إسلاميات

تاريخ الحج

تاريخ الحج

الحج

الحج ركن من أركان الإسلام التي فرضها الله تعالى على المسلمين لمن استطاع إليه سبيلاً، حيث يتوجه المسلم إلى مكة المكرمة للقيام بعدد من الشعائر التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم، ووضحها النبي صلى الله عليه وسلم في الكثير من الأحاديث النبوية، وقد أمر المسلمين بأخ المناسك عنه أي أن يفعلوا كما فعل وذلك في حجة الوداع.

أيام الحج

يبدأ موسم الحج من كل عام في شهر ذي الحجة، وهو الشهر الثاني عشر من أشهر السنة الهجرية، وتستمر شعائر الحج لعدة أيام متتالية تبدأ من اليوم الثامن من شهر ذي الحجة وتنتهي بانتهاء اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، أي أن أيام الحج 6 أيام فقط، وفي كل يوم شعيرة معينة يجب القيام بها، وذلك حسب الترتيب الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ليكون الحج صحيحاً، أما أشهر الحج فهي الأشهر هي وقت للإحرام للحج، ولكن لا يمكن البدء بالمناسك إلا في اليوم الثامن من ذي الحجة، وهذا الأشهر هي شوال وذو القعدة وذو الحجة، ولكن اختلف الفقهاء على أن ذي القعدة كاملاً أو هي فقد الأيام العشرة من ذي الحجة.

تاريخ بداية الحج

قال تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}[الحج:27]، وقد قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: أي عليك يا إبراهيم أن تنادي في الناس بالحج، داعياً لهم إلى حج هذا البيت الذي أمرناك بأن تبنيه، فقال إبراهيم عليه السلام: “يا رب كيف أبلغ الناس وصوتي لا ينفذهم؟” فقال الله تعالى له: “نادِ وعلينا البلاغ” فقام عليه السلام على مقامه، والذي قيل أنه على الحجر، ومنهم من قال بأنه صعد على الصفا، وقيل أيضاً على أبي قبيس، فنادى إبراهيم وقال: “يا أيها الناس إنّ ربكم قد اتخذ بيتاً فحجوه”، فيقال بأنّ الجبال تواضعت حتى بلغ صوته عليه السلام أرجاء الأرض، وأسمع جميع من في الأرحام والأصلاب، وأجابه كل شيء سمعه من حجر أو شجر أو مدر، ومن كتب الله له أنه يحج البيت إلى يوم القيامة.

إقرأ أيضا:قرض ربوي لتسديد دين

أما في فرض الحج في الإسلام فقد اختلف فيه، فمنهم من قال بأنه سنة 6هـ ومنهم من قال سنة 7 أو 9 أو 10هـ، ولكن جزم الإمام ابن القيم بأنه فرض عام 9 أو 10هـ وذلك لأن النبي لم يحج سوى مرة واحدة وهي حجة الوداع والتي كانت سنة 10هـ وقد بادر الرسول إلى الحج عقب فرضه مباشرةً، وقد عرف العرب الحج قبل الإسلام فعندما أمرهم الله تعالى بالحج لم يعترضوا لعلمهم به.

أما بما يخص المناسك والتي منها الطواف فقد كان معروفاً منذ زمن إبراهيم عليه السلام، والسعي بين الصفا والمروة فهو سنة عن زوجة إبراهيم عليه السلام عندما كانت تروح وترجع بحثاً عن الماء لابنها إسماعيل عليه السلام، وقد أتمت 7 أشواط إلى أن وجدت الماء قد ظهر بجانب ابنها فجأة وذلك عندما تفجر ماء زمزم، أما بالنسبة للوقوف بعرفة فقد كان سنة عن إبراهيم عليه السلام، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: “…  كونوا على مَشاعرِكُم، فإنَّكمُ اليومَ على إِرثٍ، من إرثِ إبراهيمَ”[المحدث : الألباني| خلاصة حكم المحدث: صحيح]. وهذا يدل على أن الكثير من مناسك الحج بدأت منذ زمن إبراهيم عليه السلام، وقد ابتدع فيها الناس حتى قدوم الإسلام، والتي وضحها الدين وصححها، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أركانه وشروطه ومحظوراته وكيفيته.

إقرأ أيضا:قرض ربوي لتسديد دين

ميس الدويك، من مواليد عام 1989، حاصلة على شهادة البكالوريوس باللغة العربية وآدابها، من جامعة الحسين بن طلال، بتقدير جيد، تعمل في مجال الكتابة والتدقيق اللغوي، بخبرة عمل في لحوالي ثلاث سنوات، إذ عملت في مجال التدقيق في عدة شركات آخرها موقع السوق المفتوح الذي فتح لها مجال الكتابة في العديد من المواضيع العامة والخاصة، وذلك عن طريق استخدام بعض البرامج من أجل أن يتوافق ما نقدمه من محتوى مع متطلبات الـ SEO، كما أنّ العمل في مجال كتابة المحتوى يعتبر أمانة علمية بحيث يتم جمع المعلومات التي تفيد القارئ ولا يتم نقل أي معلومة ووضعها في المقالات المنشورة لدينا، وهذا إلى جانب التأكد من صحة المعلومات قبل نشرها وخاصة المعلومات الدينية، إذ إنها تمتلك مهارة جيدة في البحث عن المعلومة والتفتيش عنها في المواقع المختلفة على الإنترنت حتى لو احتاج الأمر البحث بلغات أخرى وترجمتها، وتعتبر من الموظفات اللواتي يلتزمن دائماً بقوانين العمل وتحترم زملاءها وزميلاتها، وتحاول دائماً تعلم ما هو جديد لتقديم كل ما هو مطلوب منها بدقة للعمل.

السابق
تعريف الحج واركانه
التالي
أركان الحج بالترتيب