سيارات ومحركات

السيارات الكهربائية في الكويت

السيارات الكهربائية في الكويت

أهمية استخدام السيارات الكهربائية في الكويت

أدركت الحكومة الكويتية مؤخرًا الأهمية الكبرى لاستبدال السيارات العادية البنزين بالسيارات الكهربائية من قبل كافة أفراد المجتمع؛ حيث أعلنت عن توجهها الرسمي مطلع عام 2020م إلى تدشين السيارات الكهربائية أو ماتعرف بالسيارات ذات الانبعاث المعدوم لتحل تدريجيًا محل سيارات الوقود ذات الغازات المنبعثة السامة والتي تسهم بشكل كبير في التغير المناخي والتلوث البيئي الضار للصحة، وقد بدأت المرحلة الأولى من هذه الخطوة الهامة بعرض الدراجات الآلية من نوع انيرجكا- إيغو في معارض منطقة الشويخ لتحفيز المواطن الكويتي على اقتناء الدراجة الكهربائية تمهيدًا لمرحلة إدخال السيارات الشخصية مطلع عام 2020م بشكلٍ رسمي بعد توفير كافة متطلباتها من مراكز الشحن وقطع الغيار والصيانة لهذه السيارات الحديثة والبنية التحتية اللازمة لها.

تقبّل السيارة الكهربائية في الكويت

قد تواجه السيارة الكهربائية تحديًا صعبًا لاقتناء المواطنين الكويتيين لها رغم رغبتهم الداخلية في استخدامها للحد من التغير المناخي وارتفاع درجات الحرارة وزيادة التلوث البيئي، ولكن المشكلة تكمن في عدم كفاية محطات شحن السيارات في الكويت، بالإضافة إلى رخص أثمان الوقود في الكويت مقارنةً بالدول الأخرى؛ حيث تأتي الكويت في المرتبة الأولى خليجيًا والرابعة عالميًا في انخفاض أثمان الوقود، مما يجعل استخدام سيارات البنزين أكثر توفيرًا بالنسبة للمواطن رغم أضرار استخدامها على البيئة والصحة، كما أن عدم جاهزية البنية التحتية لاستخدام السيارات الكهربائية وضعف الصيانة المتوفرة والتجهيزات الأخرى الخاصة بها تعرقل عملية انتشارها بشكل سهل وسريع في أنحاء البلاد.

إقرأ أيضا:أحدث سكوتر كهربائي

أثر السيارات الكهربائية على البيئة الكويتية

رغم صعوبة انتشار هذه السيارات الكهربائية في الكويت بسبب العديد من العوائق إلا أن هناك توجه حكومي وشعبي لاقتنائها بدءًا من المؤسسات الحكومية وانتهاءً بالمواطنين، حيث ستدخل وزارة الكهرباء بإنشاء نقاط لشحن هذه السيارات داخل أسوار مبنى الوزارة لإدخال سيارات كهربائية بنسبة لا تقل عن 5% من إجمالي السيارات المستخدمة وذلك لما لها من عظيم الأثر في خفض الملوثات التي تنتجها عوادم سيارات البنزين إلى الهواء الخارجي والتي تقدر بنسبة 50% من من إجمالي الانبعاثات الملوثة الصادرة عن أنشطة الإنسان، لذا فإن استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة سوف يحد من نسبة التلوث في الكويت وسيحسن من المناخ العام، بالإضافة إلى توفير استهلاك أحد أهم مصادر الطاقة في الدولة وهو البترول واستخدامه في قطاعات أخرى أكثر فائدة، كما أنها ستقلل من التلوث الضوضائي في الكويت لعدم وجود صوت لمحركاتها على عكس سيارات البنزين، كما أنها ستقلل تكاليف الصيانة على المواطنين وذلك لندرة أعطالها مقارنة بسيارات البنزين.

مقترحات لزيادة استخدام السيارات الكهربائية

أصدرت الهيئة العامة الكويتية مجموعة من المقترحات التي تحفز المواطنين على شراء السيارات الكهربائية مطلع عام 2020م ومن أهمها ما يأتي:

  • إلغاء الضرائب بشكل كلي عن هذه السيارات.
  • توفير مواقف عديدة مخصصة بوحدات لشحن السيارات الكهربائية من الطاقة الشمسية وذلك في الأماكن والمواقف العمومية.
  • إيجاد محطات معتمدة للشحن السريع داخل محطات الوقود، وتخفيض أسعار الشحن.
  • تخصيص حارة لها في الخطوط السريعة.
  • تخفيض أسعار السيارات الكهربائية وتوفير أماكن لقطع الغيار ولصيانتها عند حدوث الأعطال.

عيوب السيارات الكهربائية

  • قلة وجود أماكن لشحن هذه السيارات وذلك لندرة استخدامها مقارنةً مع سيارات البنزين.
  • وجوب تغيير البطارية الخاصة بها كل 3-10 سنوات تبعًا لجودتها وهذا يحمل المستخدم أعباء كبيرة مستقبلًا.
  • كلفة شرائها عالية نسبيًا في الوقت الحالي مع ارتفاع أسعار الكهرباء عالميًا وخاصة في الدول العربية.
  • محدودية السرعة والنطاق؛ حيث إنها غير صالحة للمسافات الطويلة لأنها بحاجة لإعادة شحن البطارية كل فترة معينة.
السابق
سيارة seat arona
التالي
وكيل سيارة تويوتا في الأردن