اقرأ » إمارة الشارقة
الإمارات العربية المتحدة دول ومعالم

إمارة الشارقة

إمارة الشارقة

إمارة الشارقة (Sharjah) هي الإمارة الثالثة بين السبع إمارات في دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحتها حوالي 2590كم2، وتعتبر الشارقة إمارةً تحمل تاريخاً عميقاً، تنتشر فيها المؤسسات التعليمية والثقافية، وبذلك تجمع بين التمسك بتقاليد وعادات أهلها وبين التقدم والحداثة في آنٍ واحد.

موقع إمارة الشارقة

تتوسط الشارقة دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الإمارة الوحيدة التي تنفرد بموقعٍ ساحليٍّ على الخليج العربي غرباً وخليج عُمان شرقاً. تمتاز الشارقة باحتوائها على مساحاتٍ شاسعةٍ من الكثبان الرملية كمنطقة البداير، وبعض المناطق الزراعية، كما تضم مجموعةً من الجزر من أهمها صير بو نعير وأبو موسى، إضاقةً إلى عددٍ من الشواطئ. وتضم الشارقة أيضاً العدد الأكبر من المحميات الطبيعية الموجودة في دولة الإمارات، التي تتعدد في أنواعها بين الشواطئ والسبخات ومحميات أشجار القرم، كما تضم إمارة الشارقة أيضاً عدداً من غابات الأكاسيا وبساتين النخيل.

تسمية إمارة الشارقة

يعود تسمية إمارة الشارقة إلى معنى الاسم وهو الشمس المشرقة، بحيث يعود هذا الاسم إلى 5000 سنة، حيث تشير الخريطة التي رسمها عالم الجغرافيا اليوناني بطليموس في القرن الثاني ق.م، أن إحدى القبائل كانت تسكن في هذه المنطقة.

المناطق التابعة لإمارة الشارقة

يتبع إمارة الشارقة إدارياً عددٌ من المدن والمناطق وهي: مدينة الشارقة عاصمة الإمارة، مدينة كلبا الواقعة على الساحل الشرقي لخليج عمان والتي تضم النسبة الأكبر من مزارع الإمارة، مدينة خور فكان هي المدينة الأكبر التابعة لإمارة الشارقة وتعد مركزاً اقتصادياً هاماً حيث تضم الميناء الرئيسي في إمارة الشارقة، دبا الحصن وهي عبارةٌ عن ثلاث حواضر ساحليةٍ تتبع واحدةٌ منها لإمارة الشارقة كما تضم مجموعةً من الجبال التي يصل ارتفاعها إلى 2000م، الحمرية، مدينة الذيد التي تعرف بأرضها الخصبة والتي ساعدت على وجود عددٍ من المزارع فيها، وادي الحلو، جزيرة أبو موسى.

اقتصاد إمارة الشارقة

تمتاز الشارقة باحتوائها على مجالاتٍ اقتصاديةٍ عدةٍ ومنها الغاز والسياحة والتعليم والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية، وساهم الموقع الاستراتيجي لإمارة الشارقة ووجود بنيةٍ تحتية قويةٍ في جذب المشاريع الاستثمارية الخارجية التي وفرت عدداً كبيراً من فرص العمل، كما تضم الشارقة أكبر قطاعٍ للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المنطقة المحيطة بحيث تحتوي على مايزيد عن 45 ألف شركةٍ.

المناطق الحرة في إمارة الشارقة

تمتلك إمارة الشارقة ثلاث موانئ تبلغ مساحتها ما يقارب 49 مليون م2، إضافةً لعددٍ من المناطق الحرة من أهمها المنطقة الحرة بالحمرية وهي واحدةٌ من أكبر المناطق الحرة الموجودة في المنطقة حيث تبلغ مساحتها 22 مليون م2 تنقسم ما بين أراضٍ صناعيةٍ وأراضٍ تجاريةٍ، والمنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي. وتضم الشارقة 19 منطقةً صناعيةً بنيت على مساحة 15كم2 وتعمل على تصنيع أكثر من 48% من مجموع الصناعات في الإمارات.

 النشاط والإنجاز الثقافي والفني في الإمارة

تطوّرت إمارة الشارقة على مدار السنوات من ناحية الثقافة والفنون، حتى حصلت على لقب العاصمة الثقافية للعالم العربي عام 1998م من قبل منظمة اليونسكو العالمية وذلك تقديراً للتطور الثقافي الذي شهدته الإمارة. وتقديراً لمساهمة الشارقة في المجالات الثقافية على كافة المستويات الثقافية المحلية والعربية والاسلامية فقد اختارتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة لتكون عاصمةً للثقافة الإسلامية وذلك خلال عام 2014م، أما في عام 2015م وخلال الدورة الـ 15 التي جمعت مجلس وزراء السياحة العرب فقد حصلت الشارقة على لقب عاصمة السياحة العربية، كما تم اختيار الشارقة عاصمةً للصحافة العربية عام 2016م، وعاصمة عالميةً للكتاب وذلك تقديراً لدورها في دعم الكتاب والعمل الدائم على تعزيز ثقافة القراءة.