التحول الرقمي

التجارة الإلكترونية على السوق المفتوح في ظل أزمة كورونا

التجارة الإلكترونية على السوق المفتوح في ظل أزمة كورونا

مفهوم التجارة الإلكترونية

تُعرف التجارة الإلكترونية على أنها التجارة القائمة على إتمام عمليات البيع والشراء عبر الإنترنت؛ حيث اكتسب هذا النوع من الأعمال التجارية رواجاً واسعاً وكبيراً في السنوات الأخيرة، نظراً للأمان الذي التمسه المستهلك عند الشراء أون لاين عبر المتاجر الإلكترونية، التي تتيح لهم التعامل بشكل مباشر مع أصحابها دون ضرورة للالتقاء، مع سهولة آلية الاستفسار والحصول على كافة التفاصيل المتعلقة بالسلعة أو المنتج المعروض للبيع ومقارنة أسعاره مع بائعين آخرين، لحين الاتفاق والدفع والاستلام بحسب المدة المتفق عليها، وإمكانية تقييم التجربة لتظهر للمستهلكين الآخرين.

لا بدّ هنا من التنويه إلى أن التجارة الإلكترونية هي متجر إلكتروني، لكن ليس متجر إلكتروني يمثل تجارة إلكترونية؛ إذ إن هذا النوع من التجارة يعتمد على بيع المنتجات والسلع التي تعود لنفس الشركة، وليس كوسيط أو واجهة افتراضية لا تعد مسؤولة عن ضمان أو تسليم المنتج.

التجارة الإلكترونية عبر السوق المفتوح

يمثّل السوق المفتوح منصة إعلانات مبوبة، هي الأكبر والأوسع انتشاراً في المنطقة، يمكن لمستخدميها إدخال منتجاتهم والترويج لها، مع إمكانية الاستفادة من نسبة انتشار هذه المنصة بين المستخدمين، الأمر الذي يساعده في الوصول إلى الفئات المستهدفة خلال أقل فترة زمنية ممكنة، أما عن أهميتها بالنسبة للراغبين ببدء مشاريعهم الخاصة والتجارة عبر الإنترنت، خاصة في ظل استمرار جائحة كورونا على العالم بأكمله في الوقت الحالي؛ فهي توفر خدمة مميزة، هي المتجر الإلكتروني، وهو عبارة عن صفحة خاصة بالمستخدم تحتوي على؛ شعار متجره، الذي يمكن لفريق عمل السوق المفتوح تصميمه، وتفاصيل أخرى تتضمن نوع السلع أو المنتجات المتوفرة للبيع على أن تكون مرتبطة بقطاع سوقي محدد؛ مثل: الموبايلات، أو الأثاث، أو الألعاب الإلكترونية…إلخ.

إقرأ أيضا:بلاي ستيشن 4

يمكن ممارسة التجارة الإلكترونية عبر متجر خاص على السوق المفتوح بحسب المنتج الذي يتم بيعه وتعريف جمهور المستهلكين بها بشكل أكبر، ويعتمد البائع هُنا على مدى وفرة المال والوقت لديه، كما يُشار إلى إن التجارة الإلكترونية لها عدة أنواع؛ أما حول النوع الخاص بها على موقع السوق المفتوح فهي النمط C2C، ما يعني أنه نموذج يقوم على العلاقات القائمة بين المستهلكين لبيع السلع الجديدة والمستعملة على حد سواء.

مزايا التجارة الإلكترونية على السوق المفتوح

عند البدء بمشروع خاص واللجوء إلى التجارة الإلكترونية للترويج له وتداوله عبر منصة آمنة وموثوقة؛ مثل منصة السوق المفتوح؛ فإن التاجر هنا يلجأ إلى عمل متجر إلكتروني افتراضي لعرض وبيع منتجاته من ذات التصنيف، الأمر الذي يزوده بمجموعة من الميزات؛ ومن أهمّها:

  • مرونة الوقت؛ حيث العمل من أي مكان وفي أي وقت.
  • السلطة والتحكم في شكل ومخطط العمل الأكثر ملائمة للمنتج.
  • عدم دفع عمولات للوسطاء؛ حيث الاتفاق والبيع المباشر.
  • تكاليف أقل فيما يخص مكان العمل وأجور العمّال؛ حيث لا حاجة لوجود ذلك.
  • الحصول على تصميم مجاني لشعار يتم اختياره من قبل صاحب المتجر.
  • مساعدة على مدار الـ 24 ساعة من قبل فريق خدمة العملاء وفريق المبيعات.
  • تحقيق مبيعات عالية وقابلة للنمو مع إمكانية الاستفادة من فريق المبيعات والحصول على كافة الإرشادات والنصائح من أجل ذلك.
  • توفر خدمات دليفري تتيح إيصال المنتج إلى المستهلك.
  • توفر عدة وسائل للتواصل المباشر.

خطوات التجارة الإلكترونية على السوق المفتوح

كما ذكرنا سابقاً لا بد من الاشتراك بخدمة المتاجر، وإنشاء متجر إلكتروني خاص بالاسم والشعار الذي يختاره صاحب العمل، مزوداً إيّاه بالتفاصيل الضرورية حول المنتج الذي يقوم بعرضه للبيع بعد تحديد نمطه، ما إذا كانت رقمياً أو مادياً، وطريقة الدفع، والاستعانة بفريق عمل السوق المفتوح لإدارة المتجر بالشكل الصحيح الذي يعود بمبيعات عالية، والاستعانة بالأعمال اللوجستية التي تتمثل بخدمات الدليفري، التي يمكن لفريق المبيعات توفيرها أو الشركات المخصصة والتي تقوم بالإعلان عنها.

إقرأ أيضا:كيفية عمل شبكة منزلية عن طريق الراوتر
السابق
تخصص التجارة الإلكترونية
التالي
مشكلة عدم اتصال اللابتوب بالواي فاي