السياحة والسفر

أين يقع مثلث برمودا

أين يقع مثلث برمودا

مثلث برمودا

يقع مثلث برمودا أو ما يعرف بمثلث الشيطان في المحيط الأطلسي في الجزء الغربي منه، بين جزر برمودا التابعة لبريطانيا، وولاية فلوريدا (فورت لودرديل) في الولايات المتحدة الأمريكية، وبورتوريكو، وهو عبارة عن منطقة جغرافية على شكل مثلث متساوي الأضلاع يصل طول ضلعه إلى قرابة 1500كم، وبالتالي تبلغ مساحتها مليون كيلومتراً مربعاً، وقد سمي مثلث برمودا بهذا الاسم نسبةً إلى جزر برمودا، والتي هي عبارة عن 300 جزيرة عاصمتها هاملتون؛ ثلاثون منها فقط مأهولة بالسكان.

مثلث برمودا هو عبارة عن منطقة وهمية لا وجود لها على الخريطة حدثت فيها العديد من حالات اختفاء لسفن سياحية وسفن نقل البضائع والطائرات وأصبحت مصدر رعب لكثير من الناس في العالم، حيث كانت سبباً في موت آلاف البشر على مرّ السنين.

حالات الاختفاء في مثلث برمودا

بدأت حوادث الاختفاء غير الطبيعية في المنطقة منذ زمن طويل، إلا أنّ أوّل حالة اختفاء اشتهرت كانت عام 1950م، حيث نُشرت مقالة لإدوارد فان وينكل جونز في مجلة “أسوشيتد برس” تحدّث فيها عن اختفاء الرحلة الجوية رقم 19 في مثلث برمودا، وقيل أنّه في القرن التاسع عشر فُقد ما يقارب 4 طائرات و20 يختاً سنوياً، وراح ضحية لذلك 1000 شخص، وفي عام 1964م نشرت مجلة أرجسي مقالة للكاتب فينسيت جاديس بعنوان “مثلث برمودا القاتل”، حيث قال فيها أنّ حادثة اختفاء الرحلة 19 وحوادث الاختفاء الأخرى لم تكن إلا جزءًا من نمط الأحداث الغريبة في تلك المنطقة. 

إقرأ أيضا:أرقى مناطق عمان

نفي وجود لغز في مثلث برمودا

قام لورانس ديفيد كوش، وهو باحث في جامعة ولاية أريزونا مؤلف كتاب “لغز مثلث برمودا: الحل”، بالتشكيك بالكثير من الادعاءات التي ذُكرت فيها حوادث اختفاء لسفن وطائرات ومراكب بحرية، حيث أثبت عدداً من التناقضات في العديد من الروايات والتصريحات التي ادّعت ذلك، ومنها تناقضات بين روايات تشارلز بيرلتز وبين الناجين وشهود العيان، وقد ذكر بأن عدداً كبيراً من حالات الاختفاء التي قيل أنّها حدثت في مثلث برمودا كانت قد حدثت في أماكن أخرى خارجه، وقد كان ملخّص ما قاله كوش أنّ عدد السفن والطائرات التي اختفت في تلك المنطقة لم يكن أكبر بكثير من تلك التي اختفت في المناطق التي تنتشر فيها العواصف الاستوائية، وفي عام 1975م نشرت  شركة لويدز لندن تقرير إحصائيات لسجلات الحوادث، حيث أوضحت فيه أنّ مثلث برمودا لا يعدّ أكثر خطورة من أي منطقة أخرى في المحيط، وتمّ التأكيد على ذلك من خلال سجلات خفر السواحل الأمريكية، ليختفي بعد ذلك لغز مثلث برمودا الذي كان مصدراً للرعب على مدار أعوام.

تفسير العلماء للظواهر في مثلث برمودا

استطاع العلماء وضع عدة أسباب للظواهر التي تحدث في مثلث برمودا ومنها: 

إقرأ أيضا:الطيران السعودي
  • وجود غيوم تعرف بالغيوم السداسية في المنطقة تنتج عواصف ورياحًا فائقة القوة تصل سرعتها إلى 273كم/ساعة، وينتج عن ذلك ما يعرف بالقنابل الهوائية التي تعدّ كفيلة بسحب السفن والطائرات إلى عمق المحيط، بالإضافة إلى ذلك تتسبّب هذه القنابل الهوائية بانفجارات هائلة تشكل بدورها موجات شاهقة يصل ارتفاعها إلى 13م تستطيع تحطيم الطائرات وقلب السفن رأساً على عقب، واستطاع الباحثون رصد هذه الغيوم السداسية من خلال تحليل صوراً التقطتها وكالة ناسا الفضائية، واستطاعوا تحديد المساحة التي تغطيها هذه الغيوم والتي تتراوح  بين 32 و 88كم².
  • انفجار غازات ضخمة في المحيط تعرف بهيدرات الميثان، وهي تقلل كثافة المياه بدرجة كافية لإغراق السفن.
  • الأعاصير المدارية الكفيلة بإغراق السفن.
السابق
مدينة الحسين للشباب وأوقات الدوام
التالي
سوق مريدي