اقرأ » ايبك قيمز
ألعاب إلكترونية ألعاب فيديو

ايبك قيمز

epic games

شركة إيبك قيمز

تعد شركة ايبك قيمز واحدةً من شركات نشر وتطوير الألعاب الرائدة في صناعة الألعاب، والتي تحظى ألعابها بجماهيرية كبيرة، ويعود تأسيس الشركة الأمريكيّة هذه إلى عام 1991، حين بدأ “تيم سويني” رحلته الناجحة من منزل والديه، قبل أن يستقر به الحال نهاية القرن الماضي في ولاية كارولاينا الشمالية الأمريكيّة.

سلسلة Unreal وبدء قاطرة النجاح

بالرغم من أن شركة ايبك قيمز كانت قد أخرجت عددًا لا بأس به من ألعاب الڤيديو في فترتها الأولى، إلّا أنّ الكثيرين يعتبرون أن بداية الشركة الحقيقية أتت مع تدشين سلسلة Unreal ذات الصيت الفاحش، وانطلق الجزء الأول من سلسلة Unreal عام 1998، وتعاون في تطويره آنذاك فريق ايبك قيمز نفسه رفقة استوديو “ديچيتال إكستريمز”، فيما تكفلت شركة “چي تي إنترأكتيڤ” بعملية نشر اللعبة في جميع أنحاء العالم، وتخطَّت مبيعات هذا الجزء عتبة المليون ونصف المليون نسخة عالميًا، بحلول عام 2002، كما حظيت اللعبة باستحسان اللاعبين والنُّقاد على حدٍ سواء، وهو ما يظهر جليًّا في تقييمات المواقع الكبرى لها، على غرار موقع الألعاب الشهير IGN والذي منحها درجة 9/10.

إطلاق محرّك Unreal Engine

بعد النجاح الكبير الذي حققته سلسلة Unreal أخذت ايبك قيمز تفكر في توسيع نطاق نجاحها ليشمل محرّكات التطوير أيضًا، وبالفعل أتاحت الشركة المحرّك للمطورين كافَّة -كمصدرٍ مفتوح- وأخذت تكرّس مجهوداتٍ كبيرة لتطويره، إلى أن وصل بنا الحال للإصدار الرابع من هذا المحرّك، والذي اُستخدم في تطوير مئات الألعاب حول العالم، بما يشمل لعبة Fortnite الشهيرة وحتى منافستها PUBG.

اقرأ أيضاً  لعبة FIFA 19

سلسلة Gears of War والتعاون مع مايكروسوفت

وبعد أن أصبح اسم ايبك قيمز أشهر من النارِ على علمٍ، بدأت شركاتٌ كبرى بالسعي في التعاون مع هذا الاستوديو الأمريكي الكبير، ولعل شركة مايكروسوفت كانت السبَّاقة بذلك، عام 2006، حينما أطلقت مع الاستوديو سلسلة Gears of War، وتصنَّف سلسلة Gears of War كسلسلة تصويب وخيال علمي من منظور الشخص الثالث، انطلق الجزء الأول منها عام 2006 حصريًّا بشكلٍ مبدئي على إكسبوكس 360، قبل أن تصل لأجهزة الحاسب الشخصي العاملة بنظام ويندوز بعدها بعامٍ واحد، ووصلت مبيعات Gears of War إلى عتبة المليون في الأسبوعين الأولين لها في السوق، ما جعلها أسرع ألعاب إكسبوكس 360 مبيعًا وقتذاك.

فورتنايت والجنون العالمي

ربما لم يسمع عامة الناس -من غير المهتمين بألعاب الفيديو- عن إيبك قيمز قبل 2017، إذ يتصادف ذاكَ العام مع إطلاق لعبة فورتنايت التي باتت تشغل عقول الكبار قبل الصغار. لعبة فورتنايت هي لعبة Battle Royale مجانية تأتينا برسوم كرتونية ظريفة، إذ يهبط اللاعب فيها من حافلةٍ طائرة لا يملك إلا زيّه الذي يرتديه، وللفوز بالمباراة يتحتم على اللاعب البقاء على قيد الحياة بعد مقتل جميع اللاعبين الآخرين، وبالطبع لحدوث ذلك، يجب أولًا أن تلتقط الأسلحة والمعدات المتوفّرة داخل المباني باللعبة، مع تجنُّب المناطق الخطرة، وكما اعتدنا مع اسم ايبك قيمز، حققت فورتنايت نجاحًا أخّاذًا، إذ وصل عدد لاعبيها إلى عشرة ملايين في غضون أسبوعين على إطلاقها، فيما وصل عدد لاعبيها حاليًا لأكثر من 125 مليون لاعبًا بحسب آخر الإحصائيات.

بالرغم من كونها لعبة مجانية، إلّا أنّ فريق ايبك قيمز أدخل نظام مشتريات للأزياء والأسلحة، والذي بات يُدر عليه المال الوفير، ووفقًا لإحصائية صادرةٍ عن شركة سوبر داتا الشهيرة، حققت لعبة فورتنايت إيراداتٍ بنحو 2.4 مليار دولارًا عام 2018، وهو رقمٌ ضخمٌ جدًا للعبة مجانيّة.

اقرأ أيضاً  لعبة PUBG