حياتك

تربية الديك الرومي

تربية الديك الرومي

سبب تربية الديك الرومي

يمكن أن تكون تربية الديك الرومي ممتعةً ومربحةً، وعادة ما تربى الديوك الرومية من أجل لحومها، إلا أن بعض الناس يفضلون تربيته لأنه حيوان أليف، وهناك العديد من الأمور يجب أخذها بعين الاعتبار قبل جلب الديك الرومي لتربيته، مثل معرفة احتياجاته لرعايته جيدًا، فإنه يحتاج لرعاية أكبر من الدجاج العادي، وفي الفقرات التالية دليل سريع لكل من يحب تربية الديوك الرومية، لأي غرض.

تحديد سلالة الديك الرومي

أشهر سلالات الديك الرومي هي البيضاء، ويمكن تربية هذا النوع في المزارع الصغيرة، ومذاق لحمه يكون أفضل من باقي الأنواع التجارية، ويوجد سلالات جيدة من الديك الرومي بألوان برونزية وبيضاء، تستخدم أيضًا لإنتاج اللحوم، لكن الديوك البرونزية والبيضاء التي يكون صدر عريضًا، ليست سلالة حقيقية، بل هي سلالة مهجنة لأغراض تجارية، تستخدم لإنتاج اللحوم.

أقنان الديوك الرومية

يترك العديد من المزارعين الديوك الرومية في حديقة كبيرة مسيجة، تكون بمثابة قن كبير، وتتسع الأقنان النموذجية لعشرة ديوك رومية، ومن الأفضل أن تكون مساحتها 7 أمتار، وسورها آمن من كل الحيوانات المفترسة، حتى أنه من الممكن أن يكون مكهربًا من الخارج، وأرضيتها مليئة بالعشب القصير والبرسيم الأحمر، وأهم شيء في هذه الأقنان هو الحفاظ على نظافتها، وجلب أعشاب جديدة أسبوعيًا، ومنع تراكم أي فضلات في أرضيتها، أيًا كان الغرض من تربيتها.

إقرأ أيضا:أسباب انقراض الحيوانات

من المهم جدًا ضبط حرارة الأقنان بما يتناسب مع الطقس، وطريقة معرفة درجة الحرارة المناسبة سهلة؛ فإذا كانت الديوك تقترب من المصباح الحراري، فهذا يعني أنه يجب زيادة درجة الحرارة، وتكون زيادتها بالتدريج، وإذا كانت الديوك تحاول الابتعاد عن المصباح الحراري، فهذا يعني أن القن دافئ أكثر من المطلوب، ويجب خفض درجة حرارته قليلًا.

إيجابيات تربية الديك الرومي

  • النظافة: الديك الرومي دائما أنظف من الدجاج؛ لأنه يحفر ليضع فضلاته في الأرض، ولا ينقل طعامه من مكان لآخر، ويبقي الماء في مكانه، ولا يبلل به جميع القن، ولا ينثر بواقي الطعام في القن.
  • الطعم: طعم الديك الرومي لذيذ، ولحمه مليء بالمغذيات.
  • الصداقة: الديك الرومي مخلص ولطيف مع أصحابه، ويبقى يدور خلف أصحابه.

سلبيات تربية الديك الرومي

  • الحساسية: يولد الديك الرومي حساسًا جدًا للتغيرات البسيطة، مثل درجة الحرارة والرطوبة، وفراخه تتحرك أبطأ من فراخ الدجاج، ولديها غريزة أقل للتهرب، أي أنها لا تدافع عن نفسها عند مواجهة المخاطر؛ هذا يعني أنها بحاجة لعناية أكبر، وأن تكون الديوك الكبيرة في قن منفصل عن الديوك الصغيرة.
  • النفقات: بما أن حجم الديك الرومي أكبر من الدجاج، فإنه يحتاج إلى أعلاف أكثر، ويحتاج إلى أعلاف عالية البروتين، وهذا قد يكون مرتفع التكلفة، لكن يمكن أن يكون غذاؤها قليلًا بالبروتين عند تربيتها من أجل التجارة والتكاثر، وفي هذه الحالة لن يكون مكلفًا كثيرًا.

تربية الديك الرومي من أجل التجارة واللحم

لا يتغير حجم الديوك الرومية بسرعة، لكنها قادرة على التكاثر طبيعيًا، حتى وهي متوسطة الحجم، ويستغرق بيض الديك الرومي من 28-31 يوما ليفقس، بعد ذلك يحتاج من 6 إلى 7 أشهر ليصل لمرحلة النضوج والتكاثر.

إقرأ أيضا:رجيم للمرضعات

عندما يكون الغرض من تربية الديك الرومي هو الحصول على لحم لذيذ، فإن شيئًا واحدًا يجب وضعه في عين الاعتبار، وهو أن ريشه يجب أن يكون خفيفًا؛ لأنه من الصعب تنظيف جلد الديوك الرومية الكثيفة الريش، وهذا سيجعل طائر الديك الرومي يبدو أصغر من المعتاد.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
كيف تصنع بيتاً للكلب
التالي
تربية الدواجن اللاحم