التحول الرقمي

أنواع التجارة الإلكترونية

أنواع التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية مفهوم ظهر حديثاً مع ظهور الإنترنت والتحديثات التكنولوجية، فأصبح هناك طرق بديلة للتجارة التقليدية، فهي عبارة عن عملية بيع وشراء المنتجات عبر الوسائل الإلكترونية؛ أهمها الإنترنت، حيث تعتمد هذه العملية على البيع والشراء وتحويل الأموال بشكل إلكتروني، كما تسمح بمتابعة سير العملية وتبسيطها ومعالجتها، وبناءً على ذلك شهدت التجارة الإلكترونية إزدهار ونمو كبير كونها وفرت الوقت والجهد على العديد من الأشخاص حول العالم، وأصبحت من أهم وأفضل أنواع التجارة الموجودة حالياً.

أهم أنواع التجارة الإلكترونية

هناك أنواع عديدة من التجارة الإلكترونية لا بد من معرفتها حتى يتضح مفهوم التجارة الإلكترونية بشكل أفضل، تقوم التجارة الالكترونية على علاقة بين طرفين، ويختلف شكل كل علاقة وفقا لنوع التجارة بينهما ، ومن أهمها: 

  • عملية تجارية بين الشركات B2B: في هذا النوع من التجارة الإلكترونية يكون كلا الجهتين من الشركات؛ أي عندما تبيع الشركات لبعضها البعض.
  • عملية تجارية من الشركة إلى المستهلك B2C: يتم في هذا النوع من التجارة الإلكترونية بيع الشركات للمستهلكين الأفراد، كشراء الفرد منتجاته من موقع شركة أمازون.
  • عملية تجارية من المستهلك إلى الشركة C2B: وهو عبارة عن عملية تبادل للأعمال التجارية بين المستهلك والشركة حيث يقوم المستهلك بتوفير وتحقيق متطلبات الشركة.
  • عملية تجارية من المستهلك إلى المستهلك C2C: تتم العملية التجارية هنا بين المستخدمين العاديين من دون تدخل أي جهات أخرى.
  • عملية تجارية من الحكومة إلى المستهلك G2C: يتم تعامل الحكومة مع المستهلك بشكل مباشر مثلاً؛ دفع مخالفات السير.
  • عملية تجارية من الحكومة إلى الشركات G2B: يتم إتاحة فرصة تعامل الحكومة مع الشركات مثلاً؛ إشراف الحكومة على شركات الإتصالات.

البنية التحتية للتجارة الإلكترونية

لا بد من توفر بيئة عامة للتجارة الإلكترونية حتى تتم عملية سيرها بشكل صحيح، فلا يوجد تجارة إلكترونية بدون وجود وسائل إلكترونية، ومن هذه الوسائل:

إقرأ أيضا:أحدث طابعة إبسون
  • الأجهزة الإلكترونية مثل؛ الكمبيوتر والأجهزة المحمولة.
  • شبكات الاتصال.
  • المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمات التجارة الإلكترونية ومن أهم المواقع التي توجهت حديثاً موقع شركة السوق المفتوح.

مزايا التجارة الإلكترونية

لقد أحدثت وسائل الإتصال والإنترنت نقلة هائلة في عالم التجارة والأعمال، حيث ظهر مؤخراً مفهوم التجارة الإلكترونية وتم الاعتماد عليه في سير عملية إدارة جميع عمليات البيع والشراء وخدمات الزبائن على نطاق عالمي وأصبح قبول التجارة الإلكترونية يستمر في النمو، وهناك عدة مزايا وأهمية كبيرة لها، منها: توفير نفقات الاتصال التقليدي مثل الهاتف والبريد، كما يوفر الوقت والجهد الذي يستغرقه الأشخاص للذهاب للشراء والتسوق مما تزيد من الراحة والمرونة للشخص، بإمكان الشخص الدخول إلى أحد المتاجر بأي وقت ممكن له من غير التقيد بموعد محدد، تخفيض تكاليف التشغيل، وأغلب المعاملات تتم إلكترونياً لا تحتاج إلى الوثائق الورقية المكتوبة، الوصول إلى جميع أنحاء العالم بكل سهولة، وبناءً على ذلك تشجعت الكثير من الشركات للتوجه الى هذا النوع من التجارة مما توفر الوقت والجهد عليها وزيادة أرباحها وتخفيض التكاليف عليها.

تحديات التجارة الإلكترونية

هناك بعض التحديات والسلبيات التي تواجه الأشخاص المعتمدين على التجارة الإلكترونية، أهمها الثقة والأمان في عملية الشراء والبيع بين الشخص والموقع، حيث هناك العديد من الأشخاص لا يفضلون الدفع الإلكتروني في حال الشراء عبر المواقع لقلة الثقة، كما يتم التفكير كثيراً بالتكاليف من ناحية الضرائب على السلع، وبعض الأشخاص يفضلون اللمسة التقليدية في حال شراء السلع والمنتجات. 

إقرأ أيضا:منظومة كاميرات المراقبة

الشراء الإلكتروني

يمكن للأشخاص الذين يرغبون بشراء السلع والمنتجات عبر مواقع التجارة الإلكترونية الدفع مباشرة من خلال تعبئة نموذج بالمعلومات المطلوبة، حيث توفر مواقع التجارة الإلكترونية عدة وسائل لإتمام عملية الدفع، نشير فيما يلي إلى بعض منها:

  • عن طريق البطاقة الإئتمانية.
  • عن طريق شركات التحويل.
  • عن طريق الحوالة المصرفية. 

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
مواقع التجارة الإلكترونية
التالي
مدونة التجارة الإلكترونية