حياتك

المعدل الطبيعي لضربات القلب

المعدل الطبيعي لضربات القلب

ما المعدل الطبيعي لضربات القلب

يعدّ القلب من أكثر الأجهزة أهمية في جسم الإنسان، إذ من خلال نبضاته يتم ضخ الدّم وإيصال المواد المغذية والأكسجين إلى جميع خلايا والأنسجة، وللنبض معدّل طبيعي، ومن المهم بقاء ضربات القلب ضمن المستويات الطبيعية، فقد يؤدي اختلال النبض إلى حدوث مضاعفات.

ما هو المعدل الطبيعي لضربات القلب

من الجدير بالذّكر أنّ معدّل ضربات القلب يتأثر بالعديد من العوامل، ومع ذلك فإنّ مستوى ضربات القلب الطبيعي للإنسان البالغ وأثناء أوقات الراحة، أي عند عدم القيام بأيّ مجهود أو نشاط بدني تتراوح ما بين 60-100 نبضة/الدقيقة الواحدة، وينبغي الإشارة إلى أنّ انخفاض معدّل ضربات القلب أثناء الراحة هي دلالة على أنّ القلب يعمل بكفاءة جيدة، فقد يكون نبض القلب لشخص رياضي يمارس التمارين الرياضية إلى ما يقرب 40 نبضة/الدقيقة، ويمكن التأكد من نبضات القلب من خلال وضع إصبع السّبابة والوسطى على الرقبة، وبالتحديد بجوار القصبات الهوائية، وسماع النبض وحسابه في 15 ثانية، ومن ثمّ ضرب الناتج بأربعة، ويكون معدّل نبضات القلب خلال دقيقة، ويمكن فحص النبض من خلال وضع الإصبع ما بين العظم والوتر، وعند ارتفاع أو انخفاض مستوى ضربات القلب عن المعدّل الطبيعي فإنّ ذلك قد يشير إلى وجود حالة مرضية، وبالتالي لا بُدّ من مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات التشخيصية ومعرفة الأسباب.(1)

إقرأ أيضا:أعراض نقص فيتامين د عند الرجال

أسباب اضطراب نبضات القلب

تتضمن اضطرابات نبضات القلب، التسارع، أو التباطؤ، أو غير منتظمة، ويحدث ذلك نتيجة العديد من الأسباب والتي تتضمن ما يلي:

أسباب تسارع نبض القلب

يحدث تسارع نبضات القلب عندما تزيد دقّاته عن 100 نبضة في الدقيقة، وذلك نتيجة ما يلي:(2)

  • تدخين السجائر.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بكثرة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أورام القلب، أو الالتهابات.
  • ضعف عضلة القلب.
  • قصور القلب.
  • أمراض صمامات القلب.
  • استخدام العقاقير غير المشروعة.
  • تشوهات القلب الخلقية.
  • أمراض الشريان التاجي.
  • تلف أنسجة القلب.
  • النزيف الشديد.
  • الخضوع لجراحة القلب في مرات سابقة.
  • أمراض الرئة.
  • فقر الدم.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • التعب والإرهاق والخوف.
  • الإجهاد البدني والنفسي.

أسباب تباطؤ نبضات القلب

من الممكن أن تتباطىء ضربات القلب أيضًا وتقل عن المستوى الطبيعي، وذلك نتيجة ما يلي من الأسباب:(3)

  • الإصابة بمرض لايم.
  • التهاب في عضلة القلب.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • استخدام الأدوية: ومن أبرزها أدوية حاصرات بيتا، والأدوية المعالجة لنظم القلب.
  • النوبة القلبية.
  • متلازمة الجيوب الأنفية.
  • اضطراب في مستويات الشوارد في الدّم.
  • مشاكل المسارات الكهربائية في القلب.
  • أمراض صمامات القلب.

أنواع اضطراب نبضات القلب

أشرنا أعلاه إلى أنّ اضطراب نبضات القلب يتضمن تسارع أو تباطؤ نبض القلب، وتتضمن أنواع تسارع نبضات القلب ما يلي:(4)

إقرأ أيضا:أسباب الإمساك عند الرضع

تسارع القلب فوق البطيني

هي حالة تحدث عندما ينبض القلب فوق المعدل الطبيعي في البطينات، التي تتموضع في الغرفة السفلية للقلب، وقد تظهر هذه الحالة عند ولادة الطفل، مسببةً إشارات كهربائية مختلطة في القلب.

الرجفان الأذيني 

عند حدوث نبضات كهربائية غير منظّمة في القلب، وبالتحديد في الغرفة العلوية التي تضمّ الأذينين، يحدث الرجفان الأذيني، والذي يسبب عدم تناسق وضعف في الأذينين القلبيين، ومن الممكن أن يحدث الرجفان الأذيني على شكل نوبات، ومن الجدير بالذّكر أنّ الرجفان الأذيني من أكثر أنواع تسارع نبض القلب شيوعًا.

الرفرفة الأذينية 

في هذه الحالة يتسارع نبض الأذينين ولكن بنسبة ثابتة وبانتظام، وهذا يؤدي إلى إحداث تقلصات ضعيفة في الأذينين، ومن الممكن أن تزول الرفرفة الأذينية من تلقاء نفسها، أي أنّها لا تحتاج إلى علاج.

