حياتك

أعراض القولون العصبي النفسي

أعراض القولون العصبي النفسي

القولون العصبي النفسي

ينتج عن متلازمة القولون العصبي العديد من الأعراض؛ منها ما له تأثير جسدي يتمثل في الإصابة بالمغص وآلام البطن، وتكون الغازات وما يرافقها من الانتفاخ، بالإضافة إلى الإصابة بالإسهال أو الإمساك، كما توجد بعض الأعراض النفسية له، وهذا قد يدفع إلى السؤال عن إمكانية كون متلازمة القولون العصبي مرض من الأمراض النفسية، وفي الواقع لا يمكن اعتبار القولون العصبي مرض من الأمراض النفسية، ولكن وجد أن عدد من المصابين بمتلازمة القولون العصبي كانوا يعانون من أمراض ومشاكل نفسية، ولذلك يمكن أن يوجد رابط أو علاقة ما بين الأمراض النفسية والقولون العصبي، وبحسب إحدى الدراسات التي أجريت على أشخاص مصابين بالقولون العصبي تتراوح أعمارهم بين 34-59 سنة، فقد وجد بأن هؤلاء الأشخاص كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض نفسية عندما قورنوا بالأشخاص العاديين، وكما وجدت الدراسات أن فرصة الإصابة بأمراض القلق، والاكتئاب، ومشاكل النوم كانت أكبر لديهم، بالإضافة إلى قابليتها للإصابة باضطراب ثنائي القطب، وترتفع فرصة إصابتهم بالأمراض النفسية في السنة الأولى من الإصابة ثم تقل هذه الفرصة مع مرور الوقت.

ما أعراض القولون العصبي النفسي

الشعور بالقلق والاكتئاب

عادةً ما يصيب القولون العصبي السيدات بشكلٍ أكبر من الرجال، وقد تظهر الأعراض الناتجة عنه في سن مبكرة أو في فترة منتصف العمر، وبحسب الدراسات فقد وجد أن الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي يعانون من الشعور بالقلق والاكتئاب بدرجة أكبر من غيرهم من الأشخاص، الأمر الذي يجعل من تأثير أعراض هذا المرض على المصاب أكثر شدة وسوء، ويرجع السبب في أن متلازمة القولون العصبي تؤثر على الحالة النفسية للمصاب بها إلى تحكم وسيطرة الجهاز العصبي للإنسان على القولون، وبالتالي تظهر أعراض مثل القلق والاكتئاب على المصابين بمرض القولون العصبي.

إقرأ أيضا:إزالة بقع الزيت من الملابس

الأرق وصعوبة النوم

وجد أن هناك رابط بين القولون العصبي وإصابة الإنسان بالأرق وصعوبات في النوم، وما يتبعه من الإستيقاظ المستمر والمتكرر في أثناء الليل، والإحساس بعد الراحة والتعب عند الاستيقاظ في الصباح، وقد وجد بحسب إحدى الدراسات التي أجريت على 112 شخص مصاب بمتلازمة القولون العصبي بأن حوالي 13% منهم كانت جودة النوم لديهم سيئة، وبالتالي يمكن اعتبار الأرق أحد أعراض القولون العصبي النفسي، ويصاحبه عادة الشعور بالتعب وانخفاض في قدراتهم ومستوى الطاقة لديهم، بالإضافة إلى انخفاض قدرتهم على أداء وظائفهم وأعمالهم المعتادة خلال اليوم.

الشعور بالحزن

يعاني الأشخاص المصابين بالقولون العصبي في الغالب من الشعور بالحزن وأعراضه، ولكن لا يعرف إلى الآن السبب وراء ذلك، ويمكن تفسير ظهور الأعراض النفسية على المصابين بأنه نتيجة اضطرابات وخلل في نقل السيالات العصبية بين الجهاز الهضمي والدماغ، وبحسب عدد من الأطباء فإنه المشاعر التي تظهر على المصابين بالقولون العصبي تعد غير حقيقية في بعض الأحيان؛ حيث لا يوجد رابط بين أعراض الشعور بالحزن، وأي من المشاكل الجسدية أو الفيزيائية التي يمكن أن تحدث في الجسم.

التفكير في الانتحار

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على عدد من المصابين بمتلازمة القولون العصبي بأن ثلث المصابين فكروا في الانتحار نتيجة إلى ازدياد الأعراض سوء لديهم، مع ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الظروف الحياتية الأخرى وما إلى ذلك يمكن أن يكون لها تأثير ودور في إصابة هؤلاء المصابين بالمشاكل والاضطرابات النفسية، وما زالت العلاقة بين القولون العصبي والمشاكل النفسية قيد الدراسة والبحث، ولكن مما لا شك فيه أن المرض بحد ذاته إلى جانب أعراضه تشكل نوعاً من الضغط النفسي على المصابين بمتلازمة القولون العصبي.

