خدمات

الخدمات الطبية في الإمارات

الخدمات الطبية في الإمارات

القطاع الصحي في الإمارات

في التاريخ القديم للإمارات كانت الخدمات الصحية غير موجودة، وكانت عملية العلاج تقوم على أساس الطب الشعبي، الذي يقوم على الأعشاب، وتجبير الكسور، والممارسات المتوارثة عن العادات والتقاليد، التي ليس لها أي أساس علمي، وكان المرضى الذين يحتاجون لعلاجات أقوى ومستشفيات يضطرون للسفر للحصول على الرعاية الصحية المناسبة، ولكن بعد قيام اتحاد الإمارات، وظهور النفط في منطقة الخليج العربي؛ ازداد الاهتمام بالقطاع الصحي، لأهميته في مسيرة النماء والبناء، وفي تحقيق استقرار للمجتمع، وبناء المستشفيات الكبيرة التي تنافس المستشفيات على مستوى العالم، من ناحية الكوادر العاملة، والأداء المتميز، والسعات، بالإضافة إلى المراكز الصحية، والمستوصفات التي باتت تنتشر في مختلف مناطق الإمارات، وذلك كضمان حق المواطنين بالحصول على رعاية صحية ممتازة التي كفلها القانون الإماراتي في دستوره.

ميزات القطاع الصحي في الإمارات

تتميز الإمارات العربية المتحدة بوجود الكثير من المستشفيات الحديثة والمتطورة والتي كما تمت الإشارة إليه تتميز بكفاءات طبية، وسعات تحمل، وأطباء متميزين وخبراء، وأجهزة متطورة تلبي جميع الاحتياجات، فأصبحت لا تقل قدرة عن المستشفيات العالمية في أمريكا وأوروبا، وأوجدت وزارة الصحة العديد من المختبرات التي تساهم في إجراء التحاليل التي تساعد على تشخيص الأمراض المختلفة بصورة دقيقة وصحيحة، كما يوجد في الإمارات مراكز متخصصة بالطب النووي، والعلاج الطبيعي، والطب النفسي، بالاضافة لوجود مراكز متخصصة في العمليات الجراحية للدماغ والجهاز العصبي، ومستشفيات للأطفال، ووجود أقسام خاصة بزراعة الكلى والأعضاء البشرية، وفي كل عام تقوم الوزارة بإنشاء مستشفيات جديدة بأحدث التقنيات، وأفضل الكوادر، وكامل الإضافات، وتقوم أيضًا بإنشاء مراكز صحية ونشرها في كافة المناطق، بالإضافة إلى مراكز لطب الأسنان، ويتميز القطاع الصحي في الإمارات بتركيزه على الناحية التكنولوجية.

إقرأ أيضا:وظائف اليوم على الوسيط الكويت

قانون القطاع الصحي في الإمارات

ضمن الدستور في الإمارات العربية المتحدة حق المواطن في الرعاية الصحية، فضمن للجميع مجانية الخدمات الطبية سواء موطنين أو وافدين، حيث تم فتح المستشفيات الحكومية للمرضى المقيمين في الإمارات للعلاج بصورة مجانية، وضمن القانون القيام بإرسال المرضى الذين يتعذر علاجهم داخل الإمارات إلى مستشفيات خارج الإمارات، وسمح القانون للقطاع الخاص بالمساهمة في مجال الخدمات الطبية، وأعطى القانون للقطاع الخاص إمكانية توفير الدواء في الصيدليات الخاصة، بالإضافة إلى القيام بنشر التوعية الصحية الوقائية.

إدخال التكنولوجيا على القطاع الصحي في الإمارات

تعمل وزارة الصحة في الإمارات على الرقي والتطور في مجال الخدمات الطبية باستمرار، وبالفعل أدخلت الخدمات الطبية التكنولوجية؛ والتي تتمثل باستخدام الروبوتات في إجراء العمليات المختلفة، مثل: عمليات القلب، والمسالك البولية، وعلاج الخلل في كهرباء القلب، وأيضًا من خلال إنشاء الصيدليات الذكية التي تتميز بسرعة صرف دواء فائقة، فتستطيع أن تصرف معدل 2000 علبة دواء خلال ساعة واحدة، بالإضافة إلى محاولة جعل غرف المرضى غرفًا ذكية أيضًا لرفع مستوى الرعاية الصحية للمرضى، وتوفير نظام ترفيهي تعليمي للمريض النازل في الغرفة، والقيام بربط الناحية التقنية بالناحية الطبية، وأطلقت الوزارة مبادرة التطبيق الذكي لدليل الأدوية الموحّد، بالإضافة إلى قيامها بتطوير لوحات المؤشّرات وشاشات عرض تفاعلية للبيانات.

إقرأ أيضا:القروض الشخصية Personal Loans في فلسطين

الخدمات الطبية العسكرية في الإمارات

يوجد في الإمارات العربية المتحدة سلاح للخدمات الطبية، ويولي هذا السلاح الاهتمام بتقديم العناية الصحية والطبية لمنتسبي الجيش الإماراتي، فتم إنشاء العديد من المستشفيات كمستشفى زايد العسكري الذي تأسس عام 1979، الذي كان يمثل أساس الخدمات الطبية العسكرية، بالإضافة إلى المراكز الصحية والمستوصفات العسكرية، وتم تشكيل سرايا ميدان طبية ملازمة للوحدات المقاتلة، بالإضافة إلى تشكيل فريق الجراحة المتحرك في الميدان، ويوجد مدرسة عسكرية تختص برفد القوات المسلحة بالكوادر الطبية المؤهلة، من أطباء وممرضين وفنيين، وتتمتع الخدمات الطبية العسكرية بالوقت الحالي بمعايير صحية عالمية متميزة وراقية.

السابق
خدمات أبشر للمقيمين في السعودية
التالي
خدمات المزارعين في الإمارات