منوعات

ترشيد استهلاك المياه

ترشيد استهلاك المياه

مفهوم ترشيد استهلاك الماء

مفهوم ترشيد استهلاك المياه يمكن تعريفه بنحو بسيط على أنه عبارة عن عملية متكاملة يتم من خلالها العمل على التقليل من نسب استعمال الموارد المائية بمختلف الاستخدامات اليومية، الأمر الذي يساهم بدوره في توفير معدل من المياه يمكن استغلاله بأمور أخرى، والجدير بالذكر أن ثقافة التقنين من المياه المستهلك تعد واحدة من الأهداف التي تسعى إلى المحافظة على الموارد الطبيعية في الأرض، كما من الهام للغاية المحافظة على المياه نظراً إلى أنها عصب حياة الكائنات الحية بمختلف الأنظمة البيئية، وتمثل جزءً من مصادرها الطبيعية؛ حيث يدخل استخدامها بالعديد من الأنشطة البشرية، ومن ضمنها الشرب، والطهي، والتنظيف، والريّ، وما إلى ذلك. 

ما هي مشكلة شح المياه العذبة

تعد من المشاكل العالمية التي تواجه شتى دول العالم، ولا يقتصر ظهورها على الدول الشرق أوسطية أو العربية، إذ تختلف مصادر ونسب المياه من بلد إلى أخرى، الأمر الذي يلعب دوراً رئيسياً في تفاوت كمية الاستهلاك المقدرة للشخص الواحد في العام، وعلى ذلك تحاول الدول الوصول إلى أفضل الطرق التي يمكن من خلالها الترشيد في استهلاك المياه، ومن ضمنها المملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة العربية السعودية

إجراءات حل مشكلة شح المياه في الأردن

تعد الأردن واحدة من الدول العربية التي تتمتع بمساحة قليلة عند مقارنتها بغيرها من الدول، وهي واحدة من الدول التي تعد المصادر المائية فيها محدودة، إذ تنقسم إلى نوعين، هما: المصادر التقليدية، وغير التقليدية، وتتمثلان بكل من المياه الجوفية، والمياه المعالجة، والمياه السطحية، بالإضافة إلى معالجة المياه الجوفية المالحة وتحويلها إلى مياه عذبة صالحة للشرب، والحصاد المائي لمياه الأمطار، واستيراد المياه من الدول المجاورة، وغير ذلك الكثير من الأساليب من أجل التمكن من تغطية نسبة الطلب الكبير على المياه فيها، حيث وصل إلى 91.96 ألف مكعب سنوياً، وهي نسبة تعد أضعاف الكمية المتوفرة في خزينة الأردن المائية.

إجراءات حل مشكلة شح المياه في السعودية

 التي تصنف ضمن أكبر الدول العربية من حيث المساحة، إلى جانب أنها من الدول التي تتسم بتعداد سكاني كبير يصل إلى 31.000.000 نسمة، علماً أنه يسودها مناخ مرتفع الحرارة، وتعاني من شح في الأنهار والبحيرات، بالإضافة إلى شح في عملية تجميع المياه العذبة؛ نظراً إلى تبخر نسب كبيرة منها بسبب الجو الحار، الأمر الذي دفع السعودية إلى اتخاذ بعض الإجراءات من أجل المحافظة على المياه العذبة، وتتمثل بالسدود مختلفة الأنواع ما بين السدود التحويلية، والسدود التخزينية، والسدود الكابحة، إذ يبلغ عدد السدود فيها حوالي 189 سداً، تقوم على تجميع ما يبلغ 800 مليون متر مكعب تقريباً من المياه بصورة سنوياً، مع الإشارة هنا إلى أن الطلب على المياه في السعودية وصل إلى 71 مليار متر مكعب سنوياً؛ أي ما يساوي أربعة أضعاف النسبة المتوفرة في دول الخليج. 

إضافةً إلى ما سبق؛ نشير إلى أن مصادر المياه في السعودية تتمثل بكل من: تحلية مياه البحر والعمل على تحويله إلى مياه عذبة، والمياه السطحية، وتحلية مياه المجاري، والمياه الجوفية، والمدرجات الزراعية. 

كيفية ترشيد استهلاك المياه 

يوجد بعض الأمور التي يمكن للأشخاص القيام بها من أجل ترشيد استهلاك المياه، ونذكر منها ما يلي: 

  • الحرص على إجراء صيانة دورية للخزانات والمواسير من أجل منع حصول تسرب. 
  • إجراء صيانة على الحنفيات في المنزل، ومنعها من التنقيط. 
  • استبدال خرطوم المياه بدلو في الاستخدامات اليومية، مثل: تنظيف السيارات
  • استخدام طرق الريّ الحديثة التي تتمثل بالتنقيط والفقاعات والرش. 
  • استخدام قطع مبللة من القماش في عملية تنظيف الجدران وما شابه بدلاً عن دلو المياه. 
  • استغلال مياه التي يتم تنظيف الخضار والفواكه بها في عملية ريّ النباتات في حال وجودها بحديقة المنزل. 
السابق
نصائح لتوفير المال
التالي
المساعدة في الحفاظ على البيئة عن طريق المنازل