حياتك

أعراض الغدة الدرقية الخاملة

أعراض الغدة الدرقية الخاملة

ما هي أعراض الغدة الدرقية الخاملة

تعرف الغدة الدرقية الخاملة بأنها الحالة التي لا تستطيع الغدة الدرقية فيها أن تنتج ما يكفي من الهرمونات الضرورية التي يحتاجها الإنسان، ويمكن أن تتسبب هذه الحالة مع مرور الوقت، وفي حال إهمال علاجها في العديد من الأعراض والمشاكل الصحية مثل: السمنة، وآلام المفاصل، والعقم، وحتى أمراض القلب، وهناك فحوصات دقيقة من أجل تشخيص الغدة الدرقية الخاملة، بالإضافة إلى إمكانية علاج هذه الحالة والسيطرة عليها من خلال إعطاء المريض هرمون الثيروكسين المصنع، ويعتبر هذا العلاج آمناً وفعلاً بمجرد إعطاء الجرعة المناسبة لكل حالة.

ما أعراض الغدة الدرقية الخاملة

الأعراض

هناك العديد من العلامات والأعراض للغدة الدرقية الخاملة، ويعتمد ظهور هذه الأعراض على درجة إنخفاض كمية الهرمون، وعادة ما تتطور هذه المشاكل بشكلٍ بطيء، وغالباً ما تحتاج إلى عدد من السنين، ففي البداية قد لا يلاحظ المصاب أعراض الغدة الدرقية الخاملة، وقد يرجح ما قد يشعر به إلى الكبر في السن، ولكن بمجرد ما استمرت عملية الاستقلاب في التباطئ كلنا بدأت الأعراض في الظهور بشكلٍ أوضح، وفي ما يلي يعض من علامات وأعراض الغدة الدرقية الخاملة:

  • التعب والإرهاق.
  • زيادة الشعور بالبرد.
  • الإمساك.
  • جفاف الجلد.
  • زيادة الوزن.
  • تورم الوجه.
  • بحة في الصوت.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • آلام في العضلات وأوجاعها بالإضافة إلى الإصابة في التيبس فيها.
  • آلام المفاصل وتيبسها وتورمها.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية، وزيادة نزيف الدم خلالها.
  • تساقط الشعر والصلع.
  • تباطؤ في معدل ضربات القلب.
  • الاكتئاب.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • تضخم في الغدة الدرقية.

متى يجب زيارة الطبيب

يجب أن يلجأ المريض إلى الطبيب في حال الشعور بالتعب غير المبرر، أو في حال الشعور بأي عرض من أعراض الغدة الدرقية الخاملة مثل جفاف الجلد، والوجه الشاحب المتورم، والإمساك أو ظهور بحة في الصوت، كما يجب أن يقوم المريض بزيارة الطبيب بشكلٍ منتظم في حال استخدامه للأدوية الهرمونة من أجل علاج الغدة الدرقية الخاملة، حيث يجب أن ينتبه المريض إلى حصوله على الجرعات المناسبة من الدواء، ومع مرور الوقت قد يحتاج المريض إلى تغيير الجرعة.

إقرأ أيضا:أغرب حيوانات العالم

ما أعراض الغدة الدرقية الخاملة للرضع

بالرغم من أن الغدة الدرقية الخاملة غالباً ما تصيب السيدات في منتصف العمر أو في سن أكبر، إلا أنه يمكن لأي أحد أن يصاب بها وفي أي عمر، ومن ضمنهم الأطفال الرضع، حيث قد يولد الأطفال من دون غدة درقية أو مع غدة درقية غير فعالة، وقد تظهر عليهم بعض الأعراض، وعندما يولد الرضع بمشاكل في الغدة الدرقية فإن هذه المشاكل يمكن أن تتضمن:

  • إصفرار الوجه، وإصفرار بياض العينين أو كما يعرف باليرقان، وهذه عادة ما تحدث عندما لا يستطيع كبد الطفل استقلاب مادة تعرف باسم البليروبين، والتي عادة ما ما تتكون عندما بقوم الجسم بإعادة تدوير خلايا الدم الحمراء القديمة أو التالفة.
  • اللسان كبير الحجم وخروجه من الفم.
  • صعوبة في التنفس.
  • البكاء مع بحة.
  • فتق سري.
  • صعوبة في إطعام الرضيع، وهذه تحدث مع تقدم المرض، وبالتالي يمكن أن يعاني الرضيع من صعوبة في النمو والتطور الطبيعي، كما يمكن أن يصاب بالإمساك، والنوم بكثرة، ومشاكل في العضلات.
  • تأخر عقلي وجسدي شديد، وهذه تحدث فقط في حال إهمال علاج الغدة الدرقية الخاملة عند الرضع.

ما أعراض الغدة الدرقية الخاملة للأطفال والمراهقين

بشكلٍ عام يمكن للأطفال والمراهقين أن يصابوا بالغدة الدرقية الخاملة، وتتشابه أعراضها مع تلك الأعراض التي تصيب الكبار بالإضافة إلى ما يلي:

إقرأ أيضا:علاج سريع للجيوب الأنفية
  • ضعف في النمو، مما يتسبب في قصر القامة.
  • تأخر في تطور الأسنان الدائمية.
  • تأخر في البلوغ.
  • ضعف في التطور العقلي.

