حياتك

أسباب رائحة الفم الكريهة

أسباب رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

يتكون نفس الإنسان من مواد شديدة التعقيد لها روائح مختلفة يمكن أن تشكل روائح كريهة تؤدي إلى ظهور رائحة الفم الكريهة، ووجود هذه المشكلة أمر شائع بين جميع الفئات العمرية، حيث أن 50٪ من المجتمع يعانون من رائحة الفم الكريهة وتنجم رائحة الفم عن إطلاق مركبات ناتجة عن أسباب مرضية وغير مرضية، ويمكن أن يكون مصدرها الفم أو قد يأتي من مصدر آخر، وعلى الرغم من الأسباب المتعددة لرائحة الفم الكريهة، إلاّ انّ 90٪ من الحالات تتعلق بصحة الفم، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه المشكلة قد تكون مزمنة أو عرضية.[1]

أسباب رائحة الفم الكريهة

تقسم أسباب رائحة الفم الكريهة إلى أسباب شائعة وغير شائعة، وتتضمن الأسباب الأكثر شيوعًا ما يلي:[3]

  • التدخين: يمكن للتبغ ومنتجات التدخين بشكل عام أن تسبب رائحة الفم الكريهة وتزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة، والتي يمكن أن تؤدي أيضًا إلى رائحة الفم الكريهة.
  • الأطعمة: جزيئات الطعام الملتصقة بالأسنان يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة، وبعض الأطعمة مثل البصل والثوم تسبب هذه الرائحة بعد هضمها، لأن المواد الناتجة عن هضمها تنتقل عبر الدم إلى الرئتين، وهذه المواد تؤثر على رائحة النفس.
  • جفاف الفم: يلعب اللعاب دورًا مهمًا في التنظيف الطبيعي للفم، وإذا كان جافًا بشكل طبيعي أو تعرض للجفاف بسبب أمراض معينة مثل داء السكري، فقد يؤدي ذلك إلى  الإصابة برائحة الفم الكريهة.
  • نظافة الأسنان: يضمن تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط إزالة جزيئات الطعام الصغيرة الملتصقة بها، والتي يمكن أن تتراكم وتتحلل ببطء، مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا، وبالتالي ينتج عن ذلك رائحة الفم الكريهة، كما يمكن لهذه البكتيريا أن تهيج اللثة وتسبب التهاب بين اللثة والأسنان، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تحتوي أطقم الأسنان التي لا يتم تنظيفها بانتظام أو بشكل صحيح على بكتيريا تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • النظام الغذائي: يمكن أن يؤدي اتباع برامج الصيام وتناول الأطعمة ذات الكربوهيدرات المنخفضة  إلى رائحة الفم الكريهة، ويرجع ذلك أساسًا إلى تحلل الدهون التي تنتج مواد كيميائية تسمى الكيتونات، والتي لها رائحة قوية.
  • الأدوية: يمكن لبعض الأدوية أن تقلل إفراز اللعاب وبالتالي زيادة رائحة الفم الكريهة، ويمكن أن تتسبب الأدوية الأخرى في ظهور الرائحة الكريهة نتيجة تحللها وإطلاق مواد كيميائية مع النفس، وتشمل هذه الأدوية مادة النترات التي تستخدم في علاج الذبحة الصدرية، وبعض أدوية العلاج الكيميائي وبعض المهدئات، مثل الفينوثيازين، بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من مكملات الفيتامينات من هذه الحالة.
  • أمراض الفم والأنف والحنجرة: يمكن أن تتشكل حصوات صغيرة مغطاة بالبكتيريا أحيانًا على اللوزتين في مؤخرة الحلق، مما يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة، ويمكن أن تسبب العدوى أو التهابات الحلق أو الأنف أو الجيوب الأنفية رائحة الفم الكريهة.
  • الأجسام الغريبة: يمكن إطلاق رائحة الفم الكريهة عند وجود جسم غريب في تجويف الأنف خاصة عند الأطفال.
  • أمراض معينة: يمكن أن تتسبب أنواع معينة من السرطان وفشل الكبد وأمراض التمثيل الغذائي الأخرى في ظهور رائحة كريهة في الفم، ويرجع سبب ذلك إلى اختلاط مجموعة من المواد الكيميائية الناتجة عن هذه الأمراض، كم يمكن ا أن يؤدي الارتجاع المعدي المريئي أيضًا إلى هذه الحالة بسبب الارتجاع المنتظم لأحماض المعدة.

ومن أبرز الأسباب الأقل شيوعًا لرائحة الفم الكريهة ما يلي:[3]

إقرأ أيضا:اسم صغير الزرافة
  • الحامض الكيتوني: عندما تنخفض مستويات الأنسولين لدى الشخص المصاب بالسكري، لا يستطيع الجسم استخدام السكر وتبدأ الدهون المخزنة في الجسم في الذوبان، وعندما تتحلل هذه الدهون تتشكل الكيتونات، ويمكن أن تكون هذه الكيتونات سامة عندما ترتفع مستوياتها في الدم وتسبب رائحة الفم الكريهة.
  • انسداد الأمعاء: حيث يعاني الشخص الذي يتقيأ لفترة طويلة من رائحة النفس الكريهة، وخاصة إذا كان هناك انسداد في الأمعاء.
  • توسع القصبات: هي عبارة عن حالة مرضية مزمنة تتسع فيها الممرات الهوائية أكثر من المعتاد، مما يسمح للمخاط بالتراكم هناك، وبالتالي يُنتج عن ذلك رائحة الفم الكريهة.

