التحول الرقمي

التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية وجهان لعملة واحدة

التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية وجهان لعملة واحدة

التسويق الإلكتروني

يعد التسويق الإلكتروني أحد أنواع التسويق، ويسمى أيضاً بالتسويق الرقمي، وهو يتمثل في الطريقة التي يتم العمل بها لتحويل السوق الافتراضي إلى واقع ملموس، كما أنه يقوم بتحقيق أهداف الخطة التسويقية من خلال شبكة الإنترنت، وذلك من خلال تطبيق مبادئ علم التسويق عبر استعمال الوسائط الإلكترونية.

التجارة الإلكترونية

يطلق على عملية البيع والشراء من خلال إحدى الوسائل الإلكترونية والمنتشرة عبر تطبيقات الهاتف المحمول والمواقع، وهي تمتاز بقدرة المستخدم على شراء المنتجات من كافة دول العالم في أي وقت، ودون الحاجة إلى الاتجاه إلى مكان البيع. 

الفرق بين التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية

من خلال التعريف السابق لكلا المصطلحين فإن هناك مجموعة من الفروق بينهما، تظهر في طبيعة عمل كل منهما، وفي الأهداف التي يسعى الشخص إلى تحقيقها، والمستفيدين منها، لذا لا يعد التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية وجهان لعملة واحدة في معظم الأحيان، ويمكن التأكد من ذلك من خلال معرفة مجموعة من الخصائص لكل منهما.

التسويق الإلكتروني

  • توفير الوقت الذي يتم قضاءه بالتعامل مع الشركات التي تقدم الخدمة أو المنتج، وذلك من خلال التعامل بشكل مباشر مع ممثلي خدمة العملاء، ومعرفة احتياجاتهم وملاحظاتهم.
  • كسب ثقة عدد أكبر من العملاء.
  • حصول المستخدم على كافة المعلومات الخاصة بالمنتج والشركة المصنع، كما يمكن الحصول عليها بشكل أسرع في حال الاعتماد على التجارة الإلكترونية.
  • تسهيل عملية التسويق، سواء للشركات الكبيرة أو الصغيرة؛ إذ لم يبق حصراً على المنتجات ذات الشهرة الواسعة فقط.
  • قلة التكلفة وسهولة التنفيذ.
  • عرض كافة المنتجات دون الحاجة إلى ترويج كل منها.

التجارة الإلكترونية

  • توفر للأشخاص العمل من خلال الاعتماد على تقنيات التواصل الحديثة.
  • إنشاء المشاريع التجارية من خلال الإنترنت.
  • فتح المجال للعمل من داخل المنزل.
  • إنجاز الأعمال بشكل أسرع، خاصةً في المعاملات.
  • إرسال البضائع بشكل أسرع.
  • تبادل خبرات الأفراد فيما يختص بالخدمات والمنتجات، وذلك من خلال المجتمع الإلكتروني.

أوجه الشبه بين التسويق والتجارة الإلكترونية

على الرغم من وجود اختلافات بين كل من التسويق والتجارة الإلكترونية، إلا أن هناك تشابهاً بينهما؛ إذ يعد التسويق الإلكتروني أحياناً جزءً من التجارة الإلكترونية، وذلك لدوره في ترويج البضائع التي يتم بيعها من خلال المنصات الإلكترونية، كما يعمل أيضاً على تحديد احتياجات الزبائن المستهدفين، ومعرفة رغباتهم، وذلك للحصول على أكبر قدر ممكن من الرضا من خلال العمل على تقديم الخدمات التجارية بكفاءة عالية.

إقرأ أيضا:درايفر بلي 4

ميزات التسويق والتجارة الإلكترونية

لكل عملية منهما مجموعة من الميزات التي تساعد في إنجاحها، والتي يتم العمل على تطويرها لتحقيق أكبر قدر ممكن من الربح، وتتمثل في:

التسويق الإلكتروني

  • سهولة تطوير العلاقة مع الزبائن.
  • كسب عملاء أكثر.
  • إمكانية عرض أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المنتج.
  • عرض كافة السلع والخدمات من خلال الموقع الإلكتروني، الأمر الذي يصعب في التسويق التقليدي.

التجارة الإلكترونية

  • لا تحتاج إلى رأس مال كبير؛ إذ يمكن إنشاء المتجر الإلكتروني بقيمة رمزية أو مجانية، ولا تحتاج إلى تكلفة كالتقليدي.
  • عدم تقييد البيع والشراء بمكان أو زمان؛ إذ يمكن للمشتري تصفح المتجر وشراء ما يلزمه في أي وقت، ومن أي مكان بالعالم طالما توفرت خدمة التوصيل.
  • عرض كمية غير محدودة من الخدمات والسلع من خلال المنصة.
  • سهولة إنشاء المتجر الإلكتروني؛ إذ أنه يعتمد على رفع الصور والبيانات بشكل كبير.

إقرأ أيضا:كيف أشتري من الإنترنت

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
برنامج استعادة الصور المحذوفة بعد الفورمات
التالي
طريقة وكيفية تغيير باسورد الراوتر