حياتك

أسرع طريقة للتخلص من ألم الحلق

أسرع طريقة للتخلص من ألم الحلق

ألم الحلق

يعدّ ألم الحلق من المشاكل شائعة الحدوث، والتي غالبًا تصيب جميع الأشخاص على اختلاف أعمارهم في مرحلة من مراحل حياتهم، ويكون ألم الحلق مزعجًا بالنسبة للكثير من الأشخاص، فقد يحدث صعوبة في تناول الطعام، ويحدث ألم الحلق نتيجة العديد من الأسباب؛ من أكثرها شيوعًا العدوى، ومع ذلك فإنّه يمكن علاجها بالعديد من الخيارات.[1]

ما هي أسرع طريقة للتخلص من ألم الحلق

يحدث ألم الحلق نتيجة العديد من الأسباب والتي يرافقها الكثير من الأعراض كالسعال والتعب وغيرها، وقد يكون من الصعب التمييز ما بين ألم الحلق الناتج عن التهاب الحلق الفيروسي أو البكتيري، وعلى الرغم من أنّ ألم الحلق لا يعدّ حالة مرضية طارئة، إلا أنّها تكون شديدة في ساعات الصباح الباكر، كما يمكن أن تسبب عدم القدرة على البلع، وصعوبة في التنفس، وهذا يستدعي مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات التشخيصية والتي تتضمن في بداية الأمر إجراء زراعة لأنسجة الحلق بعد أن يتم أخذ عينة منها وإرسالها إلى المختبر لتحليلها وتحديد نوع البكتيريا وهذا ما يعرف باختبار البكتيريا السريع، كما ويكشف هذا التحليل عن التهاب الممرات الأنفية والتهاب الجيوب الأنفية، وقد يتم إجراء زراعة للبلغم، ويجري الطبيب اختبارًا للحساسية وذلك عندما يشك الطبيب بأنّه الحساسية هي سبب ألم الحلق ويتم ذلك بإجراء تحليل للدم أو الجلد وفي اختبار الجلد يتم جرح جزء صغير من مناطق الجلد ومن ثمّ تعريضها لعوامل التحسس ومراقبة ردود الأفعال التي تظهر خلال ساعات أو أيام.

إقرأ أيضا:طريقة تنظيف الخشب البني

للكشف عن سبب ألم الحلق يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية التي تعالج الارتداد المريئي وعند استجابة المصاب خلال يوم واحد فإنّ السبب بالتأكيد هو الارتداد المريئي، بالإضافة إلى ذلك يتم إجراء اختبارات التصوير كالتصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالموجات فوق الصوتية والتصويربالرنين المغناطيسي وذلك عند الاشتباه بأنّ ألم الحلق قد يكون ناتجًا عن ورم أو كتلة، وعند الاشتباه بوجود كتلة فإنّ الطبيب يجري التشخيص التمييزي وهو إجراء للتفريق ما بين ظهور كتلة في العقد اللمفاوية أو كتل سرطانية، وقد يجري الطبيب الخزعة وهي أخذ عينة من أنسجة الحلق وتحليلها مخبريًا، وبالاعتماد على الفحوصات التشخيصية يضع الطبيب خطته العلاجية والتي تتضمن الخيارات التالية:[1]

إجراء تعديلات في نظام الحياة

من المهم معرفة أنّ هذه التعديلات تساعد في التخفيف من ألم الحلق الناتج عن عدوى بكتيرية، والعدوى الفيروسية أيضًا، وتتضمن هذه التعديلات الحصول على فترات كافية من الراحة وأخذ فترات كافية من النوم، وشرب كميات كافية من السوائل وبالتحديد السوائل الدافئة كالشاي والمرقة  والماء الدافئ مع العسل والعلاجات الباردة كالحلوى المثلجة، ومن المهم الابتعاد عن المواد المهيجة كدخان السجائر ومواد التنظيف، بالإضافة إلى ترطيب الهواء للتخلص من الهواء الجاف والذي قد يؤدي إلى تهيج الحلق وزيادة الألم، كما ينبغي التأكد من نظافة جهاز التركيب باستمرار حتى لا يُراكم البكتيريا والعفن، ويمكن الجلوس في حمامات البخار ولمدة 5 دقائق، ومن الطرق التي تساعد على تخفيف آلام الحلق الناتجة عن التهاب هي الغرغرة بالماء والملح، ويمكن استخدامها مع الأطفال الذين يبلغون من العمر 6 سنوات وأكثر، كما يمكن استخدام أقراص المص التي تخفف من ألم الحلق أيضًا ولكن ينبغي الانتباه إلى عدم إعطائها للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات.[2]

