منوعات

أفضل خمسة طرق للاستثمار في الأسواق الناشئة

أفضل خمسة طرق للاستثمار في الأسواق الناشئة

الأسواق الناشئة

تُعرف الأسواق الناشئة على أنها الأسواق حديثة الظهور، التي تمتلك مقومات وخصائص تضاهي الأسواق المتقدمة، لكن دون استيفاء معايير وكفاءات اقتصادية تعادل أو تقترب من اقتصادات الدول الكبيرة والمتقدمة؛ مثل: الدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان وما شابهها، إلا أنه تجري العادة بامتلاك هذه الأسواق إلى بنية تحتية مالية جديدة تعتمد على  البنوك والمصارف والبورصات والعملات الموحدة، وتأتي هذه الأسواق ممثلة بالدول متوسطة أو منخفضة النمو، التي بدأت بشكل فعلي خلال الفترات الأخيرة بتطوير عملية الإصلاحات الاقتصادية فيها لمواكبة الدول المتقدمة.

ما هي خصائص الأسواق الناشئة

تأتي الأسواق الناشئة في دول مثل الأردن وعدد من الدول العربية والآسيوية والأفريقية بسمات وخصائص معينة، تتمثل في النقاط التالية:

  • قيمة دخل الفرد الشهري أو حتى السنوي أقل من المتوسط بحسب التصنيف الدولي والعالمي.
  • النمو السريع والتحول الاقتصادي من الأسلوب التقليدي الذي يعتمد على تصدير المواد الخام والزراعة، إلى اقتصاد الصناعات ومواكبة انفتاح السوق العالمي.
  • عدم امتلاك سجل استثماري أجنبي قوي، ما يجعل من الصعب الحصول على معلومات حول الشركات المقيدة بسوق الأسهم.
  • التقلبات العالية من ناحية؛ الكوارث الطبيعية، وعدم الاستقرار السياسي داخلياً، والعوامل الخارجية التي تؤثر على الأسعار.
  • حجم عوائد أعلى من المتوسط، لاعتمادها على تصدير مواد منتجة بتكلفة أقل، وتصديرها إلى الدول المتقدمة، مع عدم وجود طلب عليها في السوق المحلي.

ما هي أفضل الطرق للاستثمار في الأسواق الناشئة

نظراً للتحوّل الكبير في المنظور العالمي فيما يخص الأنشطة الاقتصادية في الأسواق الناشئة، تبعاً لزيادة استخدام شبكة الإنترنت، استطاعت هذه الأسواق مواصلة تمانيها وتقدمها اقتصادياً وتجارياً، ما أدى إلى توفيرها إلى الكثير من فرص التطوّر، التي جعلت من الاستثمار فيها أمراً ناجحاً حتى على المدى البعيد، ومن أفضل خمسة طرق للاستثمار في هذه الأسواق نذكر ما يلي: 

إقرأ أيضا:نصائح لشراء الذهب
  • تكنولوجيا المعلومات: يتوفر الكثير من شركات تكنولوجيا المعلومات في الأسواق الناشئة، وخاصة في الدول الآسيوية؛ مثل: الصين وعدد من الدول العربية؛ كالأردن، ما يعني أن الاستثمار فيها، فرصة كبيرة لتحقيق معدلات نمو عالية ومتسارعة خلال وقت قصير.
  • القطاع السياحية: تشهد العديد من الدول ذات الأسواق الناشئة، طفرة في قطاعها السياحي؛ مثل: تايلاند، التي أصبح من أهم وجهات السياحة على مستوى عالي؛ لذا فإن الاستثمار في هذا القطاع بشكل أجنبي مباشر، له الأثر الإيجابي الكبير على معدلات النمو.
  • القطاع العقاري: قفزة نوعية في قطاع العقارات السكنية والتجارية والأراضي شهدتها العديد من الأسواق الناشئة خلال الـ 10 سنوات السابقة، أدى إلى جذب نسب عالية من الاستثمارات الخارجية، وضخ الأموال في عالم المقاولات والإنشاءات، نظراً لزيادة حجم الطلب عن العرض، وبالتالي المساواة بينهما، ورفع معدلات النمو.
  • الصناعات التحويلية: اعتمدت في السنوات الماضية الكثير من دول الأسواق الناشئة؛ مثل تايوان، على تفعيل دور الصناعات التحويلية؛ مثل: الإلكترونيات، والبتروكيماويات والآليات لزيادة معدلات نموها الاقتصادي، ورفع أسهم الاستثمارات الخارجية فيها.
  • الاستثمار في الهند: تعد هذه الدولة ضمن مقدمة الأسواق الناشئة ذات الأهمية الكبيرة على مستوي عالمي؛ نظراً للطفرة الاقتصادية التي تشهدها منذ عددة سنوات، التي أدى إلى نمو معدل الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير، ما رفع وزنها في مؤش MSIC للأسواق الناشئة العالمية.

أهم محفزات الاستثمار في الأسواق الناشئة

عزى الكثير من الخبراء في المجال الاقتصادي والتجاري المحفزات التالية، لكونها أسباباً مثالية تشجع وتعزز من الاستثمارات المتنوعة في مختلف قطاعات الأسواق الناشئة في الدول المتنامية خلال الوقت الحالي:

إقرأ أيضا:الفلسفة وعلم النفس
  • ارتفاع معدل الناتج المحلي العالمي إلى ما تزيد نسبته عن 50% من قبل الأسواق الناشئة لوحدها.
  • تسجيل أكثر من ما نسبته 50% من معدلات النمو العالمي على يد الأسواق الناشئة والدول النامية.
  • معظم الأسواق الناشئة تتمتع بأقل معدلات ديون متراكمة عليها للبنك الدولي والجهات الدولية المصرفية المسؤولة عن ذلك.

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
موقع السوق المفتوح تاجركم الإلكتروني الأفضل
التالي
أفضل شركات النقل بالشرق الأوسط