حياتك

أسرع علاج لرائحة الفم الكريهة

أسرع علاج لرائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

يعد ظهور رائحة كريهة للفم من الحالات الشائعة الحدوث والتي تصيب ما يقارب 25% من الناس في العالم، أي ما يقارب 1 من بين كل 4 أشخاص، وتظهر رائحة الفم الكريهة نتيجة العديد من الأسباب والتي قد تكون طبيعية أو خطيرة، وبجميع الأحوال يمكن علاجها بالعديد من الخيارات العلاجية.[1]

ما هو أسرع علاج للتخلص من رائحة الفم الكريهة

تكون رائحة الفم الكريهة أمرًا محرجًا بالنسبة للكثير من الأشخاص كما تشكّل بالنسبة لهم قلقًا، وفي هذه الحالة لا بدّ من مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات التشخيصية والتي تتضمن بالدرجة الاولى شمّ الرائحة المنبعثة من الفم والرائحة التي تنبعث من الأنف وبناء على الرائحة يتم تقيمها وذلك لأنّ الجزء الخلفي من اللسان هو مصدر الرائحة في الغالب، ويقوم الطبيب بكحت هذا الجزء وتقييم الرائحة الصادرة منه، كما ويوجد كاشف للمواد الكيميائية والتي قد تسبب رائحة فم كريهة، وبالاعتماد على الفحوصات التشخيصية يضع الطبيب خطته العلاجية والتي تتضمن الآتي:[2]

علاج أمراض الأسنان

من أكثر أسباب ظهور رائحة كريهة للفم هو الإصابة بأحد أمراض الأسنان وبشكل خاص أمراض اللثة، والتي يمكن أن تسبب انحسارها عن الأسنان وهذا يشكّل جيوب وفراغات عميقة تكون مملوءة بالبكتيريا مع مرور الوقت مما يؤدي إلى ظهور رائحة، ولا تزول هذه الرائحة إلا من خلال تنظيف اللثة والجيوب العميقة من قبل الطبيب، وقد يقوم الطبيب باستبدال حشوات الأسنان القديمة أو ترميمات الأسنان والتي من شأنها أن تساعد في نمو البكتيريا، وإذا كانت الرائحة ناتجة عن تشكل اللويحات فإنّ الطبيب يوصي باستخدام غسول للفم متخصص بقتل البكتيريا، كما يوصي الطبيب باستخدام معجون للأسنان يحتوي على مواد تساعد على قتل البكتيريا وذلك للتخلص من اللويحات.

إقرأ أيضا:أنواع الكلاب التي تصلح للحراسة

علاج الحالات المرضية الكامنة

ليس بالضرورة أن تظهر رائحة الفم الكريهة نتيجة أمراض الأسنان فقط إنّما قد تظهر نتيجة عوامل مرضية أخرى، لذا ينبغي مراجعة علاجها وذلك يتم بإحالة المصاب من قِبل طبيب الأسنان للطبيب المختص المناسب.

إجراء تعديلات في نظام الحياة

يوصي الطبيب بإجراء تعديلات في نظام الحياة ويأتي في مقدمتها الاهتمام بنظافة الأسنان وذلك من خلال غسل الأسنان بالفرشاة وبشكل خاص بعد تناول الطعام كما ينبغي غسل الأسنان بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد و لمرتين يوميًا على الأقل وذلك لأنّها تقلل من رائحة الفم الكريهة، ومن المهم تنظيف اللسان بالفرشاة وذلك لأنّ اللسان يتشكل عليه الكثير من البكتيريا، ويمكن استخدام مكشطة اللسان، وبشكل خاص للأشخاص الذين يكون لديهم اللسان مغطى بالفعل بالبكتيريا.

كما يوصي الطبيب بتغيير فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر من استخدامها وينبغي اختيار فرشاة ذات شعيرات ناعمة، ومن المهم تنظيف الأسنان بخيط الأسنان مرة كل يوم، وذلك لأنّه يساعد على إزالة بقايا الطعام والقلح بين الأسنان، ويوصي الطبيب الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الأسنان أو الأسنان الاصطناعية بتنظيفها بشكل جيد ولمرة واحدة يوميًا على الأقل أو حسب إرشادات الطبيب، وعند وجود تقويم أو واقيات فموية من المهم تنظيفها في كل مرة قبل وضعها في الفم، وتتضمن التعديلات في نظام الحياة الابتعاد عن إصابة الفم بالجفاف والبقاء رطبًا وذلك من خلال الابتعاد عن تدخين السجائر وشرب كميات كافية من السوائل وبالتحديد الماء وليس المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة، والابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية، وذلك لأنها تؤدي إلى جفاف الفم، بالإضافة إلى تجنب مضغ العلكة والتي تحتوي على السكر، ويمكن تناول العلكة التي لا تحتوي على سكر وذلك لتحفيز اللعاب، وعند الإصابة بجفاف الفم المزمن قد يصف الطبيب اللعاب الاصطناعي أو الأدوية التي تحفز إنتاج اللعاب وإفرازه، كما ينبغي اتباع نظام غذائي صحي وتجنب الأغذية التي تحتوي على البصل والثوم والتي قد تسبب روائح كريهة للفم أو الأغذية السكرية، ومن المهم باستمرار مراجعة طبيب الأسنان ولمرتين سنويًا على الأقل لمنع حدوث مضاعفات والوقاية من أمراض الأسنان.

