دول عربية

السياحة في محافظة الداخلية

السياحة في محافظة الداخلية

تعتبر محافظة الداخلية بتاريخها وبموقعها واحدة من أهم محافظات السلطنة والتي تجذب السياح إاليها من كل مكان. تقع هذه المحافظة في وسط البلاد حيث يوجد الجبل الأخضر الذي تنحدر من سفوحه هذه الهضبة في اتجاه الصحراء جنوبا، وتمثل محافظة الدخلية مركز اتصال بالمحافظات الأخرى، فهي تتصل من الشرق بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية، من الغرب بمحافظة الظاهرة ومن الجنوب بمحافظة الوسطى ومن الشمال بمحافظة مسقط ومحافظة جنوب الباطنة.

تضم المحافظة ثمانية ولايات هي ولايات نزوى وبهلاء ومنح والحمراء وأدم وأزكي وسمائل وبدبد، ومركز المحافظة هو ولاية نزوى.  يبلغ عدد سكان المحافظة (438,460) نسمة وفقا لإحصائيات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات لشهر يوليو 2016م. [1] 

أشهر الوجهات السياحية في الداخلية 

تتعدد الأنشطة والمغامرات في هذه المحافظة, حيث يمكن لسائح ان يمارس استكشاف الكهوف، التخييم، يتابع سباقات الهجن والخيول، التسلق بواسطة الحبال، التجول مشياً والعديد من الأنشطة الأخرى عند زيارة الوجهات السياحية التالية: 

  • حصاة بن صلط: هي صخرة قديمة عليها نقوش وكتابات ترجع إلى بداية التاريخ،. تقع في منطقة من أجمل لمناطق السياحية بولاية الحمراء. 
  • كهف الهوتة: يقع الكهف في الجزء الجنوبي من سلسلة الجبل الأخضر وبالتحديد بالقرب من ولاية الحمراء، وقد اكتشفه السكان المحليون منذ مئات السنين، ويعود سبب التسمية إلى قرية الهوتة التي يقع الكهف ضمن نطاقها. وهو كهف طبيعي غني بالتجمعات الكلسية كالصواعد والهوابط.
  •  
  • الجبل الأخضر: يبلغ ارتفاعه 2,980 متر، ويشتهر بهضبته الواسعة التي تقع قريباً من قمته وتستغرق الرحلة من مسقط الى الجبل ساعتين تقريباً، ولا يسمح الوصول إليه إلا بسيارات الدفع الرباعي.
  •  
  • قلعة بهلا: والتي هي أول موقع بسلطنة عمان يضم لقائمة التراث العالمي، واعتمدتها منظمة اليونسكو معلما ثقافيا عالميا عام 1988م. يعود تاريخ بناءها إلى فترات متفاوتة من الزمن فمنها ما يعود إلى ما قبل الإسلام، فالجزء الشرقي الجنوبي يعود بنائه إلى عصر الدولة النبهانية هذه الأسرة التي حكمت عمان زهاء خمسة قرون.
  • قلعة نزوى (الشهباء):  إحدى أشهر الوجهات السياحية في السلطنة، فقد كانت نزوى عاصمة لعُمان في عصور الإسلام الأولى وعرفت بنشاطها الفكري وبالعلماء والفقهاء والمؤرخين العُمانيين. وتعتبرالقلعة ضمن أقدم القلاع في سلطنة عمان حيث بناها الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي من ( 1649م ـ 1679م ) والذي اشتهر بأنه الإمام الذي طرد البرتغاليين من عُمان
  • منطقة سلوت الأثرية: تقع بالقرب من قرية بسياء التابعة لولاية بهلاء، وتعدّ أحد أبرز المواقع الأثرية القديمة حيث يعود بناؤه للحقبة التي شهدت السنوات الأولى لاستيطان القبائل العربية النازحة من اليمن.
  • حصن جبرين: يقع في ولاية بهلاء، بناه الإمام بلعرب بن سلطان بن سيف اليعربي،وكان قصرا للإمام وعائلته، وحصنا دفاعيا وقت الحروب، بالإضافة إلى ما يضمه من قاعات دراسية لتعليم الفقه الإسلامي. وهو أحد المواقع السياحة التاريخية المهمة التي ينبغي على زائر السلطنة الحرص على زيارتها ، فهو تحفة معمارية بكل معنى الكلمة. 
  • قلعة الفيقين: تقع في ولاية منح، قام ببنائها الشيخ / مسعود بن محمد بن سليمان البوسعيدي عام 1027هـ / 1617م في بداية فترة حكم النباهنة، وتعتبر القلعة لغزاً حقيقياً وسراً من أسرار العمارة العسكرية التقليدية العمانية، فهي قلعة مهيبة و حصينة و شامخه.
  • الأفلاج: ومن أشهرها فلجا “دارس” و”الخطمين، وقد تم إدراجهما ضمن قائمة التراث العالمي عام ٢٠٠٦م. ولا يزال الفلجان يُستخدمان حتى يومنا هذا. ويعتمد نظام الأفلاج على قوة الجاذبية لري المزارع المجاورة بمياه الينابيع أو المياه الجوفية. 
    •  
  • وادي المعيدن: يقع الوادي كبوابة للجبل  الأخضر، ويعد من أكبر الأودية في عُمان وهو من الأودية دائمة الجريان وبداخله قرية تسمى المعيدن، ويمكن لمحبي المشي الوصول على الجبل الأخضر عن طريق هذا الوادي.
السابق
بيت القفل في محافظة مسندم
التالي
أفضل مكاتب سياحة وسفر بالكويت