ما أسباب الغدة الدرقية الخاملة

يصاب الجسم في عدم توازن في التفاعلات الكيميائية عندما لا تتمكن الغدة الدرقية من إنتاج كميات كافية من الهرمونات، وقد يرجع ذلك إلى عدة أسباب وعوامل منها:

  • أمراض المناعة الذاتية: منها التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو، حيث تحدث أمراض المناعة الذاتية عندما يقوم جهاز المناعة في الجسم بإنتاج الأجسام المضادة التي تهاجم أنسجة الجسم وقد يحدث ذلك لأنسجة الغدة الدرقية مما قد يؤثر على قدرتها في إنتاج الهرمونات.
  • استجابة مفرطة لعلاجات الغدة الدرقية النشطة: يمكن أن يضطر المرضى المصابين بالغدة الدرقية النشطة إلى علاج هذه الحالة باليود المشع أو باستخدام الأدوية المثبطة للغدة الدرقية من أجل إعادة عمل الغدة الدرقية إلى الوضع الطبيعي، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تتسبب هذه العلاجات في خفض مستوى هرمون الثيروكسين إلى درجة كبيرة مما يؤدي إلى حالة دائمة من الغدة الدرقية الخاملة.
  • عملية الغدة الدرقية: يمكن أن تؤدي عمليات استئصال الغدة الدرقية أو جزء منها إلى التأثير على عملية إنتاج الهرمونات، وعندها يجب على المريض أخذ هرمون الثيروكسين المصنع مدى الحياة.
  • العلاج الإشعاعي: يمكن أن يؤدي العلاج بالإشعاع كما هو الحال عند علاج السرطان في منطقة الرأس والرقبة إلى الغدة الدرقية الخاملة.
  • الأدوية: يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على عمل الغدة الدرقية ومنها الليثيوم.
  • الأمراض الخلقية: يمكن أن يولد بعض الأطفال بدون غدة درقية أو بغدة درقية غير سليمة، وهذا يتسبب في الغدة الدرقية الخاملة.
  • قصور الغدة النخامية: هي من الحالات النادرة التي تفشل فيها الغدة النخامية في إنتاج الهرمون المحفز للغدة الدرقية، وقد يحدث ذلك بسبب وجود ورم في الغدة النخامية.
  • الحمل: يمكن أن تصاب بعض النساء بالغدة الدرقية الخاملة خلال أو بعد الحمل، وهذا قد يحدث عادة بسبب إنتاج الأجسام المضادة اتجاه الغدة الدرقية، وفي حال عدم علاج الغدة الدرقية الخاملة في هذه الحالة ترتفع خطورة الإجهاض أو الولادة المبكرة أو ارتفاع ضغط الحمل خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وقد تؤثر أيضاً على تطور الجنين.
  • نقص في اليود: يتواجد معدن اليود في المأكولات البحرية، وفي النباتات التي تنمو في التربة الغنية باليود، وفي ملح اليوم، واليود مهم من أجل إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وبالتالي تتسبب قلة اليوم في الإصابة بالغدة الدرقية الخاملة، وزيادة اليود يمكن أن يؤدي إلى الغدة الدرقية النشطة، ولذلك يجب أخذ اليود باعتدال.

ما عوامل خطر الغدة الدرقية الخاملة

بالرغم من أنه يمكن لأي شخص أن يصاب بالغدة الدرقية الخاملة، إلا أن هناك فئات تكون أكثر عرضة للإصابة بذلك من غيرها، ومن عوامل خطر الإصابة بالغدة الدرقية الخاملة:

إقرأ أيضا:تلميع الذهب
  • النساء.
  • العمر أكبر من 60 سنة.
  • تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
  • الإصابة بامراض المناعة الذاتية مثل السكري من النوع الأول، أو الداء البطني.
  • العلاج باستخدام اليود المشع أو الأدوية المثبطة للغدة الدرقية.
  • العلاج بالإشعاع في منطقة الرقبة أو منطقة الصدر العلوي.
  • إجراء عملية في الغدة الدرقية مثل الاستئصال الجزئي للغدة الدرقية.
  • الحمل أو الإنجاب خلال ستة أشهر.

ما مضاعفات الغدة الدرقية الخاملة

يمكن أن تتسبب الغدة الدرقية الخاملة التي يتم إهمال علاجها إلى مضاعفات وعدد من المشاكل الصحية مثل:

  • تضخم الغدة الدرقية.
  • مشاكل في القلب مثل الفشل القلبي، وارتفاع في مستوى الكوليسترول الضار منخفض الكثافة.
  • مشاكل في الصحة العقلية، مثل بطء في القيام بالمهام العقلية.
  • الاعتلال العصبي المحيطي.
  • الوذمة المخاطية.
  • العقم.
  • التشوهات الخلقية.
السابق
الطريقة الصحيحة لارتداء الكمامة
التالي
أعراض انخفاض ضغط الدم