طرق علاج رائحة الفم الكريهة

تعتمد طريقة إزالة الرائحة الفموية على السبب الأساسي. إذا كان الشخص يعاني من مشكلة صحية تسبب رائحة الفم الكريهة فيجب على طبيب الأسنان إحالة المريض إلى الطبيب، أما إذا كانت رائحة الفم ناتجة عن الأسنان فهناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها للتخلص من الرائحة الكريهة[4] ونذكر ما يلي:

  • الحفاظ على صحة ونظافة الفم والأسنان: يشمل ذلك تنظيف الأسنان بشكل دوري ومنتظم، بالإضافة إلى التنظيف بين الأسنان أو شعيرات متوسطة وناعمة، بالإضافة إلى تغييرها كل 3 إلى 4 أشهر، وينصح بغسل أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم وأن لا تقل مدة الفرشاة عن دقيقتين في كل مرة.[6]
  • استخدام غسول الفم: يحتوي غسول الفم على مواد فعالة تقتل الجراثيم، بما في ذلك البكتيريا، وتعمل على تحييد بعض المواد الكيميائية الموجودة في الفم والتي من شأنها أن تسبب رائحة الفم الكريهة، ومن بين هذه المواد الفعالة الكلورهيكسيدين وثاني أكسيد الكلور وكلوريد الزنك والتريكلوسان، وتجدر الإشارة إلى أنّ غسولات الفم التي تحتوي على الكلورهيكسيدين لا ينبغي أن تستخدم لفترات طويلة من الزمن بسبب الآثار الجانبية التي قد تترتب عليها، حيث يؤدي استخدامها لفترات طويلة إلى تغير مؤقت في لون الأسنان واللسان، والاستخدام المتكرر لغسول الفم المحتوي على الكحول هو أحد عوامل خطر الإصابة بالسرطان، ولا ينصح باستخدام غسول الفم للأطفال خوفا من ابتلاعه.[5]
  • تنظيف اللسان: توجد أدوات خاصة لتنظيف الجزء الخلفي من اللسان تسمى مكشطة اللسان؛ هي أداة بلاستيكية يمكن شراؤها من الصيدلية  ويتم من خلالها كشط اللسان برفق من الخلف ثم إلى الأمام لإزالة الطبقة التي تغطيه، ويقوم البعض بتنظيف اللسان بفرشاة أسنان مبللة بسائل لغسول الفم.[5]
  • علاج مشاكل الأسنان: يشمل أيضًا علاج أمراض اللثة التي تتسبب في امتلاء الجيوب اللثوية بالبكتيريا، ويجب على الطبيب أن ينصح مريضه بإصلاح أو تغيير الحشوات التالفة.[4]
  • الحفاظ على أطقم الأسنان نظيفة: يتم تنظيفها بفرشاة أسنان مصممة لتنظيف أطقم الأسنان، ويتم استخدام أقراص تنظيف الأسنان أو كريم لتنظيفها، وينصح بتجنب استخدام معجون الأسنان لأنه يسبب خدوشًا على أسطح الأسنان ويؤدي ذلك لاحقًا إلى تغير في لونها، كما أن التنظيف يمنع تكون البلاك؛ أي جير الأسنان الناتج عن تراكم البكتيريا، والذي يسبب رائحة الفم الكريهة، كما لا ينصح بارتداء أطقم الأسنان في الليل، وذلك لإعطاء اللثة فرصة للراحة.[6]

تجدر الإشارة إلى أنّ من أهم الوصفات المنزلية التي تعالج رائحة الفم الكريهة أو تقللها هي مضغ أوراق النعناع.[3]

إقرأ أيضا:أسباب نزول إفرازات بنية

أعراض رائحة الفم الكريهة

لمعرفة ما إذا كانت هناك رائحة كريهة في الفم يمكن للشخص أن يشم رائحة رائحة فمه أو يمكن لأي شخص إخباره بوجود الرائحة الكريهة، ويمكن للشخص معرفة وجود الرائحة من خلال ملاحظة المسافة الكبيرة التي يريدها الناس أن تكون بعيدة بينهم وبينه، ومن أهم أعراض وعلامات وجود رائحة الفم الكريهة الشعور برائحة كريهة تخرج من الفم، إضافةً إلى وجود أعراض أخرى مثل طعم سيء في الفم، بالإضافة إلى جفاف الفم ووجود طبقة بيضاء تغطي اللسان،[2] ومن الطرق التي يمكن للشخص خلالها اختبار الرائحة الكريهة في الفم أن يقوم الشخص بلعق إصبعه بلسانه، ثم الإنتظار بضع ثوان حتى يجف اللعاب، وبعد ذلك يقوم بشم المنطقة.[3]

كيف يتم تشخيص رائحة الفم الكريهة

قد يلجأ طبيب الأسنان إلى شم رائحة نفس المصاب والسؤال عن المشكلة لتشخيص رائحة الفم الكريهة، وقد يوصي بتحديد موعد في الصباح للفحص قبل تفريش أسنانه ، ويحاول تحديد مصدر هذه الرائحة، وما إذا كان السبب ليس الأسنان أو الفم، فهو يوصي بمراجعة أخصائي طبي لاستبعاد احتمال وجود مرض أو حالة محتملة، والمشكلات التي قد يسألها الطبيب هي كالتالي:[4]

إقرأ أيضا:فن التفاوض
  • كم مرة تغسل أسنانك وتقوم باستخدام خيط تنظيف الأسنان.
  • ما نوع الطعام الذي يأكله الشخص.
  • أي نوع من الحساسية أو الأمراض قد يعاني منها الشخص.
  • هل يعاني الشخص من الشخير.
  • الأدوية التي يتناولها الشخص.
  • متى بدأ وقت وقت ظهور المشكلة.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أعراض التهاب الجيوب الأنفية
التالي
ما هو تحليل CRP