السياحة والسفر

بانكوك وقبرص وجهتان للسياحة في عطلة العيد

بانكوك وقبرص وجهتان للسياحة في عطلة العيد

السياحة

تُعرف السياحة بأنها الانتقال من موقع إلى آخر داخل الدولة نفسها أو خارجها؛ بغية الترفيه عن النفس والحصول على أوقات خاصة مع العائلة أو الأصدقاء لمدة محددة، وقضاء الإجازات وفق أنشطة ترفيهية أو استجمامية معينة في مكان ما، ويمكن تعريفها أيضاً بأنها جميع الأنشطة والتصرفات التي يقوم الأشخاص بتطبيقها أثناء تواجدهم خارج حدود منزلهم ومجتمعهم؛ لأي هدف كان، باستثناء العمل أو الدراسة، وذلك بحسب ما أوردته الدراسة الخاصة بالسياحة القومية الأمريكية.

أهمية السياحة للأفراد والاقتصادات

تعتمد الكثير من دول العالم، التي تتمتع بمظاهر طبيعية جذابة ومعالم أثرية وتاريخية ودينية كثيرة ، على السياحة الداخلية والخارجية كمصدر دعم لاقتصادها وما يندرج تحته من قطاعات؛ تشمل الفنادق والمنتجعات، والتجارة، والطيران وما إلى ذلك، ومن هذا المنطلق دائماً ما يكون هنالك ترويجاً للمناطق والمعالم التي تحتضنها؛ بهدف جذب السياح والزوّار إليها، وعلى صعيد آخر تعد السياحة مهمة للأفراد أيضاً؛ فهي تمثّل الوقت الذي يحتاجونه للاستمتاع بالهدوء والراحة، أو على العكس ربما بصخب الحياة؛ حيث المغامرات الجريئة والنشاطات المتنوعة؛ بهدف الترويح عن النفس ومن مبدأ التغيير بعيداً عن متطلبات الحياة المهنية والدراسية.

أفضل وجهتان للسياحة في عطلة العيد

نظراً لوجود عدد من العطل الرسمية في كل دولة من دول العالم؛ فإن الكثير من سكانها يستغلون هذه العطل للسياحة، لكن دائماً ما يبقى السؤال: ما هي أفضل وجهة للسياحة!.. خاصة في عطلة العيد، وفيما يلي نسلط الضوء على أفضل وجهتين:

بانكوك

عاصمة دولة تايلاند، إحدى الدول الواقعة جنوب شرق آسيا، التي تشتهر بطبيعة جبلية وساحلية مدهشة، وهذه المدينة هي أهم وجهة سياحية للدولة؛ نظراً لما يوجد فيها من أماكن سياحية متعددة تتمتع بالفخامة والتميّز؛ مثل: الفنادق والمنتجعات، إضافة إلى العديد من المعالم الأخرى، فيما يلي أهمها: 

  • القصر الكبير: وهو قصر ملوك وحكام تايلاند، ويعود بناؤه إلى القرن 17، يتكوّن من عدة مباني ويمتاز بتصميم معماري فريد من نوعه.
  • سفاري وورلد بانكوك: واحدة من أكبر الحدائق الموجودة في الدولة، وتغطي ما مساحته 190 هكتاراً، ويوجد فيها مجموعة متنوعة من الحيوانات التي تعيش دون إن تكون مقيدة أو داخل أقفاص.
  • سيام بارك سيتي بانكوك: مدينة ملاهي عالمية، تضم ألعاب مائية وترفيهية متنوعة، وأيضاً أكبر بحر اصطناعي حول العالم، والذي بدوره يحتوي على مجموعة من أحواض السباحة مختلفة الأحجام.
  • حديقة دوسيت للحيوانات: تضم هذه الحديقة أكثر من 1500 نوع مختلف من الحيوانات، وتقع في وسط العاصمة.
  • حديقة سي لايف بانكوك: من عجائب تايلاند التي تستقطب عدداً كبيراً من الزوار؛ حيث يوجد أكثر من 30 ألف من المخلوقات العجيبة ذات الأصول والمواطن المختلفة.

قبرص

هي جزيرة تقع في البحر الأبيض المتوسط، وتعد من أجمل وأعرق الجرز، ومن حيث المساحة فهي ثالث أكبر جزيرة هناك، وتشتهر قبرص بمناخ ساحلي جذاب، ورمال شاطئية ذهبية اللون، ومياء نقية عموماً، وهي تضم العديد من المنتجعات السياحية الفاخرة، التي ترقى بأن تكون وجهة لقضاء العطل والسياحة وفق أجواء من الراحة والاسترخاء، ومن أهم مواقعها ومعالمها السياحية:

  • كاب غريكو: منطقة رائعة تضم مجموعة من الكهوف البحرية التي تحتوي على مياه زجاجية كريستالية، ويتمتع السياح والزوار فيها بالسباحة والغوص، وإقامة الحفلات؛ نظراً لجمال طبيعتها ومناظرها الخلابة.
  • شلالات كاليدونيا: وهي شلالات جبلية، تقع على رأس قمة جبال ترودوس الخضراء، تقدم للزائر مشاهد لا مثيل لها، تعلق بالذاكرة طويلاً، وتفيد بالاسترخاء والاستجمام تحت أشعة الشمس والمناظر الخلابة.
  • بافوس: بين جبال ترودوس وساحل قبرص على البحر الأبيض المتوسط تأتي هذه المنطقة، التي تضم عدداً جيداً من المعالم الأثرية المهمة، وتعود جميعها إلى القرن 4 ق.م؛ مثل: مقابر الملوك، حديقة كاتو بافوس، وصخرة أفروديت.
  • مدينة لارنكا: واحدة من مدن قبرص الساحلية، التي تضم العديد من المعالم الأثرية والدينية، والأنشطة والمنلظر الطبيعية الخلابة على شاطئ فينيكودس وبحير لارنكا الماحلة، والعديد من المعالم الأخرى.
السابق
أفضل أساليب التخزين
التالي
الطوب الأحمر ونظرة على استخداماته