الرجفان البطيني

قد يؤدي الرجفان البطيني إلى موت المصاب ما لم يتم علاجه، وذلك لأنّ الرجفان البطيني يؤدي إلى حدوث رجفة في الغرف السفلية من القلب، مما يعطّل ضخ القلب للدم للأنسجة والخلايا في الجسم، ومن الممكن أن يحدث الرجفان الأذيني أثناء النوبة القلبية أو بعدها.

إقرأ أيضا:أعراض الغدة الدرقية الخاملة

تسّرع القلب البطيني

يحدث تسرع القلب البطيني عندما تزداد نبضات القلب عن المعدل الطبيعي، مما يمنع امتلاء وانقباض البطينين، وبالتالي عدم ضخ الدم للجسم بالشكل المطلوب.

أنواع تباطؤ ضربات القلب

 تتضمن ما يلي:(5)

بطء القلب الجيبي

قد يعتقد بعض الأشخاص أنّ الجيبي تشير إلى الجيوب الأنفية، ولكن الحقيقة أنّها متلازمة الجيوب الأنفية، وهي مجموعة من خلايا تقوم بإرسال إشارات كهربائية إلى القلب بهدف إخباره بضخ المزيد من الدّم، وهذا ما يعرف بمنظّم ضربات القلب الطبيعي، وقد يحدث أن تُرسل هذه الخلايا الإشارات بشكل بطيء، أو لا تُرسل إشارات، وهذا يؤدي إلى بطء القلب الجيبي، ويحدث هذا الشكل من تباطؤ القلب بشكل كبير لدى الأطفال وكبار السن والرياضيين، ومن الممكن أن تكون أعراضه خفيفة، وقد تشتد في بعض الحالات مسببةً ضيقًا في التنفس، والدوخة، وألم في الصدر.

متلازمة العقدة الجيبية

تؤدي هذه المتلازمة إلى إحداث خلل في نبضات القلب، وقد تؤدي إلى تباطؤ، أو عدم انتظام في ضربات القلب.

انسداد القلب

يحتوي القلب على العديد من الأجزاء والتي تعمل بشكل منتظم، وبأمر من الإشارات الكهربائية في العقد الجيبية، وعند انسداد القلب فإنّ الإشارات الكهربائية يتم قطعها من خلال ما يعرف بالكتل الأذينية البطينية، وهذا يؤدي إلى تباطؤ في ضربات القلب.

علاج اضطراب نبضات القلب

يمكن علاج اضطراب نبضات القلب بالعديد من الخيارات، ويهدف علاج تسارع نبض القلب إلى الحد من مضاعفات التسارع بشكل كبير، والسيطرة على التسارع عند حدوثه، وعلاج الحالة المسببة لهذا التسارع، وبجميع الأحوال فإنّ علاجات تسارع نبض القلب تتضمن الخيارات التالية:(4)

الأدوية

من الممكن أن يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية، كأدوية حاصرات بيتا، وحاصرات قنوات الكالسيوم، والأدوية المنظمة لنبضات القلب، بهدف السيطرة على تسارع النبض.

المناورات

من الممكن أن يطلب الطبيب من المصاب عند حدوث نوبة تسارع النبض أن يسعل، أو يحزق، بالإضافة إلى وضع الكمادات الباردة على الوجه، وتؤثر المناورات المبهمية على العصب المبهم، وبالتالي تقليل تسارع نبض القلب.

الأجهزة

يمكن أن يزرع الطبيب جهازًا لتنظيم نبضات القلب، وهو جهاز صغير يتم وضعه تحت الجلد بالجراحة، يقوم بتنظيم نبضات القلب عند حدوث تسارع، أو جهاز مقوّم لنظم القلب والذي يوضع من خلال الجراحة أيضًا في الصدر.

الجراحة

تستدعي بعض الحالات اللجوء إلى الجراحة وبالتحديد جراحة القلب المفتوح، وذلك للتخلص من مسار إشارات كهربائية غير منتظمة تؤدي إلى حدوث تسارع في النبض، وقد يجري الطبيب جراحة المتاهة، وفيها يقوم بإحداث شقوق في نسيج القلب، ويشكّل نمطًا معيّنًا من النسيج الندبي، وذلك بهدف عدم وصول النبضات الكهربائية التي تسبب التسارع.

تعديلات في نمط الحياة

يوصي الطبيب المصاب بتسارع نبضات القلب أيضًا، بالحفاظ على وزن مثالي، وممارسة التمارين الرياضية، بهدف التقليل من مضاعفات الحالات المرضية التي تؤدي إلى تسارع نبض القلب.

أمّا علاج تباطؤ نبض القلب فلا يكون ضروريًا في بعض الحالات، وبشكل خاص إذا لم يتسبب بإظهار أيّة أعراض، أو لم يستمر لفترات طويلة، ولكن في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب لوضع أحد أجهزة تنظيم ضربات القلب تحت الجلد، والتي تراقب نبضات القلب، وعند حدوث تباطؤ النبض يقوم الجهاز بإرسال نبضات كهربائية بهدف عودة النبض لمستوياته الطبيعية.(3)

السابق
أعراض ضغط الدم المرتفع
التالي
الطريقة الصحيحة لارتداء الكمامة