إقرأ أيضا:كيفية إزالة بقع الزيت

ما أعراض القولون العصبي الجسدية

هناك العديد من الأعراض الجسدية للقولون العصبي ومن أبرزها ما يلي:

  • المغص أو ألم في البطن: وهو يعتبر من أكثر الأعراض شيوعاً بين المصابين بالقولون العصبي، وغالباً ما يبدأ الشعور بألم البطن أو المغص بمجرد تناول الطعام ثم يختفي بشكل تدريجي فيما بعد.
  • الغازات: وتعتبر مشكلة الغازات من أكثر الأعراض المحرجة والمزعجة للمصابين بالقولون العصبي، وبالتالي يولد لديهم شعوراً بعدم الراحة عند التواجد في الأماكن العامة والمناسبات.
  • الانتفاخ: يتعرض المصابين بالقولون العصبي إلى الانتفاخ في البطن، وهذا يجعل من الصعب عليهم ارتداء ملابسهم بحجمها الاعتيادي في بعض الأحيان، كما يعتبر الانتفاخ من الأعراض الواضحة لدى مرضى القولون العصبي.
  • الإمساك أو الإسهال، أو كليهما: يمكن أن يتعرض المصابين بالقولون العصبي إلى الإصابة إما بالإمساك أو الإسهال أو الحالتين معاً بالتناوب.
  • البراز المصحوب بخروج مادة مخاطية: يمكن أن يتعرض الإنسان بالوضع الطبيعي إلى خروج مادة مخاطية مع البراز، ولكن قد حدث ذلك للمصابين بالقولون العصبي بشكلٍ أكثر من الوضع الطبيعي.
  • أعراض أخرى: ومنها كثرة التبول، وظهور رائحة كريهة للفم، والتعب المستمر، وآلام في العضلات أو المفاصل، وعدم انتظام الدورة الشهرية لدى الإناث بالإضافة إلى عسر عند الجماع لدى الإناث.

ما علاقة القولون العصبي والمرض النفسي

يوجد معايير وأسباب معينة يمكن بناء العلاقة بين القولون العصبي والمرض النفسي، ومن هذه المعايير والأسباب ما يلي:

إقرأ أيضا:علاج الإسهال عند الأطفال
  • حدوث تغير في المادة السنجابية الموجودة في الدماغ: فقد تؤدي متلازمة القولون العصبي إلى إحداث بعض التغيرات في تركيبة الدماغ، ومنها التغير في سمك المادة السنجابية فيه، ومنها أن متلازمة القولون العصبي تتسبب في زيادة سمك هذه المادة في المادة الوطائية من جهة، ويقل سمك المادة السنجابية في مناطق أخرى من الدماغ من جهة أخرى.
  • اختلافات في نشاط بعض من مناطق الدماغ: حيث يعاني المصابون بالقولون العصبي من تغيرات في نشاط مناطقة مختلفة من مناطق الدماغ، ومن هذه المناطق: زيادة النشاط في كل من منطقة الجزيرة، واللوزة، والقشرة الحزامية الداخلية في الدماغ، ونقصان في نشاط منطقة القشرة الجبهية الأمامية الظهرية الجانبية في الدماغ.
  • مشكلة الاكتئاب والقولون العصبي: يمكن أن تسبب متلازمة القولون العصبي وأعراضه الشعور بالانزعاج وعدم الراحة والهم الأمر الذي يمكن أن يتحول إلى الاكتئاب، ويرجع السبب في ذلك إلى التوتر والقلق الدائمين لدى المصابين بالقولون العصبي من تعرضهم إلى نوبات الإسهال، أو ألم في البطن، أو المغص، أو الغازات في الأماكن العامة وبين الناس، وهذا قد يؤدي إلى رغبة المصاب بالإنعزال عن الآخرين وتجنب الاختلاط والتواجد بين الجموع الأمر الذي له أثر نفسي كبير على المصاب.
  • التعرض إلى نوبات القلق والقولون العصبي: يعاني المصابين بمتلازمة القولون العصبي من ارتفاع معدل مستويات هرمون الكورتيزول بالإضافة إلى معاناتهم من مشاكل في الجهاز المناعي في الجسم، وهذا ما يحدث أيضاً مع من يعاني من نوبات القلق، وهذا بدوره يتسبب في خلل في تنظيم عمل ونشاط الغدة النخامية، وبالتالي ترتفع قابلية المصاب للتعرض إلى التوت.ر

نصائح للتخفيف من أعراض القولون العصبي

يتضمن علاج القولون العصبي مجموعة من الطرق، ومنها ما يتعلق بتعديل نمط الحياة للمصاب، والعلاجات المنزلية بالإضافة إلى العلاج بالأدوية، وعلاج الأعراض النفسية للقولون العصبي، كما يمكن أن يكون للعلاج وتدخل الطب النفسي دور في علاج حالات القولون العصبي النفسي الذي ينتج عن التوتر، والقلق، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تخفف من حدة أعراض القولون العصبي والتي يمكن أن تنعكس على الحالة النفسية للمريض، ومنها:

  • تجنب تناول أنواع الطعام التي يمكن أن تهيج أعراض القولون العصبي.
  • الالتزام بتناول وجبات الطعام الرئيسية.
  • تناول الطعام ببطء.
  • الابتعاد عن أنواع الطعام الحارة، والدهنية، والمصنعة أو المعالجة.
  • الابتعاد عن شرب المشروبات الغازية.
  • شرب الكثير من الماء.
  • تناول الفواكه باعتدال.
  • شرب القهوة والشاي باعتدال.
  • تناول البروبيوتيك في حال الحاجة إلى ذلك.
  • ممارسة الرياضة.
  • الراحة وتجنب التوتر.
  • أخذ قسط كافي من النوم
السابق
أعراض جرثومة المعده النفسيه
التالي
علاج ارتفاع حرارة الطفل في المنزل