دول عربية

اقتصاد لبنان

اقتصاد لبنان

جمهورية لبنان

تقع دولة لبنان في المنطقة الغربية لقارة آسيا، وتعد واحدة من دول الشرق الأوسط الكبير، وتبلغ مساحة البلاد حوالي 10452كم² مقسمين إلى 6 محافظات فقط، وهم: بيروت، وجبل لبنان، والشمال، والبقاع، والنبطية، والجنوب، ويسكن هذه المحافظات ما يصل إلى 6 مليون نسمة، تقريبًا نسبة المسيحيين والمسلمين فيها متساوية تمامًا، ومن الجدير بالذكر أن هناك أكثر من 8.5 مليون شخص من أصل لبناني يعيشون في دول مختلفة حول العالم، وذلك نظرًا لأسباب عدة، منها؛ الضعف الاقتصادي التي تعاني منه الدولة منذ الحرب الأهلية التي نشبت عام 1975 واستمرت حتى نهاية عام 1990.

نظرة على اقتصاد لبنان

يصل الناتج المحلي الإجمالي للبنان إلى حوالي 54 بليون دولارًا أمريكيًا فقط، يساهم القطاع الخاص بحوالي 75% منها، وهذا لكون الاقتصاد اللبناني يعتبر من الاقتصادات الحرة القائمة على المبادرات والاستثمارات الأجنبية، ويعتبر قطاع الخدمات من سياحة، وخدمات مالية ومصرفية، وقطاع التجارة، والزراعة من أهم القطاعات المشاركة في الاقتصاد، أما عن الصناعة؛ فهي تعتبر بسيطة جدًا ولا تشارك إلا بحوالي 12% من الناتج الكلي للدولة، ولكن تسعى الدولة لتطوير هذا القطاع بشتى السبل حتى تزيد من ناتجها الإجمالي، الذي يعتبر ضعيف للغاية بالمقارنة مع التعداد السكني الخاص بها.

الزراعة والثروة الحيوانية في لبنان

تملك لبنان حوالي 29.9% من جملة مساحة البلاد أراضي زراعية، ولكن هذه النسبة تشارك في الاقتصاد بأعلى معدل بين كافة القطاعات الأخرى، وتعتبر أكثر المحاصيل المزروعة والمنتجة كل عام هي: الأرز، والبطاطس، والبرتقال، والزيتون، والعنب، والتفاح، والقمح، والذرة، والبصل، والطماطم، والليمون، والفول السوداني، والموز، والكمثرى، والرومان، ومن الجدير بالذكر أن الشعب اللبناني يعتمد في عملية الري لنسبة 75% مما هو مزروع على مياه الأمطار فقط، وهذه تعتبر نسبة كبيرة للغاية وموفرة كثيرًا للاقتصاد، أما عن الثروة الحيوانية؛ فهي تعتبر قليلة بعض الشيء، وتشمل الماعز، والأبقار، والأغنام، والجاموس، والضأن، والخنازير.

قطاع السياحة في لبنان

تعتبر لبنان واحدة من أهم الدول السياحية في الوطن العربي، حتى أنه يُطلق على بيروت العاصمة اسم باريس الشرق، لأسباب عدة، مثل: المناظر الطبيعية، والغابات الجذابة، والمناخ المناسب، والكثير من الآثار التاريخية، والكثير من أشكال السياحة، وبات يأتي إلى لبنان ملايين من السياح الأجانب، مما أدى إلى جعل القطاع السياحي على رأس القطاعات المساهمة في الاقتصاد العام للدولة، ولكن ما أن وقعت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 حتى تهاوى كل ذلك وتوقفت السياحة تمامًا، ولم تعد بعدها إلا عام 1994 بعدد سياح قليل للغاية يقدر بحوالي 350 ألف سائح فقط، ثم تعافت السياحة شيئًا فشيئًا مع مرور الأعوام حتى عادت الآن إلى سابق عهدها.

الصناعة في لبنان

يعمل في هذا القطاع ما يصل إلى 26% من القوى العاملة اللبنانية، حيث تمتلك الدولة ما يصل إلى 2000 مؤسسة صناعية، معظمهم بالطبع من القطاع الخاص كما ذكرنا، وتعتبر أشهر الصناعات التي لديها هي: صناعة الطباعة والنشر، وصناعة الغزل والنسيج، وصناعة المواد الغذائية، والصناعات الخشبية، والصناعات الميكانيكية، وصناعة الأدوية، والأسمنت، والبلاستيك، والسيراميك، وزيت الزيتون، والسجائر، والوقود، والعديد من الصناعات الأخرى التي تعتبر في مجملها بسيطة جدًا، وهذا يتضح من حجم مشاركتها الضعيف في الاقتصاد بشكل عام.

الثروات المعدنية في لبنان

يضم لبنان مجموعة ضئيلة من الثروات المعدنية، مثل: خام الحديد، والنحاس، والفحم، والفوسفات، والبيتومين، والتي تدخل جميعها في قطاع الصناعة، ولكنها ليست مؤثرة بالحجم المطلوب.

السابق
محافظة صيدا في لبنان
التالي
موقع مدينة كريزي ووتر