دول أجنبية

اقتصاد أمريكا

اقتصاد أمريكا

الولايات المتحدة الأمريكية

تتكون أمريكا من خمسين ولاية وعاصمة، يبلغ مجموعها من حيث المساحة ما يقارب العشرة ملايين كم²، لتكون بذلك هي صاحبة المرتبة الثالثة على مستوى العالم، والمرتبة الثالثة أيضًا من حيث التعداد السكاني الذي يبلغ 321 مليون نسمة تقريبًا، وعلى الرغم من حداثة الدولة التي لم يمر عليها سوى قرنين ونصف؛ إلا إنها الآن تعد الأقوى في كل شيء تقريبًا، فهي ذات قوة اقتصادية، وعسكرية، وسياسية، وعملية، وثقافية، ومن الجدير بالذكر أن العاصمة السياسية والرسمية للبلاد هي واشنطن، أما العاصمة المالية والاقتصادية فهي مدينة نيويورك.

نظرة على الاقتصاد الأمريكي

يعتبر الاقتصاد الأمريكي من النوع المبني على التنافسية التجارية والاستثمار الحر، وقد استطاع أن يحقّق نجاحاً كبيراً جدًا جعله الأقوى على مستوى العالم، حتى أن دولة الصين أقرب وأشد المنافسين والتي تساوي أكثر من أربعة أضعاف تعداد الولايات المتحدة السكني، لم تتمكن حتى عامنا هذا من تخطي هذا الاقتصاد القوي، وتعتمد هذه القوة على العديد من القطاعات التي برعت بها الدولة على مدار مائتي عام تقريبًا، مثل قطاع الصناعة، وقطاع الزراعة، وقطاع الخدمات، والقطاع التجاري كذلك، وهي تتميز في كل ذلك بالابتكارية المعتمدة على التكنولوجية، والجودة، والتنوع، ووفرة الأيدي العاملة الماهرة، إلى جانب الموارد الطبيعية الضخمة مثل النفط، والغاز الطبيعي، واليورانيوم، والفحم، والموارد المائية التي تتمثل في الكثير من البحيرات والأنهار الكبرى.

إقرأ أيضا:أين تقع مدينة كريزي ووتر

قطاع الصناعة

يعتبر هذا القطاع واحدًا من أهم القطاعات المساهمة في الاقتصاد الأمريكي، حيث يدر سنويًا ملايين الدولارات إلى خزينة الدولة عن طريق ذلك القطاع، فهو متنوع وضخم للغاية، وأهم ما يوجد به هو تصنيع السيارات، والصناعات الفضائية، والصناعات الإلكترونية، وصناعات الصلب، وصناعات الكيماويات، وصناعات الاتصالات، والصناعات الكهربائية، والتعدين، هذا إلى جانب تصنيع الأسلحة والمعدات العسكرية؛ إذ إن الولايات المتحدة الأمريكية تتفوق في كل هذا المجالات على جميع دول العالم، حتى المجالات الأضعف والتي لم تعد الدولة تولي لها اهتمامات كبرى مثل قبل، لا تزال حتى يومنا هي الأولى فيها، مثل مجال صناعة المنسوجات والحديد والصلب.

قطاع الزراعة

تسيطر الولايات المتحدة الأمريكية على حصة كبيرة جدًا من الإنتاج الزراعي العالمي، حيث يتميز القطاع بالضخامة والتنوع مع توفير الكثير من المؤهلات والمميزات التي جعلت الدولة تصل إلى كونها قوة كبيرة جدًا في المجال عالميًا، فإلى جانب المؤهلات الطبيعية والتنظيمية يوجد مؤهل تقني ذو دور كبير، حيث تستخدم الدولة التكنولوجيا الحديثة التي توصلت إليها في مراعاة عملية الزراعة لديها، فتقوم باستخدام آلات متطورة وسريعة، وتقوم باستخدام الأقمار الصناعية في معرفة جودة التربة ومراقبتها، والعديد من الوسائل التي ساعدت في تقدم القطاع وتأثيره عالميًا، ومن الجدير بالذكر أن أهم المحاصيل التي تنتجها الدولة هي القمح، والحبوب، والذرة، والقطن، وفول الصويا، والفول السوداني، والشعير، والتبغ، هذا بجانب تربية المواشي والأبقار.

إقرأ أيضا:مدينة المرفأ

أشهر الشركات الأمريكية

لدى الولايات المتحدة الأمريكية الآلاف أو الملايين من الشركات المتنوعة في تخصصها، إلا إنه بطبيعة الحال هناك مجموعة صغيرة من الشركات تعتبر هي الأكثر شهرة وقوة على مستوى العالم، وهذا يرجع إلى حجم استثمارات الشركة وعوائدها، مع ضخامة هيكلها وكثرة العاملين فيها، ومن ضمن هذه الشركات الشهيرة هي شركة أبل، ومايكروسوفت، وإكسون موبيل، وفورد للسيارات، وأمازون دوت كوم، ومتاجر وال مارت، وكونوكو فيلبس، وفاني ماي، وهيولت باكرد، وجنرال موتورز، وأي تي أند تي، وجي بي مورجان تشيس، وماكدونالدز، وأي بي أم، وجوجل، والكثيرا من الشركات الأخرى القوية والمؤثرة في العالم.

السابق
اقتصاد أوروبا
التالي
مدينة كازابلانكا في المغرب