دول أجنبية

اقتصاد روسيا

اقتصاد روسيا

روسيا

تعد روسيا من أكبر دول العالم وتسمى روسيا الاتحادية، حيث إن اتحادها يتكون من 82 كيانًا فيدراليًا، وتقع ضمن شمال أوراسيا المكوّنة من قارتي أوروبا وآسيا، ولهذا فهي تعد دولة عابرة للقارات، وتقدّر مساحتها نحو 17 مليون كيلومتر مربع، وموسكو هي عاصمتها وأكبر المدن الروسية، أما نظامها فهو جمهوري يحكمه رئيس منتخب من الشعب، ويزيد عدد السكان عن 143 مليون نسمة.

مجالات اقتصاد روسيا

يعتبر اقتصاد روسيا من أكبر الاقتصادات في العالم وهو السادس في الترتيب على دول العالم، ويعتمد بشكل أساسي على موارده الطبيعية و الصناعات الضخمة المتطورة، وفي اقتصاده محاور رئيسية تجعل منه بلدًا قويًا وهي:

الطاقة

بهذا القطاع أصبحت روسيا من الدول العظمى في العالم، فهي تحتوي على أكبر قدر من الغاز الطبيعي وهي من أكبر مُصدّريه، وتحتل المرتبة الثامنة عالميًا من احتياطي النفط إذ وصل إنتاجها من النفط الخام ما يقارب 11 مليون برميل يوميًا، وتعتبر منطقة سيبيريا الغربية من أكثر المناطق المحتوية على آبار النفط في روسيا، ومن حيث الطاقة الكهربائية فهي من أكبر دول العالم إنتاجًا وتحتل المرتبة الثالثة، وخامسًا من حيث الكهرباء المتجددة، والطاقة الكهربائية تنتج من محطات بخارية حرارية، أما الطاقة النووية فهي أول دول العالم التي تشيد محطة للطاقة النووية، وترتيبها الرابع عالميًا في إنتاج الطاقة النووية.

إقرأ أيضا:مجمع جرين كوميونيتي ويست في دبي

المعادن

تحتوي طبيعة روسيا على العديد من المعادن الهامة التي ساهمت في نمو اقتصادها مثل: الذهب، والألماس، والحديد، والنيكل والفوسفات، والفضة، ويعد الذهب والألماس من أكثر المعادن التي ساهمت في ازدهار الاقتصاد فهي من أكثر دول العالم إنتاجًا لهما، وتحتل المرتبة السادسة عالميًا في احتفاظها بأكبر احتياطي للذهب، كما أنها أكبر منتج للألماس بنسبة تمثل 25% من إنتاج العالم.

الزراعة

تتمتع روسيا بمساحات شاسعة من الأراضي الخضراء الزراعية، وفي بداياتها كانت تعتمد في اقتصادها على الزراعة قبل دخول الصناعات فيها، وتعد الرابعة عالميًا في المساحات المزروعة من الأراضي حيث قدرت في عام 2005 بـ 1.200.000كم² تقريبًا، وبسبب الدعم الحكومي لقطاع الزراعة والمزارع ازدهر الاقتصاد الزراعي كثيرًا مما جعلها من أكبر الدور تصديرًا للحبوب في العالم.

العلوم والتكنولوجيا والصناعة

ازدهرت روسيا بعلمائها الذين قاموا بالعديد من الاختراعات والاكتشافات المتطورة والاكتشافات الفيزيائية، والكيميائية، والميكانيكية، والفضاء، مما عزز من مكانتها العالمية وزارد من نموها الاقتصادي وتطور صناعتها، وتعد ثورة الصناعات من أهم ما عزز اقتصاد روسيا؛ حيث إنّها تمتلك قدرات تصنيعية بارزة في مجالات عدة 

مثل: صناعة الأسلحة وهي من أهم الصناعات التي جعلت منها قوة عظمى في العالم مثل الطائرات المقاتلة، والسفن الحربية، ونظم الدفاع الجوي، والأسلحة بمختلف أنواعها، وصناعة السيارات، والصناعات الفضائية، وصناعة الآلات والمعدات الصناعية والزراعية، وصناعة الكيماويات والأغذية، والعديد من الصناعات الأخرى.

إقرأ أيضا:مدينة هاملتون في كندا

تاريخ اقتصاد روسيا

تأثرت روسيا خلال الأعوام الماضية كثيرًا تبعًا  للأنظمة التي سادت فيها والتغيرات العالمية، ومرت بالعديد من الحقب وهي:

  • ما بين 1922– 1991: كان الاقتصاد في هذه الفترة تحت ظل النظام السوفييتي، حيث كان النظام يسيطر على المصانع والمزارع وحول روسيا من دولة زراعية إلى صناعية، فبدأت بالصناعات الثقيلة كالآلات والكيماويات والصلب، وتقدمت بالصناعة عالميًا.
  • ما بين 1991– 1998: بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي لم يعد اقتصاد روسيا كما كان وتاثر كثيرًا بالصناعة وأصبحت فوضى لكنها عادت سريعًا نظرًا لغناها بالموارد الطبيعية التي استطاعت بفعلها العودة إلى الواجهة من جديد بقوة.

ما بين 1999- 2008: مع النهوض الاقتصادي العالمي حصلت إصلاحات واسعة، حيث قامت السلطة بخصخصة بعض الشركات، كما  قامت بالإصلاحات الزراعية ودعم المزارعين ومواكبة التطورات الاقتصادية العالمية واستغلال مواردها الطبيعية فأصبحت قوة اقتصادية عظمى.

إقرأ أيضا:مدينة الكويت تاريخياً
السابق
اقتصاد جنوب أفريقيا
التالي
مدينة القطيفة بريف دمشق