التحول الرقمي

إنشاء متجر إلكتروني في السعودية

إنشاء متجر إلكتروني في السعودية

المتجر الإلكتروني

يُعرق المتجر الإلكتروني E-Shop على أنه موقع مجاني أو مدفوع يمكن للأفراد أو الشركات من خلاله عرض المنتجات والخدمات للبيع، بكل سهولة، وضمان الحصول على دخل ثابت منها، وبالتالي هي فرصة لتوسيع نطاق أي شركة، أو الربح من المنزل والعمل بها بشكل إضافي، وتعتبر هذه المتاجر مقارنة بالمتاجر التقليدية أكثر سرعة بالوصول إلى الفئات المستهدفة وتحقيق الأرباح، تبعاً لأنواع التسويق الإلكتروني التي تستخدمها لاستقطابهم والتواصل معهم وتلبية واحتياجاتهم دون بذل أي مجهود إضافي.

المتاجر الإلكترونية في السعودية

تعد السعودية صاحبة الصدارة في مجال المتاجر الإلكترونية، التي بلغ حجم تمويلها قرابة الـ 1.5 مليار دولار؛ حيث بلغ حجم التجارة الإلكترونية E-Commerce فيها نحو 33 مليار ريال، واستحوذت على 45% من الحجم الإجمالي لها في المنطقة العربية، ومعظم أعمال هذا النوع من التجارة تعتمد على متاجر إلكترونية خاصة أو عامة، التي بلغ عدد المسجّل منها بشكل رسمي حوالي 25.501 متجر، فضلاً عن تلك التي لم يتم تسجيلها.

مثل هذه الأرقام التي حققتها المملكة السعودية إلى الآن تعكس حقائق نجاح سوق العمل وحجم الاستثمار فيها، ما يولّد حاجة ماسّة لكل عمل فردي أو جماعي أو شركة أو مؤسسة قائمة في السعودية إلى إنشاء متجر إلكتروني احترافي، من شأنه المساعدة على زيادة عمليات البيع وتحصيل أرباح أكثر بشكل مضمون وآمن.

خطوات إنشاء متجر إلكتروني في السعودية

يمكن لأي فرد أو مجموعة من أصحاب الأعمال الناشئة أو المتوسطة أو الشركات؛ إنشاء متجر إلكتروني بطريقة احترافية تسهل من عملية التسويق للمنتجات أو الخدمات التي يوفرونها للبيع؛ نظراً لسهولة وسرعة القيام بذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة والعوامل المساعدة، وفيما يلي خطوات إنشاء متجر إلكتروني في السعودية:

  • إصدار سجل تجاري إلكتروني خاص من المصلحة الحكومية المسؤولة عن ذلك عبر موقعها الإلكتروني، وإدخال كافة البيانات والمعلومات المطلوبة ودفع الرسوم.
  • اختيار شركة أو شخص محترف لتصميم المتجر الإلكتروني؛ على أساس توفير قاعدة بيانية من مقوماته من المنتج والشعار واسم النطاق والصور وآليات الدفع واللوائح المعروضة وكيفية التنقل ما إلى ذلك، على أن تكون ذات فعالية وسهلة الاستخدام.
  • اختيار شكل المتجر الإلكتروني المناسب لطبيعة المنتجات أو الخدمات المعروضة من القوالب وأشكال التصاميم التي تقدمها الشركات المتخصصة بذلك، أو الشخص المُصمّم.
  • توفير السلع والخدمات التي سيتم بيعها عبر المتجر، وهذه خطوة أساسية لا مفر منها.
  • إدراج كافة المنتجات والصور والأسعار والبيانات على المتجر، ولكل منتج على حدة.
  • توفير وإدراج عدة طرق متنوعة للدفع إلكترونياً، على أن تكون مناسبة لجميع الأطراف، البائع والمستهلكين.
  • العمل على إيجاد عدد من شركات الشحن والتوصيل ذات السمعة الجيدة، لضمان حصول المستهلك على أفضل تجربة شراء، تشجعه إعادة الشراء من جديد.
  • اختيار وسيلة تسويق إلكتروني مناسبة والبدء بالتسويق للمتجر نفسه، ثم الخدمات والسلع والمنتجات المتوفرة للبيع عليه.
  • البدء بتحقيق البيع وتحصيل الأرباح مقابل عمليات الشراء التي يقوم المستهلكين بها.

أبرز المتاجر الإلكترونية في السعودية

  • متجر نمشي Namshi الخاص بالملابس. 
  • متجر سوق Souq لعدد كبير ومتنوع من السلع والمنتجات.
  • متجر وادي Wadi للأجهزة الكهربائية والإلكترونية.
  • متجر فلوريشوب للمستحضرات النسائية من ميك أب وعطور.
  • متجر اكسايت للعطور والكهربائيات وألعاب الفيديو والألبسة والعديد من المنتجات.
  • متجر بينك تاتش pink touch الخاص بالمنتجات النسائية من إكسسوارات وحقائب وألبسة وما إلى ذلك.
  • متجر ألوان إي شوب للعديد من السلع من هدايا وباقات ورود وعطور وبخور والعديد غيرها.
  •  متجر فخم الخاص بالأطفال ذكوراً وإناثاً.
  • متجر أنتكة الخاص ببيع الملابس والاكسسوارات، والأجهزة الإلكترونية ذات العلامات التجارية المعروفة.
السابق
الربح من التسويق الإلكتروني
التالي
تجارة التجزئة الإلكترونية