حياتك

أسباب ضيق التنفس المتقطع

أسباب ضيق التنفس المتقطع

ما أسباب ضيق التنفس المتقطع

إنّ معدل تكرار الشهيق والزفير لشخص لا يعاني من مشاكل صحية حوالي عشرين مرة/الدقيقة، أي حوالي ثلاثين ألف مرة في اليوم، وضيق التنفس يعرف بأنه عدم القدرة على الحصول على ما يكفي من الهواء للرئتين، حيث يمكن أن يكون ضيق التنفس علامة مهمة جدًا للتحذير من مشكلة صحية تتطلب علاجًا فوريًا، ويمكن أن يكون ضيق التنفس شديدًا ويبدأ خلال دقائق أو ساعات، وتشمل أعراضه الحمى والطفح الجلدي والسعال وضيق التنفس يمكن أن يكون مزمنًا، مما يتسبب في ضيق التنفس للشخص. حتى أثناء الأنشطة اليومية الصغيرة[1]

يعرف ضيق التنفس بحالة غير مريحة، ويعاني منها بعض الأشخاص لأسباب عديدة، والتي قد تكون متعلقة بالقلب أو الرئة، أو لأسباب عرضية أخرى ىعدة أسابيع أو أكثر، وتشمل علامات ضيق التنفس الشعور بضيق في التنفس بعد بذل مجهود أو بسبب حالة طبية، كذلك الشعور بالاختناق بسبب ضيق التنفس وضيق الصدر وسرعة التنفس وخفقان القلب وسماع صوت صفير في الصدر. بالإضافة إلى السعال. [2][1]

ما هي أسباب ضيق التنفس المتقطع

هناك أسباب عديدة لضيق التنفس المتقطع، من بينها ما يلي:[3]

إقرأ أيضا:كيف تجهز منزلك لاستقبال شهر رمضان

فقر الدم

تساعد خلايا الدم الحمراء في نقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، ويلعب الحديد دورًا رئيسيًا في هذه المهمة، لذلك إذا كان هناك نقص في التغذية أو مشاكل مع سوء الامتصاص، فإن الجسم يعاني من حالة تسمى فقر الدم والتي تشمل العديد، وبخلاف ضيق التنفس الشعور بالتعب والضعف والدوخة وشحوب الجلد، وفي هذه الحالة يساعد تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم والفاصوليا والخضروات ذات الأوراق الداكنة على امتصاص الحديد بشكل أفضل.

القلق

تنقبض العضلات التي تساعد على التنفس عند الإجهاد أو القلق، مما يسبب ضيقًا في التنفس وسرعة في التنفس، ويصاحب هذه الحالة تعرق وألم في الصدر وإغماء، ويشعر البعض بتورم في منطقة الصدر والحلق والجلوس والاسترخاء والتنفس عن طريق الأنف وإخراجه من الفم يساعد على تكرار التنفس ليعود إلى طبيعته.

الحساسية

تسبب مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح والعفن حكة في العين وسيلان الأنف، ويمكن أن تهيج الجهاز التنفسي، مما يجعل التنفس صعبًا بالإضافة إلى السعال والصفير، وفي هذه الحالة يمكن استخدام أجهزة الاستنشاق، بالإضافة إلى الأدوية طويلة المفعول التي تساعد في تخفيف الأعراض.

العدوى

يتسبب ابتلاع الجراثيم في الرئتين في حدوث عدوى والتهاب رئوي، مما يؤدي إلى ألم في الصدر وارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة وغثيان وقيء وإسهال، وتتحسن الحالة عادة بالمضادات الحيوية.

إقرأ أيضا:أنواع الحيوانات في العالم

الوهن العضلي الوبيل

هذه الحالة هي مشكلة في جهاز المناعة وتسمى بأمراض المناعة الذاتية، حيث لا تتفاعل الأعصاب والعضلات مع بعضها بشكل صحيح، مما يسبب ضعف العضلات في جميع أنحاء الجسم، وتشمل الأعراض الشائعة تدلي الجفون وصعوبة التحدث والبلع والتبسم. في حد ذاته، أو قد تحتاج إلى أدوية للأعصاب.

السرطانات

تسبب بعض السرطانات تراكم السوائل في الفراغ بين الرئتين وجدار الصدر، مما يسبب صعوبات في التنفس، بالإضافة إلى الشعور بثقل في الصدر والسعال والحمى، وفي هذه الحالة من المهم مراجعة الطبيب للحصول على الفحوصات اللازمة وتشخيص الحالة. تراكم السوائل ووصف العلاج الذي يساعد على تقليص الورم.

علاجات ضيق التنفس المتقطع

من أبرز طرق العلاج التي يمكن اتباعها عند المعاناة من ضيق التنفس المتقطع ما يلي:

العلاج الطبي لضيق التنفس المتقطع

علاج ضيق التنفس يعتمد على سبب المشكلة، وعلى سبيل المثال مرضى الانسداد الرئوي المزمن ومرضى الربو، عند ظهور أعراض ضيق التنفس، وقد يكون العلاج هو الاستغناء عن موسعات الشعب الهوائية للمساعدة في توسيع الشعب الهوائية، ووصف الستيرويدات، أمّا إذا كان سبب ضيق التنفس هو عدوى مثل الالتهاب الرئوي فيمكن إعطاء المضادات الحيوية ولكن في حالة زيادة الوزن ينصح باتباع نظام غذائي لتقليل المشكلة وتقليل الجهد المبذول على القلب. يمكن الحد من مشاكل ضيق التنفس الناجم عن مرض الانسداد الرئوي المزمن باستخدام تقنيات تنفس خاصة، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من ضيق التنفس اتخاذ التدابير اللازمة لتحسين صحتهم العامة عن طريق الإقلاع عن التدخين وتجنب الحد الأقصى من الاستخدام السلبي. التدخين وتجنب العوامل البيئية الأخرى.

