عقارات

التسويق العقاري وأهم صفات المسوق العقاري الناجح

التسويق العقاري ومتطلباته

التسويق العقاري ومتطلباته

يعد التسويق العقاري فرعاً تطبيقياً لعلم التسويق، وهو عبارة منظومة عمل يتم من خلالها بشكل عام بذل جهود متنوعة لزيادة الإقبال على شراء أو تأجير الوحدات العقارية المختلفة، ويقوم أفراد متخصصون بالتسويق العقاري بدراسة سوق العقار وتحديد احتياجات العملاء الحالية والمستقبلية لنوع العقار، ومن ثم تعمل الشركات على إنتاج العقارات المطلوبة، وتتم هذه الدراسة وفقاً لمقاييس علمية خاصة ودقيقة، حيث ينبغي على المسوق العقاري الإلمام بمجموعة من العلوم؛ كعلم النفس وعلم الاجتماع، والإلمام بالعوامل المتحكمة في سعر العقار، كما أن عليه أن يدرس جميع الظروف المحيطة بالسوق الذي يعمل فيه؛ للنجاح بتحقيق أهدافه المرجوة، ويتعاون المسوق العقاري مع أشخاص ذوي خبرة في المجالات الهندسية والمالية لوضع استراتيجيات المنتج العقاري.

أهمية التسويق العقاري 

ازدادت أهمية التسويق العقاري في الآونة الأخيرة؛ نظراً لاتساع رقعة النشاط العقاري وتطوره الذي أدى إلى زيادة عدد الشركات العقارية المتنافسة، مما دفعها إلى اللجوء إلى التسويق العقاري لإيجاد طريقة فعالة لترويج العقارات، وتكمن أهمية التسويق العقاري بتنشيط السوق المحلي وزيادة نموه بالدرجة الأولى؛ إذ يعمل على تحقيق عائد أعلى للاستثمار العقاري، ويساعد على استقطاب الاستثمارات الخارجية، وبفضل خدمات التسويق العقاري يتمكن المستثمرون من العثور على منتجات عقارية تتناسب أسعارها مع محافظهم المالية، ويسهل على الشركات العقارية الوصول إلى العملاء المستهدفين والتأثير عليهم وإقناعهم، كما أن الاستشارات التسويقية تساعد على تحديد أسعار دقيقة لمختلف أنواع العقارات، وتنقذ السوق من الغرق بمنتجات عقارية غير مرغوب فيها. 

إقرأ أيضا:كايرو فيستيفال

التسويق العقاري الناجح

يعتبر كسب ثقة العملاء مؤشراً على نجاح التسويق العقاري، ويتطلب ذلك حل مشاكل العملاء بطرق مبتكرة والعمل على إرضائهم، ويلعب التجانس بين السياسات التسويقية والمتغيرات دوراً كبيراً في نجاح العملية التسويقية؛ فيجب اختيار الاستراتيجية المناسبة للتعامل مع الأسواق العقارية المستهدفة، كما يتطلب التطور السريع في عصر الإنترنت مواكبة المتغيرات باستمرار، وتحديث أسلوب العرض العقاري؛ وذلك بعرض العقارات على الإنترنت مع توفير كافة التفاصيل المتعلقة بها؛ مما يوفر على العملاء مشقة الذهاب إلى عدد كبير من العقارات، كما يتيح التسويق الإلكتروني قياس درجة نجاح الحملة الإعلانية وتقييمها، ويسهل تحديد الجمهور المستهدف، وبالإضافة إلى ما ذُكر فإنه من الضروري توسيع دائرة العلاقات العامة للوصول إلى تسويق عقاري فعّال، وكذلك الاهتمام بالقانون العقاري لتجنب الوقوع بمخالفات. 

أهم صفات المسوق العقاري الناجح

يعتبر التسويق العقاري علماً له أصول وقواعد وآليات عمل؛ لذلك يحتاج المسوق العقاري إلى العلم والتدريب، ولكن ذلك لا يكفي لنجاحه؛ وإنما يجب عليه أيضاً أن يتمتع بالصفات التالية:

  • الصدق: وهي أهم صفة على الإطلاق للمسوق العقاري الناجح؛ فهو يتحمل مسؤولية حماية حقوق البائع والمشتري، مما يحتم عليه توفير المعلومات الصحيحة الخاصة بالمنتجات العقارية، وعدم إخفاء المعلومات عن العميل بقصد تضليله. 
  • التطور: يبتكر المسوق الناجح طرقاً جديدة لتطوير ألية عمله، ويتبع أساليب حديثة للفت النظر إلى المنتجات العقارية، وجذب أكبر عدد من المستثمرين.
  • مهارات التواصل: يجب على المسوق التمتع بالقدرة على استيعاب زبائنه ومنافسيه، وأن يكون لديه مهارات تفاوض عالية، وأن يمتلك وسائل لإقناع العميل بالمنتجات، ولا يعني ذلك الضغط على العميل لشراء المنتج العقاري؛ إنما يقدم المسوق له المنتج الذي يلبي رغباته.
  • القدرة على التحليل: يحتاج المسوق العقاري إلى جمع المعلومات التي تتعلق بالأوضاع السياسية والاقتصادية المؤثرة على سوق العقار، وذلك ليتمكن من الحصول على الفرصة المناسبة بعد أن يحلل المعطيات بالطريقة الصحيحة، ويستطيع بذلك أن يتوقع التغييرات التي يمكن أن تطرأ على السوق العقاري.  
  • التنظيم: يجب على المسوق أن يتمتع بالمهارات الإدارية؛ فعليه أن يدون البيانات الخاصة بالعملاء بشكل منظم ويحتفظ بها؛ ومن شأن ذلك أن يسهل عليه مهمته. 
السابق
إجراءات بيع العقار بالمزاد العلني
التالي
حال عقارات تركيا الراهن