حياتك

الإسعافات الأولية للحروق

الحروق

يُقصد بمصطلح الحروق Burns تعرّض الأنسجة الجلدية في جسم الإنسان للاحتراق باختلاف السبب، سواء من الماء الساخن و أشعة الشمس لوقت أكثر من اللازم، أو ملامسة النيران، أو مواد كيميائية حارقة، أو استنشاق الدخان، أو تيار كهربائي، ويرافق ذلك ألماً حاداً، مع إمكانية ترك الحروق لعلامات أو نتوءات على الجسم، لكن في طبيعة الأحوال يجب تقديم مجموعة من الإسعافات الأولية لأي شخص يتعرض للحرق، ولكل درجة حرق أعراض ومجموعة من الخطوات المعينة، التي يجب اتباعها للتعامل معها.

يتم تصنيف الحروق إلى ثلاث أنواع؛ وذلك تبعاً للمساحة المتأثرة من الجلد ومدى عمقها؛ إذ يوجد حروق من الدرجة الأولى، والدرجة الثانية، والدرجة الثالثة، ولكل منها طريقة مختلفة في تقديم الإسعافات الأولية، سيتم توضيحها لاحقاً.

الإسعافات الأولية للحروق من الدرجة الأولى

تشكّل الحروق من الدرجة الأولى النسبة الأدنى من تضرر وتلف الجلد، وتُدعى بالحروق السطحية؛ وذلك لأن تأثيرها يكون على الطبخة الخارجية للجلد، ويمكن شفاؤها خلال 7-10 أيام دون ندوب ظاهرة فيما بعد، وتشمل أعراضها على ما يلي: احمرار والتهاب طفيف أو تورّم مكان الحرق، وجفاف وتقشير الجلد المحروق، أما فيما يخص الإسعافات الأولية اللازمة لها؛ فهي تشمل:

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في البيضة المسلوقة
  • صب الماء البارد على الجلد المحروق؛ بهدف تخفيف الألم.
  • استخدام كمادات باردة، في حال لم يكن الماء متاحاً.
  • تغطية الحرق بضمادات معقمة أو بقطعة قماش نظيفة؛ من أجل حمايته من التلوث.
  • طلب المساعدة الطبية في حال استمرار الإحمرار والألم لأكثر من بضع ساعات متتالية، أو في حال كانت مساحة الحرق تتعدى الـ 7سم.

الإسعافات الأولية للحروق من الدرجة الثانية

تعد الحروق من هذه الدراجة أكثر عمقاً منها في الدرجة الأولى؛ حيث يمتد الحرق من الطبقة الخارجية للجلد إلى الطبقة الداخلية منه، وحول الأعراض التي تظهر على الشخص المُصاب بحروق الدرجة الثانية؛ فهي تتمثل بـ: الألم الشديد بسبب تضرر جميع الأوعية الدموية المتواجدة في طبقة الأدمة، إلى جانب تورّم وإفراز السائل من المنطقة المصابة، وفيما يخص خطوات الإسعافات الأولية اللازمة فهي:

  • غمر المنطقة المحروقة بالماء البارد، أو باستخدام منشفة مبللة بماء بارد، من أجل تخفيف حدة الألم.
  • نزع أي ملابس أو اكسسوارات أو مجوهرات ضيقة يرتديها الشخص المصاب بلطف.
  • محاولة أن يشرب المصاب كمية كبيرة من الماء؛ بشرط ألا يصل لحد الغثيان أو القيء.
  • الابتعاد عن استخدام الثلج؛ فهو يقلل من درجة حرارة الجسم، وبالتالي الشعور بالمزيد من الألم.
  • تمديد المصاب بشكل سطحي مع رفع قدميه للأعلى.
  • عدم فتح أي بثور أو فقاعات مغلقة، وتغطية المفتوح منها بمرهم خاص للحروق مع تغطيتها بضمادة غير لاصقة.
  • طلب المساعدة الطبية من الأخصائي.

الإسعافات الأولية للحروق من الدرجة الثالثة

تعد حروق الدرجة الثالثة أسوء وأخطر أنواع الحروق؛ فهي تتغلغل في جميع طبقات الجلد، وتصل إلى الكتلة الدهنية، ومن ثم العضلية، وحول أعراض المصاب به؛ فهي: يصبح لون الجلد رمادياً مائلاً إلى التفحّم في بعض الحالات، ولا يشعر المصاب بأي ألم بسبب تلف الأعصاب، وقد يصاحبه ضيق تنفس إثر استنشاق الدخان الناتج عن الاحتراق، وفي هذه الحالة يجب عدم التدخل لحين وصول المساعدة الطبية، حيث سيتم التعامل كالآتي:

إقرأ أيضا:زراعة اللوبيا
  • تنظيف الحرق وإزالة الأجزاء الميتة من الجلد.
  • إعطاء المصاب محاليل وجرعات من المضادات الحيوية.
  • وضع مرهم مضاد للبكتيريا فوق سطح الحروق.
  • تضميد الجروح والحروق.
  • إعطاء المصاب مسكنات للألم.

أخطاء شائعة في علاج الحروق يجب تجنبها

  • استخدام معجون الأسنان
  • استخدام الثلج فوق الحرق مباشرة
  • استخدام القطن لتغطية مكان الحرق بشكل مباشر.
  • لمس الأيدي المكشوفة لمكان الحرق.
  • فرقعة الفقاعات الناتجة عن الحرق.
السابق
فوائد الشوفان للرياضيين
التالي
ما هي فوائد النعناع المغلي