حياتك

أين تعيش اللاما

أين تعيش اللاما

حيوان اللاما

يعد حيوان اللاما أحد الثدييات التي تتبع عائلة الإبل، وترجع أصوله إلى قارة أمريكا الجنوبية، ولكن لا تشتمل أجسام اللاما على السنام مثل باقي الإبل، ويتميز اللاما بالجسم النحيف والأرجل الطويلة، والرقبة الطويلة والآذان كبيرة الحجم، وتقوم اللاما على رعي العشب والنباتات، ويستخدم في أغراض التحميل والنقل، ويمكن الاستفادة منه في الكثير من الأمور، حيث يعتبر مصدرًا للغذاء، ويستخدم روثه كوقود، ويُقدر وزن هذا الحيوان بـ 113كغم، ويتحمل العطش عند السير لمسافات طويلة.

أين نشأت موائل اللاما

عاشت حيوانات اللاما في المواقع الجبلية الخطيرة غرب قارة أمريكا الجنوبية، حيث تشكلت الموائل في الجبال التي يزيد ارتفاعها عن عشرة آلاف قدمٍ، ويمكن العثور عليها في المزارع المنتشرة في كافة أنحاء العالم، كما يستخدم اللاما في الحراسة، حيث يستطيع حماية الماشية، مثل: الأغنام والبقر من الحيوانات المفترسة، ونظرًا إلى البيئة القاسية التي تعيش فيها هذه الموائل أصبحت حيوانات اللاما تمتلك أمعاء طويلة لها قدرة على هضم النباتات المزودة بالسليلوز، وتبقى على قيد الحياة عبر شرب كميات قليلة من الماء مقارنة مع غيرها من الثدييات، ورغم قوة تحمل حيوان اللاما إلا أنّه إذا شعر بالتعب عند العمل لفترات طويلة ينام على الأرض ويرفض التحرك حتى ينال قسطًا كافياً من الراحة.

أماكن انتشار اللاما

تنتشر حيوانات اللاما في البيرو والأرجنتين وبوليفيا وتشيلي، وتعد الأكبر من حيث الحجم عند مقارنتها بالجماليات في أمريكا الجنوبية، مثل: جيان مستانس والفكونة، بالإضافة إلى وجود اللاما في بعض القارات الأخرى، مثل: أستراليا، وبعض دول قارة أوروبا، ويصل عدد اللاما في قارة أمريكا الشمالية حاليًا نحو 168 ألف رأسٍ.

سلوك اللاما

تتميز حيوانات اللاما بالطبع الودود، حيث يمكن تدريبها بسهولة بعد انتهائها من الفطام، وهي من الحيوانات الفضولية، ولكن عندما تتعامل مع بعضها، فإنّها تدخل في بعض المنازعات، مثل: الركل، والتصارع بالرقاب، بالإضافة إلى البصق، بينما يعد هذا الأمر نادرًا عند تعاملها مع البشر، وتتغير مكانة اللاما داخل القطيع وفقًا إلى بعض المعارك الصغيرة التي تحدث بين أفراد القطيع، حيث تتنافس ذكور اللاما لتحديد الفرد المسيطر على القطيع، ويمتلك حيوان اللاما قدرة عالية على استشعار الخطر، حيث يصدر أصواتًا صاخبة لتنبيه باقي القطيع.

التكاثر عند اللاما

تصل مدة الحمل عند أنثى اللاما إلى 350 يومًا لولادة صغير واحد فقط، ويتمكن الحيوان حديث الولادة من المشي والوقوف بعد ساعة فقط من ولادته، ولا تتمكن أنثى اللاما من توفير الدفء للصغار بسبب قصر لسانها، لذلك تقوم بالولادة في الساعات الدافئة من اليوم، وتبلغ الأنثى النضوج الجنسي بعد مرور عام واحد على ولادتها، بينما يحتاج الذكر إلى ثلاثة أعوام حتى يكون قادرًا على التزاوج، وتتفاوت فترة حياة اللاما من 15-25 عامًا في معظم الأحيان، وتُعمر بعض حيوانات اللاما إلى سن الثلاثين.

مقارنة بين اللاما والألبكة

يوجد تشابه كبير بين حيواني اللاما والألبكة، حيث إنّ الموطن الأصلي للنوعين هي المواقع التي يزيد ارتفاعها عن عشرة آلاف قدم في قارة أمريكا الجنوبية، كما يتشابهان في فترات الحياة والصوت الصادر عنهما للتواصل مع القطيع، ولكن يمكن التفريق بينهما من خلال التباين في المظهر، حيث تتميز حيوانات اللاما بالشعر الخشن، بينما تتميز الألبكة بالصوف الكثيف، بالإضافة إلى الاختلاف بينهما في حجم الجسم، فالألبكة أقل حجمًا، حيث يتراوح وزنه من 121 رطلًا إلى 143 رطلًا، بينما يُقدر متوسط وزن اللاما بـ 250 رطلًا، وقد يزيد وزن حيوانات اللاما في حالات نادرة ويصل إلى 440 رطلًا.

السابق
أشهر أنواع القطط في العالم
التالي
زراعة البطاطس في المنزل