السياحة والسفر

أين تقع البوسنة

أين تقع البوسنة

البوسنة 

تعرف البوسنة بأنها إحدى الجمهوريات التابعة للاتحاد السوفيتي والمعروفة بجمال طبيعتها النابع من تضاريسها المتنوعة بين الجبال والتلال وغيرها، حيث توجد الجبال في وسط وجنوب البلاد بينما توجد التلال في الجزء الشمالي الغربي، أما عن الجزء الشمالي الغربي فهو أرضٌ مستوية، وقد استمدت اسمها من اسم نهر البوسنة الذي يعدّ أشهر أنهارها حيث ينبع من سفح جبل إيغمان وتتفرع منه فروعٌ عدّةٌ تغذي مختلف أنحاء البلاد، وهي الآن واحدةٌ من أشهر الوجهات السياحيّة وذلك بعد أن كانت منطقة صراعٍ لمدّةٍ طويلةٍ مضت. 

الموقع الجغرافي للبوسنة 

تقع دولة البوسنة في الجزء الجنوبي الشرقي من أوروبا وتحديداً في منطقة البلقان، وتكاد تكون دولةً حبيسةً حيث تحدّها كرواتيا من الشمال والجنوب والغرب، وصربيا من الشرق، وجمهورية الجبل الأسود من الجنوب الغربي، ولكن ما يمنع ذلك هو وجود شريطٍ ساحليٍّ يطلّ على البحر الأدرياتيكي ويصل طوله إلى 26 كيلومتراً، من ناحيةٍ أخرى تشكل هذه الدولة تجمعاً كبيراً في منطقتين لا يمكن معرفة حدودهما بشكلٍ واضحٍ وهما: منطقة البوسنة التي تقع في الجزء الشمالي من البلاد، ومنطقة الهرسك التي تقع في الجزء الجنوبي، وتبلغ مساحتها قرابة 51,000 كيلومترٍ مربع. 

التركيب السكاني في البوسنة 

منذ اندلاع الحرب الأهلية واحتدام الصراعات في الدولة لمدّةٍ طويلةٍ عانت دولة البوسنة من عدم استقرار تركيبها السكاني، حيث أصبحت موطناً لثلاث جماعاتٍ عرقيةٍ أساسيةٍ هي: البوشناق وهي الجماعة الأكبر، ويليها الصرب، ومن ثم الكروات، ويطلق عليهم جميعاً اسم البوسنيين ويبلغ عددهم قرابة 4 ملايين و 600 ألف نسمة، وتبعاً لتنوع التركيب السكاني فقد ظهر أيضاً تنوعٌ في الديانات حيث يتبع 45% من إجمالي السكان الديانة الإسلامية، بينما يتبع 36% منهم الديانة المسيحية الأرثوذكسية، ويتبع 15% منهم الديانة المسيحية الكاثوليكية، أما 4% المتبقون فيتبعون دياناتٍ أخرى مختلفة. 

إقرأ أيضا:منطقة خرجا في محافظة إربد

السياحة في البوسنة 

أصبحت البوسنة في الوقت الحالي وجهةً عالميةً للسياحة وذلك لوجود عددٍ كبيرٍ من الأماكن السياحيّة والمناظر الطبيعية الجذابة، إلى جانب انخفاض تكاليف السياحة فيها مقارنةً بالدول الأوروبية المجاورة لها حيث تتراوح تكلفة السياحة في البوسنة لشخصين ما بين 100-150 يورو في اليوم الواحد، أما عن مواسم السياحة فهي كثيرةٌ وشاملةٌ للفصول جميعها حيث أن السياحة في فصل الصيف على سبيل المثال فكرةٌ رائعةٌ إذ يكون الجو لطيفاً مقارنةً بأجواء الصيف الاعتيادية في مناطق الشرق الأوسط، أما في فصل الخريف وحتى خلال شهري أكتوبر ونوفمبر يمكن لمحبي الطبيعة الاستمتاع بالجمال الخلاب والمناظر الطبيعية التي تشكل الجبال والغابات العنصر الأساسي فيها، من ناحيةٍ أخرى فإن السياحة في فصل الشتاء وتحديداً ما بين شهري يناير ومارس تعد خياراً مثالياً لمحبي رياضات التسلق على الجبال والتزلج على الجليد، وَمِمَّا لا شك فيه أن السياحة في فصل الربيع هي خيارٌ مثاليٌّ ومفضّلٌ لدى الكثيرين حيث ترتدي الأرض رداءها الأخضر المزيّن بمختلف أنواع الأزهار وتكون درجات الحرارة معتدلةً ولطيفةً ما يدفع السكان المحليين ذاتهم للخروج والاستمتاع بجمال الطبيعة الخلّابة. 

المناطق السياحيّة في البوسنة 

تضم البوسنة العديد من المناطق السياحيّة التي يقصدها العديد من السيّاح في كلّ عام، ومن هذه المناطق ما يلي: 

إقرأ أيضا:ولاية القضارف في السودان
  • سوق بشارشيا: وهو سوقٌ تاريخيٌّ قديمٌ يعود تاريخ إنشائه للقرن الخامس عشر، وهو موجودٌ في مركز العاصمة سراييفو وتحديداً على الضفة الشمالية لنهر ميلجاكا، وفيه العديد من التحف والقطع التذكارية التي تدل على الثقافة والفنون التي عرفت بها المدينة. 
  • الجسر اللاتيني: وهو جسرٌ عثمانيٌّ قديمٌ يقع على نهر ميلجاكا في العاصمة سراييفو ويعد واحداً من أهم المناطق السياحيّة الموجودة فيها، وله أهميّةٌ وشهرةٌ خاصّةٌ اكتسبها من كونه موطن اندلاع واحدةٍ من أهم الأحداث التاريخية وهي الحرب العالمية الأولى وذلك بعد اغتيال الأرشيدوق فرديناند ولي عهد الإمبراطورية  النمساوية المجرية.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
أفضل مكاتب سياحة وسفر في مصر
التالي
أفضل مواقع سياحة دبي