حياتك

الأيام الصالحة لقص الشعر

الأيام الصالحة لقص الشعر

أهمية العناية بالشعر

تولي الأنثى عادة اهتماماً كبيراً بشعرها؛ لما في ذلك انعكاس واضح وإيجابي على المظهر الخارجي، والثقة بالنفس، وصحة الجسم ككل؛ فكلما كان مظهر الشعر صحياً وجميلاً كان الأثر أكبر؛ لذلك لا بد من تناول الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية اللازمة من خلال استمدادها من الأغذية الصحية، إضافة إلى غسل الشعر بنوع مناسب من المستحضرات ذات الصلة، وقصه خلال الأيام الصالحة لقص الشعر لما في ذلك ارتباط وثيق بتغيرات الجسم الهرمونية، إضافة إلى القيام بكافة أشكال الاهتمام والعناية به بوضع الزيوت الطبيعية المناسبة لنوع الشعر وطبيعته.

ما هي الأيام الصالحة لقص الشعر

من الطبيعي أن يكون الشعر بحاجة للقص بين كل فترة وأخرى، وهذا شكل من أشكال الحرص والحفاظ على صحته وحيويته وجماله؛ إذ يجب قص أطرافه المتهالكة خلال فترات معينة وفق الأيام الصالحة لقص الشعر التي تم التوصية بها وفقاً للكثير من الدراسات والأبحاث، وهي الأيام البيض من كل شهر عربي أو هجري، وتكون على النحو التالي: اليوم الثالث عشر، اليوم الرابع عشر واليوم الخامس عشر، وما يميّز هذه الأيام عن بقية أيام أشهر السنة الهجرية تحديداً، أن القمر فيها يكتمل ليصبح بدراً، وقص الشعر خلالها يمنحه فرصة للنمور بشكل أسرع وأكثر من الناحية الصحية.

إقرأ أيضا:كيفية زراعة النعناع بدون بذور

من ناحية أخرى يُرجّح البعض أن فترة اكتمال القمر المتمثلة باليوم السادس عشر والسابع عشر من الشهر الهجري، هي أيضاً مناسبة لقص الشعر؛ إذ تتغير هرمونات الجسم خلالها، ما يساعد على نمو الشعر بشكل صحي، وتزيد كثافته وطوله كذلك الأمر، وزيادة لمعانه وحيويته، خاصة ما إذا الشعر جافاً ومتقصفاً.

نصائح مهمة قبل قص الشعر

قبيل اقتراب الأيام الصالحة لقص الشعر يجب الاهتمام بالشعر من خلال اتباع مجموعة من النصائح، التي أوصى بها خبراء تصفيف الشعر، وعموماً هي نصائح مهمة ولا بد من أخذها بعين الاعتبار وتطبيقها طيلة أيام السنة، وتشمل على الأمور الثلاث التالية:

  • ترطيب الشعر بالزيوت: هنالك الكثير من الزيوت الطبيعية، التي يُنصح باستخدامها بشكل منفر أو بخلطها جزء منها أو مجموعة كبيرة ومتنوعة مع بعضها البعض، تساعد على ترطيب الشعر، وتعزز من نمو، وتزيد من طوله.
  • تجفيف الشعر قبل القص: يحذر مصففو الشعر وخبراء العناية بها من قصه وهو مبلل أو رطب؛ إذ يجب أن يكون جافاً؛ لأن الشعر المبلل يعطي شعوراً بأنه أطول مما هو عليه، كما يُنصح بغسل قبل القص.
  • استخدام مقص خاص: يجب قص الشعر بمقص خاص؛ لتجنّب أي ضرر يمكن حصوله ويخرب من مظهره وجماله.

فوائد قص الشعر

زيادة على ما تم ذكره في المقدمة من أهمية قص الشعر، والعناية بها والحفاظ على صحته وحيويته، فإن هذه العملية لها العديد من الفوائد، التي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

إقرأ أيضا:وصفة لتفتيح البشرة
  • منع تساقط الشعر المُتعب، وإمداده بالحيوية والقوة اللازمة ليستعيد صحته وجماله.
  • زيادة طول الشعر بشكل طبيعي وصحي دون حاجة لاستخدام مستحضرات يتخللها مواد كيميائية، من شأنها أن تهلك الشعر أحياناً.
  • القص يساعد على منع التقصّف، خاصة من الأطراف؛ وبهذا يستعيد الشعر قوته لينمو بشكل أفضل.
  • زيادة كثافة الشعر، خاصة الخفيف، من الداخل حيث البصيلات والجذور.
  • تسهيل تسريح وتصفيف الشعر، خاصة الشعر الطويل، الذي يستغرق الكثير من الوقت والجهد، ويحتاج إلى عناية أكثر.
  • زيادة قوة الجذور؛ بحيث تشعر الأنثى بفرق كبير؛ فلا يتساقط شعرها بنسبة كبيرة كالسابق، ولا تكون الشعرة نفسها ضعيفة وقابلة للكسر.

الحالات التي تستوجب قص الشعر 

هنالك حالات معينة ما إذا بدء بأثرها السلبي على شكل وصحة الشعر؛ فإن قصه يصبح أمراً واجباً، وهي تشمل الحالات التالية:

إقرأ أيضا:معلومات عن القطط
  • الشعور بصعوبة عن تسريع وتصفيف الشعر، ما يعني ضرورة قص أطرافه بشكل متناسق ومتساوٍ.
  • ملاحظة تقصّف الشعر مع زيادة الأمر يوماً بعد يوم؛ بسبب استخدام الصبغات، والتعرض باستمرار لأشعة الشمس، وكثر استخدام منتجات تحتوي على مواد أو مركبات كيميائية مضرة به.
  • زيادة كثافة الشعر الطويل تحديداً؛ ما يصعّب من غسله وتصفيفه بشكل يومي.
السابق
أيام قص الشعر
التالي
الثروة السمكية في سلطنة عمان