إقرأ أيضا:زراعة الجرجير في المنزل

العلاجات الدوائية

من الممكن أن يوصي الطبيب ببعض أنواع الأدوية لعلاج ألم الحلق، ومن أبرز هذه الأدوية المضادات الحيوية والتي تعطى إذا تمّ تشخيص ألم الحلق بأنّه ناتج عن عدوى بكتيرية، وينبغي على الشخص الانتباه وإخبار الطبيب إذا كان لديه أي حساسية تجاه أي نوع من المضادات وغالبًا المضادات التي تحتوي على البنسللين، أو المضادات الأخرى، ويمكن أن يصف الطبيب مضادات الهيستامين أي التحسس إذا كان ألم الحلق ناتجًا عن الحساسية ويحدث ألم الحلق نتيجة إفراز الجسم لمادة الهيستامين والتي تفرز عندما يتعرض الجسم لأحد العوامل التحسسية كالعفن والوبر وحبوب اللقاح، ومن أنواع أدوية الحساسية الفيكسوفيندين، واللوراتيدين، والزيرتيزين، أمّا إذا كان سبب ألم الحلق هو الارتداد المريئي فإنّ الطبيب يصف أدوية حاصرات إتش تو ومن أمثلتها الفاموتدين، أو مثبطات مضخة البروتون ومنها الأوميبرازول واللانسوبرازول والإيزوميبرازول، ويمكن للشخص اللجوء إلى الأدوية المسكنة للألم كالباراسيتامول والأسبرين، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب اللاستيرويدية كالأيبوبروفينن والنابروكسين، وقد يصف الطبيب إذا كان الشخص يعاني من ألم شديد وصعوبة في البلع أدوية الكورتيزون كالديكساميثازون والبريدنيزون، ويمكن أن يصف الطبيب بخاخات الكورتيزونات.

العلاجات البديلة

يمكن اللجوء إلى العلاجات البديلة للتخفيف من ألم الحلق بشكل سريع، ومن أبرز هذه العلاجات الأعشاب بما فيها جذور عرق السوس ولحاء الدردار الرطب ومستخلص جذور الخطمي والتي قد تتواجد في مستحضرات تجارية يمكن شراؤها وغليها وشربها، أو الشاي الدافىء ويمكن إضافة العسل أو البكتين أو الغليسيرين إليه.

إقرأ أيضا:فوائد الشوفان للبشرة

ما هي أسباب ألم الحلق

كما أشرنا أعلاه بأنّ ألم الحلق يحدث نتيجة العديد من الأسباب ومن أكثر هذه الأسباب شيوعًا هي العدوى الفيروسية أو البكتيرية، بالإضافة إلى ذلك يحدث ألم الحلق نتيجة الأسباب التالية:[3]

  • التهاب اللوزتين، والذي يرافقه ظهور خراج من اللوزتين أو في مؤخرة الحلق.
  • ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء وذلك نتيجة عدوى فيروسية.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب الحلق الجرثومي.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الخناق.
  • وجود شيء أو جسم غريب في الحلق.
  • تدخين السجائر.
  • إجهاد الصوت.
  • التعرض للمواد الكيميائية السامة والمواد الأخرى.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي لسرطان الرأس والعنق.
  • التقيؤ.
  • الارتجاع الحمضي المريئي.
  • السعال.

يمكن أن يكون ألم الحلق في الكثير من الحالات ناتجًا عن حالات مرضية خطيرة، وتتضمن هذه الأسباب الآتي:

  • سرطان المريء أو الحلق.
  • اضطراب في الغدة الدرقية.
  • التهاب لسان المزمار.

طرق للوقاية من ألم الحلق

من المهم الحفاظ على صحة الحلق واتخاذ التدابير اللازمة لمنع إصابته بالعدوى والأمراض، ومن أبرز هذه الطرق الآتي:[1]

  • الحفاظ على النظافة الشخصية: يعد غسل اليدين بالماء والصابون وبشكل منتظم ومستمر ولمدة 20 ثانية على الأقل في كل مرة من أكثر الطرق فاعلية في منع انتقال العدوى إلى الحلق سواءًا كانت العدوى فيروسية أم بكتيرية، كما ينبغي تنظيف الأظافر وتقليمهم وتنظيف المعصمين، وذلك لأنّها تقلل من خطر انتقال العدوى بشكل كبير، ويمكن تعقيم اليدين عندما يكون غسل اليدين صعبًا.
  • من المهم مناقشة الأسباب التي أدّت للارتجاع المريئي مع الطبيب والعمل على التخلص منها، وعلى سبيل المثال قد يكون ناتجًا هو الوزن لذا من أهم أساليب الوقاية التخلص من الوزن الزائد.

كما وتتضمن طرق الوقاية من ألم الحلق الآتي:[2]

  • الابتعاد عن لمس الهواتف النقالة وصنابير الماء بالفم.
  • السّعال أو العطاس في مناديل مخصصة والإلقاء بها في سلة القمامة.
  • الابتعاد وعدم التلامس المباشر مع المصابين بالعدوى.
  • من المهم تعقيم اليدين عندما لا يكون الماء والصابون متوافرًا.
  • تنظيف الهواتف وأجهزة التحكم عن بعد سواءً بالتلفزيون أو الكمبيوتر .
  • تجنب مشاركة الطعام ومعداته أو زجاجات الماء وكؤوس الشراب.

من المهم مراجعة الطبيب عند ظهور أعراض ألم أو التهاب الحلق وذلك لتجنب زيادة حدّة الألم، وبشكل خاص إذا كان المصاب طفل وعليه أعراض شديدة كصعوبة التنفس وعدم القدرة على البلع وسيلان اللعاب.

السابق
أسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس
التالي
علاج آثار العادة السریة