خدمات

الخدمات اللوجستية

الخدمات اللوجستية

معنى اللوجستية

اللوجستية أو فن السوقيات، هو علم يقصد به إدارة تدفق البضائع، والمعلومات، والطاقة، والمنتجات، والخدمات، والموارد الأخرى، والتي قد تشمل حتى الموارد البشرية من منطقة الإنتاج إلى منطقة الاستهلاك، وللخدمات اللوجستية أهمية بالغة حيث لا يمكن إتمام أي عملية تجارية دون الدعم اللوجستي الاحترافي؛ كون اللوجستية تتضمن تجميع المعلومات عن النقل، والجرد، والتخزين، والمعالجة المادية، والتغليف، ومع ظهور التجارة الإلكترونية ظهرت اللوجستية الإلكترونية، وهي تعني تنظيم عملية النقل، والإمداد، وترتيب الشحن لتصل البضائع وفق مسار محدد إلى نقطة التسليم.

أصل مصطلح الخدمات اللوجستية

اللوجستية هي كلمة إغريقية تعني سبباً، أو خطاباً، ثم تم استخدام الكلمة للدلالة على حاجة الجيش للتزود بالإمدادات المتعددة؛ ليتمكن من التحرك من قواعده إلى المواقع العسكرية، وقد تم إدراج كلمة لوجستية في معجم أكسفورد للغة على أنها فرع من العلوم العسكرية التي تختص بنقل، وتدبير المواد المختلفة، والحفاظ عليها، لكن في عام 1991 منح مجلس إدارة السوقيات في الولايات المتحدة الأمريكية كلمة لوجستية تعريفاً يقول أن كلمة لوجستية تعنى عملية التخطيط ،والتنفيذ، والتحكم بالتدفق، والتخزين الضروري للبضائع، والخدمات، والمعلومات المختلفة من نقطة المنشأ حتى نقطة الاستهلاك بهدف الوصول إلى رضا المستهلك عن الخدمة المقدمة، أو البضاعة.

إقرأ أيضا:أفضل عروض تمويل السيارات

أنواع اللوجستية

  • اللوجستية الإدارية: تنبع أهمية اللوجستية الإدارية من أنها جزء أساسي من عملية توريد المواد، والتي تعني قيامها بالتخطيط، والتنفيذ، والإشراف على تدفّق البضائع، والتحكّم في كل ما يتعلق بمسائل التوريد والتخزين لتتم العملية، وتصل بشكل مرن بين نقطة الإنتاج، والاستهلاك دون حدوث أي أضرار للبضائع حتى تصل للعميل بشكل سليم، وسريع مستهدفة بذلك إرضاء المستهلك.
  • لوجستية الطرف الثالث: يطلق عليه أيضًا 3pl، وتتعدد أنواع لوجستية الطرف الثالث، وتتكوّن من أربعة أنواع هي لوجستية النوع الأول، ومحور الزبون، ومطور الزبون، ومطور الخدمات، ويتم تعريفهم تعريفات مختلفة حسب الهدف المقدم، ويمكن الجمع بين كل نوعين من أنواع لوجستية الطرف الثالث حسب الخدمة المقدمة، ويكون أبسط تعريف للنوع الأول من هذه العملية مع نوع محور الزبون: أن تتولى إحدى الشركات عملية نقل، وتخزين، وتوزيع، وتسليم البضائع لشركة أخرى، أي أنهما يقومان بالدعم اللوجستي دون تطويره، بينما تسعى لوجستية الطرف الثالث التي تشمل مطوّر الزبون، ومطوّر الخدمات في أنهما يقدمان الدعم اللوجستي للشركة مع السعي في تطوير الخدمات المقدمة من قبلهما، ومتابعة العميل بعد إتمام عملية البيع، والتطوّر مع الشركة، أو الاندماج فيها.
  • لوجستية الأعمال: ويطلق عليها لوجستية الطرف الرابع حيث يقوم شخص حاصل على شهادة الماجستير، أو البكالوريوس بالعمل كمستشار في الخدمات اللوجستية لإحدى الشركات، ويقدم خدماته في قطاع الإنتاج، أو التوزيع، وهي وظيفة مهمة وكبيرة.
  • لوجستية الطوارئ: هي الإجراءات، والخدمات التي يمكن تقديمها في حال نقل بضائع، أو منتجات في حالة الطوارئ.
  • لوجستية الإنتاج: وهي خدمات مقدمة في خط الإنتاج، وتشمل نقل، وتوزيع، وتوريد البضائع.

أهداف اللوجستية

  • تنظيم، وتطوير التدفق المادي للموارد من المنبع إلى المصب، مما يؤدي إلى تعريف برامج الإنتاج، والشراء، ومتابعة خدمات ما بعد البيع، وتنظيمها، والقيام بتوزيع قطع الغيار المختلفة.
  • تحقيق الاستفادة القصوى من العمليات التجارية عن طريق تقديم الخيارات الراجحة، والاستشارات للمسؤولين.
  • تحقيق أقصى معدل ربح من الاستثمارات.
  • شحن الجو التنافسي في مجال الخدمات اللوجستية عن طريق تقديم خدمة أفضل للشركات، والعملاء.
  • المساعدة في السيطرة على المشاكل المتنوعة المطروحة في السوق، لمنع حدوث أي عملية تعقيد من شأنها أن تعيق الخدمات المقدمة.
السابق
أشهر أعمال يدوية بالورق
التالي
مشاكل تسويق الخدمات