر ومناقشته وقراءة القصص له، ويبدأ في هذا العمر بتكرار نمط تعامله مع ما حوله، لذلك يجب تثبيت أوقات طعامه ونومه لأن هذا الامر يشعره بالأمان، كما انه يقل في هذه المرحلة العناد والصراخ، ويزيد لديه الجانب الاجتماعي ما يدفعه للحاجة إلى اللعب مع الآخرين وتكوين صداقات جديدة، ويبدأ بتشكيل بعض المفاهيم الأساسية كمفهوم العقاب والثواب.
  • من عمر أربع سنوات: في هذه المرحلة يزيد لديه النشاط الحركي والتكسيرو العنف، ولذلك يجب التحلي بالصبر والهدوء أثناء التعامل معه، وتعزيز استخدام أسلوب العقاب والثواب، ويجب إفساح المجال له وإعطائه مساحة كافية للتعبير عن نفسه، وشغله بالعديد من الأنشطة كالألعاب المفيدة وقراءة القصص.
  •  من عمر الخمس سنوات: يعتبر هذا السن من الأوقات التي يتحلى فيها الطفل بالهدوء حيث تختفي العصبية والمزاجية والتقلبات النفسية لديه، ويتعلق بالأم بطريقة واضحة ومبالغ فيها، ولذلك يجب استغلال هذه الفترة لتعليمه العديد من الأمور عن طريق القدوة، وذلك بفعل التصرف أمامه وليس أمره بفعله، كما أنه يصبح مستقلاً ويمكن الاعتماد عليه في تنفيذ عدد من المهمات البسيطة.

أساليب التربية الصحيحة

يمكن اعتماد العديد من الأساليب لتربية الطفل تربية سليمة وصحيحة، ومن هذه الأساليب:

إقرأ أيضا:طريقة تحضير ماء الأرز للبشرة
  • الابتعاد عن تطبيق أسلوب الحزم والشدة، والذي يقود إلى الضرب والتهديد والشتم، كما يجب الابتعاد تماماً عن أسلوب التساهل المبالغ فيه واستخدام اللين المطلق بالتعامل معه.
  • استخدام أسلوب التعزيز والعقاب بصورة متوسطة وشرح سبب التعزيز، وشرح سبب العقاب مع إعطاء بعض النصائح بطريقة واضحة.
  • تطبيق مبدأ القدوة، إذ يعتبر الوالدان المصدر الأول للتعلم لدى الطفل، لذلك يجب الانتباه إلى عدم تعليم الطفل لشيء ما دون أن يفعله الوالدان او أن يقوما بفعل عكسه، إذ لا يمكن أن يمنع الأب طفله عن الكذب وهو يكذب باستمرار أمامه.
  • تشارك الوالدين في مهمة التربية، إذ لا يمكن أن تكون هذه المهمة ملقاة على عاتق أحدهما، وإنما لكل واحد دوره الخاص به.
  • احترام الطفل وعدم التقليل من شأنه وخاصة أمام الغرباء او أفراد العائلة المقربة، إذ يجب عدم إفشاء أسرارهم ومعايرتهم أمام أي أحد.
  • تعزيز الروابط بين الوالدين والطفل، وتكوين رابط صداقة ومشاركتهم اهتماماتهم وأفكارهم والأخذ بنصيحتهم في بعض الأمور وخاصة التي تخصهم، كنوع الطعام والملابس والألعاب التي يفضلونها.

أخطاء تسبب فشل تربية الطفل تربية صحيحة

هناك عدد من الأمور الخاطئة التي يتم فعلها خلال مراحل التربية تؤدي إلى نتائج عكسية وتوصل إلى فشل التربية، وهذه الأخطاء كالتالي:

إقرأ أيضا:صناعات منزلية
  • عدم اتفاق الوالدين على أسلوب واحد للتربية.
  • التعامل مع الطفل بقسوة وشدة مبالغ بها أو التعامل معه باللن الزائد والدلال.
  • توجيه الأوامر بشكل دائم للطفل طوال اليوم منعه من اتخاذ أي قرار.
  • التعامل بحزم في المواقف التي تستدعي ذلك وفي وقتها، والتعامل بشكل لطيف وحنون في المواقف التي تتطلب ذلك.
  • التفرقة في المعاملة بين الأطفال وخاصة ممن يتقاربون في العمر.
  • المقارنة بين الأطفال، إذ يختلف كل طفل عن الآخر ولا يمكن أن يكون جميع الأخوة بنفس المستوى.

ميس الدويك، من مواليد عام 1989، حاصلة على شهادة البكالوريوس باللغة العربية وآدابها، من جامعة الحسين بن طلال، بتقدير جيد، تعمل في مجال الكتابة والتدقيق اللغوي، بخبرة عمل في لحوالي ثلاث سنوات، إذ عملت في مجال التدقيق في عدة شركات آخرها موقع السوق المفتوح الذي فتح لها مجال الكتابة في العديد من المواضيع العامة والخاصة، وذلك عن طريق استخدام بعض البرامج من أجل أن يتوافق ما نقدمه من محتوى مع متطلبات الـ SEO، كما أنّ العمل في مجال كتابة المحتوى يعتبر أمانة علمية بحيث يتم جمع المعلومات التي تفيد القارئ ولا يتم نقل أي معلومة ووضعها في المقالات المنشورة لدينا، وهذا إلى جانب التأكد من صحة المعلومات قبل نشرها وخاصة المعلومات الدينية، إذ إنها تمتلك مهارة جيدة في البحث عن المعلومة والتفتيش عنها في المواقع المختلفة على الإنترنت حتى لو احتاج الأمر البحث بلغات أخرى وترجمتها، وتعتبر من الموظفات اللواتي يلتزمن دائماً بقوانين العمل وتحترم زملاءها وزميلاتها، وتحاول دائماً تعلم ما هو جديد لتقديم كل ما هو مطلوب منها بدقة للعمل.

السابق
التخلص من النمل
التالي
أساليب تربية الطفل