عقارات

تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على السوق العقاري

تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على السوق العقاري

السوق العقاري

يعد السوق العقاري ركناً أساسياً في المنظومة الاقتصادية العالمية، وتعتمد العديد من الدول على هذا القطاع اعتماداً كبيراً، وهو أحد القطاعات التنافسية التي تتأثر بالعديد من العوامل، ما يجعله متذبذباً أحياناً، ومع ذلك فإن الاستثمار في القطاع العقاري لا يخسر أبداً على الرغم من جميع السلبيات الموجودة فيه، ولكن إن كان المسوق العقاري لا يملك خبرة كافية أو استخدم طرقاً غير مناسبة في التسويق؛ فقد يخسر كثيراً أو يضطر إلى ترك العمل في هذا المجال نهائياً، إذ يجب أن يخطط بطريقة صحيحة، وأن يختار المكان الأفضل للاستثمار.

العوامل المؤثرة على السوق العقاري

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على السوق العقاري والاستثمار في هذا القطاع، منها عوامل مباشرة ومنها غير مباشرة، وتتلخص هذه العوامل بالآتي:

  • منطقة الاستثمار العقاري، إذ تعتبر المنطقة من أهم العوامل التي تؤثر على العقارات، فالمناطق القريبة من المراكز الحضرية والخدمات الضرورية يكون الطلب عليها أكثر من المناطق البعيدة وغير المخدومة حتى لو كانت أقل سعراً.
  • مؤشر توزيع السكان، بحيث يختلف التوزيع السكاني من مكان لآخر، إذ يتأثر سوق العقارات بالحالة العامة للسكان في المنطقة؛ كالعمر والدخل السنوي والحالة الاجتماعية.
  • سمعة شركة التطوير العقاري، إذ تكثر الشركات العاملة في هذا القطاع، ولكل شركة سمعة تختلف عن الأخرى، ويتناقل الناس الأخبار فيما بينهم، لذلك فإن الشركات سيئة السمعة أو من لها تعاملات غير صحيحة مع بعض العملاء قد يكون من الصعب لها البيع في بعض المناطق.
  • الاقتصاد المحلي، إذ يتأثر السوق العقاري تأثيراً مباشراً بالاقتصاد، فالانتعاش أو الكساد الاقتصادي، وقوة العملة أو ضعفها من الأمور التي يجب الانتباه لها قبل البدء بالاستثمار.
  • موقع العقار، إذ تعتبر الإطلالة والموقع الاستراتيجي من أهم أهم عوامل جذب المشترين.
  • القوانين والأنظمة، إذ تختلف القوانين من دولة لأخرى؛ منها ما يشدد كثيراً، ومنها ما يقدم تسهيلات متعددة.

التسويق العقاري

تعتبر عملية التسويق العقاري من أهم الخطوات التي يجب على المطور العقاري العمل عليها، فالتسويق الناجح والفعال يعتمد على إنتاج ما يمكن بيعه وليس بيع ما يمكن إنتاجه، وتعد المنافسة الشديدة في هذا المجال أحد المتغيرات الرئيسية، سواء على المستوى المحلي أو العالمي، وهذه المتغيرات تؤثر على الخطة الإدارية للشركة العقارية أو خطط التسويق الخاصة بها، وتم استحداث العديد من الطرق من أجل التسويق أهمها التسويق الإلكتروني، والذي أصبح من أهم الطرق المستخدمة، ويتفرع عنه العديد من الأساليب أهمها وأشهرها المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضا:شروط عقد الإيجار

أثر مواقع التواصل الاجتماعي على السوق العقاري

تطورت خلال السنوات الماضية طرق التسويق الإلكتروني وأصبح التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة جزءً لا يتجزأ من أية خطة تسويق ناجحة، وذلك في العديد من المجالات من ضمنها المجال العقاري، فالأدوات التي تقدمها وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت من الضرورات التي لا غنى عنها، وخاصة قدرتها على استهداف فئات مجتمعية معينة، بالإضافة إلى ما توفره من إمكانية متابعة الأداء التسويقي بشكل مباشر، وهو أمر مفيد للشركات العقارية، والتي عادةً ما تستهدف جمهوراً محدداً من العملاء، وتستمر هذه الطريقة في التسويق في تقديم نتائج مبهرة وواضحة من حيث العائد على الاستثمار وذلك بالنسبة لمجال التسويق العقاري، مما يؤكد أنها سوف تستمر في الحفاظ على قوة تأثيرها، فقد عززت هذه المواقع مبيعات العقارات خلال عدة سنوات سابقة حوالي 20-25% لدى بعض الشركات، ووصلت إلى 40% لدى شركات اخرى لها سمعة أفضل.

أوضح العديد من الخبراء العاملين في مجال التسويق العقاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن هذه الطريقة لها العديد من الفوائد والمميزات، والتي جعلت الأرباح تزيد؛ أهمها انخفاض التكلفة التسويقية للإعلانات مقارنةً بالتسويق عبر الطرق التقليدية كالصحف والمجلات والتلفاز، وخاصةً إذا تم استخدام الموقع الأكثر استخداماً، ومن هذه المواقع فيس بوك وتويتر وإنستغرام، ومع ذلك يجب التنبه من قبل الباحثين عن الإعلانات العقارية من وجود عدد من الإعلانات المضللة، والتي يتم استخدامها للاحتيال على العملاء المحتملين.

إقرأ أيضا:خمسة حيل دارجة في العقارات وكيف يمكنك تجنبها
السابق
الرياضة في المنزل
التالي
البحث عن سكن بعيداً عن المنزل للطلاب