إقرأ أيضا:كونسيلر ماك

حيث إنّ أعراض ضيق التنفس شائعة جدًا أيضًا عند النساء الحوامل وكبار السن والرضع وفي حالات الالتهاب الرئوي أو الربو الخفيف يمكن علاج هذه الحالات أو تحسينها بشكل ملحوظ. في حالات قصور القلب المزمن والربو الحاد ومرض الانسداد الرئوي المزمن، قد يكون هناك تحسن، ولكن يجب على جميع المرضى الذين يعانون من ضيق التنفس مراجعة الطبيب بانتظام واتباع خطة علاجية شاملة لتقليل أعراض ضيق التنفس[6]

العلاجات المنزلية لضيق التنفس المتقطع

هناك بعض الإجراءات الضرورية التي يجب اتخاذها في حالة ضيق التنفس المفاجئ، ومنها ما يلي:[1]

  • التنفس من الفم: تساعد هذه الطريقة في السيطرة على ضيق التنفس عن طريق إبطاء معدل التنفس وجعله أبطأ وأكثر فاعلية عن طريق إرخاء عضلات الرقبة والكتفين والتنفس ببطء من خلال الشفاه.
  • الجلوس إلى الأمام: تساعد الراحة أثناء الجلوس على الاسترخاء وتسهيل التنفس أثناء الجلوس على كرسي ودفع صدرك للأمام قليلاً.
  • الجلوس وإمالة الرأس للأمام: الجلوس أمام طاولة ووضع ريش رأسك وذراعيك عليها برفق يساعد على تهدئة تنفسك وإعادته إلى وضعه الطبيعي، ويمكن وضع الوسادة تحت الذراعين وتحت الرأس.
  • الوقوف مع دعم الظهر: يساعد الوقوف أيضًا على استرخاء جسمك ومجرى الهواء من خلال الوقوف ودعم ظهرك على الحائط أثناء إرخاء الوركين على الحائط.
  • التنفس من الحجاب الحاجز: يساعد تنفس الحجاب الحاجز في تخفيف ضيق التنفس عن طريق الجلوس على كرسي مع استرخاء الكتفين والرأس والرقبة والتنفس ببطء من خلال الفم، وإراحة اليد على المعدة والشعور بحركة البطن، حيث تنقبض العضلات كما تفعل. الزفير والمعدة تتحرك للداخل والعكس صحيح أثناء الاستنشاق يجب تكرار الشهيق والزفير لمدة خمس دقائق، ويجب أن تكون مدة الزفير أطول من المعتاد قبل استنشاق الهواء مرة أخرى.
  • استخدام جهاز التنفس الصناعي: يمكن للهواء البارد أن يساعد في تخفيف ضيق التنفس، وفقًا للعديد من الدراسات، لذا فإن توجيه جهاز التنفس الصناعي الصغير إلى وجهك قد يساعد في تخفيف أعراض هذه الحالة.
  • شرب القهوة: تفيد بعض الدراسات أن الكافيين يساعد على استرخاء العضلات في الشعب الهوائية وخاصة في الربو مما يحسن وظائف الرئة لمدة تصل إلى أربع ساعات.

تشخيص ضيق التنفس

نظرًا لأن ضيق التنفس مرتبط بالعديد من الأمراض، فإنّ التشخيص الصحيح له يمكن أن يلقي الضوء على مشاكل صحية أكثر خطورة في الوقت المناسب، ويلجأ الأطباء طرق التشخيص التالية للتحقق من ضيق التنفس:[4]

  • الفحوصات الجسدية: تشمل مراقبة العلامات الحيوية، والوزن، وتقلبات معدل ضربات القلب وصوت الصفير عند التنفس، وأصوات التنفس غير الطبيعية.
  • فحص الدم: لمعرفة عدد خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى اختبار قياس التأكسج النبضي، والذي يتحقق من مستوى الأكسجين في الدم.
  • الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب: تعطي هذه الاختبارات صورة واضحة لأي انسداد رئوي، مثل الورم أو الجلطة.
  • اختبارات قياس التنفس الرئوي: للتحقق من حجم تدفق الهواء عبر الرئتين.
  • اختبارات وظائف الرئة الشاملة: لتحديد سعة الرئة الكلى للمريض.

طرق الوقاية من ضيق التنفس المتقطع

يمكنك اتباع هذه النصائح للوقاية من ضيق التنفس:[5]

  • الإقلاع عن التدخين، بمجرد الإقلاع عن التدخين، يبدأ خطر الإصابة بأمراض الرئة والسرطان وأمراض القلب في الانخفاض، حتى لو كنت تدخن لسنوات.
  • تجنب التعرض للملوثات قدر الإمكان، وتجنب استنشاق المواد المسببة للحساسية والسموم البيئية.
  • فقدان الوزن إذا كنت بدينة.
  • اعتن بنفسك إذا كنت تعاني من أي حالة طبية واطلب العلاج من طبيبك.
  • تجنب النشاط الشاق فوق 5000 قدم أي 1524 مترًا.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
ما هو تحليل cmv igg
التالي
مرض المياه الزرقاء في العين