إقرأ أيضا:فوائد حمص الشام

أسباب رائحة الفم الكريهة

تظهر رائحة الفم الكريهة نتيجة العديد من الأسباب والتي تتضمن الآتي:[3]

أمراض اللثة

يمكن لرائحة الفم الكريهة أن تحدث نتيجة أمراض اللثة والتجاويف، وذلك لأنّ البكتيريا ستستقر فيها، كما أنّ تنظيف الأسنان يصبح صعبًا لأنّ البكتيريا تستقر داخل التجاويف.

جفاف الفم

للعاب العديد من الفوائد في جسم الإنسان، إذ إنّه يساعد على تكسير الطعام بالإضافة إلى المساعدة على البلع والمضغ، كما أنّ اللعاب في الفم يحافظ على البكتيريا ضمن المستويات الطبيعية لها، ويرطب جزيئات الطعام التي يتم اكتسابها من خلال الأكل، بالإضافة إلى ترطيب الفم، ومن الممكن ألا تنتج الغدد اللعابية الكميات الكافية من اللعاب فإنّ الفم يصاب بالجفاف، ويزيد الجفاف من احتمالية تراكم البكتيريا على الأسنان وبالتالي ظهور رائحة للفم، والإصابة بأمراض اللثة وتسوس الأسنان، وقد يحدث جفاف الفم نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية أو تناول المشروبات الكحولية.

الأغذية

تتسبب بعض أنواع الطعام بإظهار رائحة كريهة للفم، وقد تظل رائحتها في الفم على الرغم من غسل الأسنان وتنظيفها، ومن هذه الأغذية الثوم والبصل، وقد تحتاج رائحة الثوم إلى يوم كامل حتى تزول، إذ بمجرّد وصول الثوم إلى المعدة فإنّ الزيوت تنتقل إلى مجرى الدم وبالتالي وصولها إلى الرئتين والتنفس، ويشار إلى أنّ التفاح والنعناع كان لهما القدرة على إزالة رائحة الثوم والبصل.

إقرأ أيضا:أضرار تربية القطط

الارتداد المعدي المريئي 

هي حالة تصيب الكثير من الأشخاص وناتجة عن عودة حمض المعدة من المعدة إلى المريء، ويمكن أن تسبب بقايا الطعام غير المهضومة أو حمض المعدة برائحة الفم الكريهة، كما يسبب الارتداد المريئي أيضًا حرقة في المعدة والشعور بطعم مر في الفم أو الحامض.

تدخين السجائر

يتسبب تدخين السجائر بإظهار رائحة كريهة للفم، كما أنّ التدخين يجفف الفم ويزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة، وكلا الحالتين تزيد من وجود رائحة كريهة للفم.

التنقيط الأنفي الخلفي

هي حالة تحدث نتيجة عودة المخاط من مؤخرة الأنف إلى الحلق وقد يحمل هذا المخاط البكتيريا معه وكلا العاملين يسببان رائحة للفم، كما تحدث حالة التنقيط الأنفي الخلفي نتيجة التهاب الجيوب الأنفية ونزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الحلق.

الحالات المرضية

يمكن أن تسبب بعض الحالات المرضية ظهور رائحة الفم، ومنها: السكري، والفشل الكلوي، والتقرحات الهضمية، والتليف الكبدي، وذلك يحدث نتيجة التغيرات الكيميائية في مجرى الدم أو التغيرات في مستويات البكتيريا في الجسم.

طرق للحفاظ على صحة الفم

من المهم الحفاظ على صحة الفم وذلك لا يكون إلا باتباع بعض التدابير الوقائية والتي تتضمن الآتي:[4]

  • الحفاظ على صحة الأسنان، وذلك من خلال الاهتمام بنظافتها بشكل يومي ولمرتين على الأقل، واستخدام المعاجين التي تحتوي على الفلورايد، كما ينبغي تنظيف الأسنان بالخيط بشكل يومي أيضًا.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الابتعاد عن تدخين السجائر.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدّم وبشكل خاص إذا كان الشخص مصابًا بالسكري.
  • من المهم مراجعة طبيب الأسنان مرة كل عام على الأقل حتى وإن لم يكن لدى الشخص أيّ أمراض في الأسنان أو اللثة.
  • استشارة الطبيب إذا كان تناول بعض أنواع الأدوية يسبب جفافًا في الفم.
السابق
أين توضع الكمادات لخفض الحرارة
التالي
أسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس