التحول الرقمي

التجارة الإلكترونية في قطر

التجارة الإلكترونية في قطر

التجارة الإلكترونية

ظهر مفهوم التجارة الإلكترونية E-commerce مع التطورات التكنولوجية وظهور الإنترنت كان لا بد أن يكون هناك تطورات على أنواع التجارة وألا تقتصر فقط على التجارة التقليدية، وهي عبارة عن عملية بيع وشراء السلع والمنتجات والخدمات عبر الوسائل الإلكترونية أبرزها شبكة الإنترنت، توفر على الشخص وقته وجهده، تحتاج هذه العملية عدة متطلبات يجب أن تتوفر حتى يتم تنفيذها بنجاح منها: وجود أجهزة إلكترونية، الاتصال بشبكة الإنترنت، وتوفر منتج محدد، وتحديد آلية الشحن للبضائع، كما يجب تحديد آلية للدفع، ومن أبرز المنصات التي اتبعت خدمة التجارة الإلكترونية مؤخراً منصة السوق المفتوح .

التجارة الإلكترونية في قطر

يزداد الإقبال على التجارة الإلكترونية في قطر يوماً بعد يوم، حيث هناك تقدم وازدهار بشكل كبير في هذا النوع من التجارة، أغلب ما يميزها بأنها لا تحتاج إلى رأس مال كبير، كما أنها تتمتع بالمرونة وبعيدة كل البعد على التعقيد على عكس التجارة التقليدية، وتتجه المؤشرات جميعها لصالح مستقبل التجارة الإلكترونية في قطر فهناك ازدهار كبير وملحوظ، حيث هناك عدد كبير من العملاء يقضون وقتهم بالساعات على منصات التجارة الإلكترونية وخاصة رواد الأعمال الصغار، مما يزيد من فرصة حجم المعاملات الإلكترونية ومن الممكن أن تصل إلى أكثر من 95%.

إقرأ أيضا:مشكلة عدم فتح بعض المواقع

دولة قطر منصة مناسبة للتجارة الإلكترونية

هناك عدة أسباب تدفع العملاء ورواد الأعمال لإتباع التجارة الإلكترونية القطرية نشير فيما يلي إلى بعد منها: 

  • تسهيلات الحكومة القطرية: هناك اقتناع وإيمان كبير من دولة قطر وحكومتها بأهمية التجارة الإلكترونية في إنعاش الاقتصاد، لذلك فهي تقوم بالعديد من التسهيلات الخاصة والمميزة.
  • دولة قطر من أكبر الأسواق التجارية الإلكترونية: تعد دولة قطر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: وفرت الحكومة القطرية خدمة خاصة لمستخدمين هذا النوع من التجارة، كما وفرت منصة دعم إلكترونية لتثقيف المستثمرين بهذا المجال، ومساعدتهم على اتخاذ الخطوات الأولى فيها.
  • رؤية قطر 2030: هناك عدة أهداف وضعتها قطر لعام 2030 ومن أهمها:  تطوير الطرق التي يستخدمها المواطنون بحيث يتم بناء جسر بين الحاضر والمستقبل.
  • قيمة التجارة الإلكترونية القطرية: يوم بعد يوم هناك إزدهار وتطور في مجال التجارة الإلكترونية نظراً لمرونتها وبعدها على التعقيدات التي من الممكن أن تواجه العملاء ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة.
  • 260 دولار متوسط قيمة المعاملة الإلكترونية الواحدة في قطر:  لا تقتصر منصات التجارة الإلكترونية في دول قطر على البضائع رخيصة أو متوسطة الثمن بل على الشخص الذي يمتلك مشروع متخصص في عرض وبيع المنتجات الفاخرة، فبلا شك دولة قطر يجب أن تكون خيارك الأول.

شركات التجارة الإلكترونية القطرية

هناك عدة شركات قطرية إتجهت إلى التجارة الإلكترونية ومن أبرزها:

إقرأ أيضا:طريقة إنشاء متجر إلكتروني
  • أرماني أكسجينج.
  • أزهل.
  • ندينا.
  • أس أس دي قطر.
  • أغورا.
  • رويال جاليري.
  • أكون هولدي.
  • أنجيلو.
  • أنوتا.
  • أوال سبورتس.
  • أي ام قطر.

وسائل الدفع المفضلة عند التسوق الإلكتروني في قطر ووقت التوصيل

  • الدفع نقداً عند الإستلام: تقريباً نصف المتسوقين يفضلون طريقة الدفع نقداً عند التوصيل.
  • استخدام بطاقات ائتمانية.

أما بالنسبة لوقت التوصيل فهو عنصر مهم للمتسوقين بشكل كبير، حيث إن 40% من المتسوقين يرون أنّ وقت التوصيل المقبول لديهم هو من يوم إلى يومين وبعضهم يرون أن التوصيل يجب أن يتم بنفس اليوم في حالة الشراء المحلي. 

إقرأ أيضا:لعبة Ghostrunner

المنتجات المطلوبة بكثرة في السوق الإلكتروني القطري

يرغبون المتسوقين عبر الإنترنت في وجود عدة متاجر توفر المنتجات المطلوبة ومن هذه المنتجات:

  • الإلكترونيات.
  • المواد الغذائية.
  • الأزياء.
  • شركات السفر والطيران.
  • الخدمات المنزلية.
  • إكسسوارات السيارات.

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
أفضل شركات التسويق الإلكتروني في السعودية
التالي
المتاجر الإلكترونية اليمنية