دول أجنبية

اقتصاد تركيا

اقتصاد تركيا

الجمهورية التركية

تعد دولة تركيا هي الحد الفاصل بين قارتي أوروبا وآسيا وهذا بالطبع ما يكسبها أهمية إقليمية كبيرة جدًا، تنعكس تلك الأهمية على الجانب السياسي والاقتصادي والتجاري، هذا بجانب أهميتها الكبيرة المتمثلة في التاريخ العثماني العريق، وبعيدًا عن ذلك فمساحة الدولة تقدر بحوالي 783.5 ألف كم²، يقطنهم ما يصل إلى 80 مليون نسمة، معظمهم من الأتراك، والبقية وهم حوالي 25% مكونين من الأكراد والقوقاز والعرب والفرس، ويعتبر الإسلام هو الدين السائد في البلاد ولكنه غير رسمي، نظرًا لكونها دولة علمانية وفقًا لما دعا إليه مصطفى كمال أتاتورك.

الصناعة

تعتمد دولة تركيا في ذلك القطاع على عدة صناعات أهمها هي صناعة المنسوجات، والتي تشتهر بها الدولة منذ مئات السنين، هذا بجانب صناعة السيارات والتي تقوم بها شركات مثل BMC، وشركة تمسا، وشركة أوتوكار، وأيضًا صناعة المواد الغذائية مثل البندق، والمواد الكهربائية، والكيماويات، والإنشاءات، والذي يشاركها في كل هذه الصناعات وأكثر دول مثل ألمانيا والتي يبلغ حجم تصديرها حوالي 8.5 بالمائة، ودولة العراق، وإيران، والإمارات العربية المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، وروسيا، كل دولة منهم لها نصيب مشارك من حجم ما يتم صناعته داخل الأراضي التركية.

الزراعة وإنتاج العسل

تعتبر الزراعة واحدة من أهم القطاعات المساهمة في الاقتصاد التركي؛ فقد تمكّنت الدولة في تسعينات القرن الماضي من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء، وبدأت في زيادة صادرتها من تلك المواد الغذائية حتى صارت الأولى عالميًا في إنتاج التين، والمشمش، والبندق، والرمان، والثانية في إنتاج الطماطم والعدس والفستق والباذنجان، والرابعة في الزيتون والبصل، والكثير من الإنجازات والأرقام القياسية في ذلك المجال، وهذا بفضل المساحة الكبيرة القابلة للزراعة التي لديها، مع توافر المياه بكثرة، وتوافر الأيدي العاملة والتي تشارك بحوالي 30% بهذا القطاع، وأيضًا مع وجود مناخ متنوع وأكثر من رائع، ومن الجدير بالذكر أن أهم المحاصيل الزراعية في تركيا هي القمح، والزيتون، والعنب، والشعير، والحبوب والشاي، وأما عن إنتاج العسل فهي تنتج سنويًا حوالي 6.85% من الإنتاج العالمي، لتكون بذلك ثاني أكثر الدول المنتجة له بعد الصين.

إقرأ أيضا:مجمع غدير في مشروع البحيرات السكني

الموارد الطبيعية

يشكّل هذا المقوم نسبة لا بأس بها من الاقتصاد التركي المتنوع، حيث يشارك بالفحم النباتي والحجري، والنحاس، والفضة، والحديد، والرصاص، والكروم، والخارصين، هذا بجانب مشاركته كذلك بالنفط ومشتقاته من غاز طبيعي وما إلى ذلك، ولكن نسبة هذه المشاركة قليلة بعض الشيء، وترتكز بأكملها في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، ونظرًا لطول السواحل التركية فإنها تنتج كميات كبيرة من الأملاح المعدنية الهامة، وكذلك تعتمد على الطاقة الحرارية المستمدة من الأرض، ولا ننسى أيضًا الطاقة النووية القوية التي تمتلكها الدولة التركية.

قطاع السياحة

يعتبر هذا القطاع هو أهم القطاعات المشاركة في اقتصاد تركيا، فمن دونه سوف تخسر الدولة الكثير جدًا، فهي تجذب سنويًا ما يتراوح بين 30 إلى 40 مليون سائح، يدخلون ما قيمته 30 مليار دولار إلى خزائن الدولة، وهذه تعد أرقام كبيرة جدًا تضع دولة تركيا ضمن أعلى 10 دول جاذبة للسياح سنويًا، وهذه الأرقام لا تعتبر قديمة العهد أبدًا، بل هي وليدة الأعوام القليلة الماضية فمنذ 2017 تقريبًا بدأت تركيا في تخطي حاجز العشرين مليون زائر، ومعظم هؤلاء يكونون من دول ألمانيا وروسيا وبريطانيا العظمى والشرق الأوسط، ومن الجدير بالذكر أن تركيا لديها تنوع كبير في أشكال السياحة، من أهمها السياحة العلاجية والتي يأتي ملايين الزوار من أجلها، فمنهم من يقوم بزراعة الشعر، ومنهم من يقوم بإجراء عمليات تجميلية في جسده.

إقرأ أيضا:محافظة حقل في السعودية
السابق
اقتصاد مصر
التالي
اقتصاد المغرب