اقرأ » ألعاب اكس بوكس
ألعاب إلكترونية ألعاب فيديو

ألعاب اكس بوكس

ألعاب اكس بوكس

دخلت شركة مايكروسوفت عالم صناعة ألعاب الڤيديو بجهاز اكس بوكس وهي تعلم يقينًا كم تستحوذ وتسيطر الشركات اليابانيَّة على كل صغيرةٍ وكبيرةٍ فيه آنذاك. وبالتالي، لم يكُن لزامًا عليها تقديم مزايًا تبرز تقدمها عن الشركات الأخرى في نظامها فحسب، بل تحتم عليها أيضًا تقديم ألعابٍ قويةٍ لجذب الجمهور، والتفرُّد بمجموعة ألعاب اكس بوكس.

مصادر ألعاب اكس بوكس

تمتلك كل شركةٍ من شركات أجهزة ألعاب الڤيديو المنزليَّة ثلاثة مصادر رئيسيّة مختلفة لألعابها، ألا وهي: ألعاب الطرف الأول أو ما يُلقب بالحصريات وألعاب الطرف الثاني وعادةً ما تبقى حصريةً ولو بشكلٍ مؤقت، وأخيرًا ألعاب الطرف الثالث. أما عن ألعاب الطرف الأول، فهي تلك التي تتكفل شركة مايكروسوفت بنشرها ويتكفل واحدٌ -أو مجموعة- من الاستوديوهات المملوكة لمايكروسوفت أيضًا بتطوير تلك الألعاب. ولقد خصصت الشركة قطاعًا وقسمًا ضخمًا لديها يحمل اسم “استوديوهات ألعاب اكس بوكس”، والذي مرّ بتطورات عدة، على مرِّ الأجيال. نرى أن هذا اللقب يطلق على الألعاب التي تتكفل بنشرها الشركة ذي الأصول الأمريكيّة والتي تأتي من تطوير استوديو أو فريق ليس مملوكٍ لها. أما وبالنسبة لألعاب الطرف الثالث، فهي تلك التي تتكفل بنشرها وتطويرها الشركات الأخرى كليًّا، دون تدخل الشركة المالكة لجهاز الألعاب المنزلي، سواءً أكانت مايكروسوفت أو سوني أو نينتندو.

الأسماء اللامعة في سماء ألعاب اكس بوكس

بطبيعة الحال، قدّمت شركة مايكروسوفت العديد من الألعاب الرائعة للاعبين، وما كان ذلك ليكون إلّا من خلال استوديوهاتها وفِرقها المتميزة، ولعل فريق 343 يمتلك معظم الزخم، وذلك خاصةً وأنه المسؤول عن سلسلة ألعاب التصويب والخيال العلمي الرائعة Halo والتي تحظى بشعبيةٍ جارفة وتحقق نجاحًا كبيرًا. وبالطبع لا ننسَى أيضًا استوديوهيّ Turn 10 و Playground Games اللذيْن عَمِلا -ويعملان- بجدٍ على سلسلتيّ ألعاب سباقات السيارات والمركبات اللتان تصنَّفان من بين الأفضل على الإطلاق Forza Motorsport و Forza Horizon على التوالي.

اقرأ أيضاً  مواصفات xbox one

التعثر المُبرر لألعاب اكس بوكس ون

رغم براعة شركة مايكروسوفت ونجاحها في أكثر من مناسبةٍ في تقديم ألعابٍ رائعة كتلك التي ذكرناها أو غيرها، إلا أن الأمور لم تَسِر على نفس المنوال هذا الجيل مع اكس بوكس ون، فبعد الاتساع الهائل وحدوث فجوةٍ كبيرةٍ بين مبيعات بلاي ستيشن 4 واكس بوكس ون، خفَّضت شركة مايكروسوفت اهتمامها بتقديم ألعاب حصريةٍ لجهاز اكس بوكس ون، واتجهت إلى تعظيم ودعم ألعاب الطرف الثالث فحسب، وعلى الرغم من أن ذلك يأتي بدوافعٍ حقيقيةٍ وعلى خلفية ضعف مبيعات الجهاز أمام بلاي ستيشن 4 الذي اقتربت مبيعاته من حاجز 100 مليون وحدة عالميًا ، إلا أن الغضب اعترى مالكي الجهاز الذين عَلَت أصواتهم في السنوات الأخيرة.

خدمات متنوعة لإرضاء اللاعبين

كما هو متوقعٌ وسعيًا لإرضاء تلك الجماهير، دشَّنت شركة مايكروسوفت الكثير من الخدمات المميزة عبر جهاز اكس بوكس ون، لعل أبرزها خدمة ألعاب Xbox Game Pass التي تشبه نتفليكس من ناحية المحتوى، إذ يدفع اللاعب ما قيمته 10 دولارات شهريًا نظير الحصول على مجموعة واسعةٍ من الألعاب الرائعة والتي يكون باستطاعته تحميلها ولعبها مباشرةً. هناك خدمة Backward Compatability التي أُطلِقت رفقة جهاز اكس بوكس ون والتي تخوِّل المستخدمين من لعب اكس بوكس 360 على اكس بوكس ون بحريّة تامة وبجودة أعلى دون دفع سنتٍ واحدٍ في حال امتلاكهم تلك الألعاب سابقًا.أما وإن لم يكن الحال كذلك، فيكون بوسعهم شراء الألعاب على حدى بسعرٍ متميز وبتخفيضٍ كبير.
تصنيفات