اقرأ » تقسيم محافظة ذي قار
العراق

تقسيم محافظة ذي قار

تقسيم محافظة ذي قار

محافظة ذي قار

تقع المحافظة في جنوب شرق العراق، ومركزها مدينة الناصرية، على بعد 387كم من العاصمة العراقية بغداد، كما تبعد عن شمال مدينة البصرة مسافة 214كم ويربطها بهاتين المدينتين سكة حديد، يسكن المحافظة حوالي مليون وثمانمئة ألف نسمةٍ، أغلبهم من العرب ونسبةٌ من عرب الأهوار والأكراد. سنتحدث في هذا المقال عن تقسيم محافظة ذي قار

تسمية محافظة ذي قار

عُرفت المحافظة عبر تاريخها بمجموعةٍ من الأسماء وهي لواء المنتفك، ولواء الناصرية وأُطلِق عليه هذا الاسم من قبل نظام البعث عام 1969م، أما اسم ذي قار فقد أُطلٍق عليها نسبةً لمادة القار التي يكثر استخدامها في البناء، كما اشتهرت المطقة بعيون ماءٍ عذبةٍ تسمى “عيون ذي قار”.

الأهمية الجغرافية لمحافظة ذي قار

تبلغ مساحة ذي قار حوالي 13كم2، يعبرها نهر الفرات من الشمال للجنوب، تتميز المدينة بموقعها الذي يضم مجموعةً من الحقول النفطية، من أهمها حقل الرافدين وحقل صبة وحقل الغراف، حيث يبلغ احتياطي النفط في آبار محافظة ذي قار زيادةً عن ستة مليارات برميل.

تقسيم محافظة ذي قار

تنقسم محافظة ذي قار إدارياً إلى مجموعةٍ من الأقضية من أهمها:

قضاء الناصرية

يقع القضاء في جنوب العراق على مساحة 4149كم2 يعيش على أرضه حوالي 800 ألف نسمةٍ، وتعتبر مدينة الناصرية هي مركز القضاء، كما ينقسم القضاء إدارياً إلى مجموعةٍ من النواحي

ناحية أور

تبعد الناحية عن مدينة الناصرية مركز القضاء حوالي أربعة كيلومترات، ويسكنها مجموعةٌ من العشائر العربية، ويعيش بهذه الناحية حوالي 50 ألف نسمةٍ.

ناحية البطحاء

تقع البطحاء على الضفاف الغربي لنهر الفرات جنوب العراق، ويسكنها حوالي 46 ألف نسمةٍ.

ناحية سيد دخيل

تبعد هذه المدينة عن الناصرية 20 كلم، كما تقع جنوب العاصمة بغداد على بعد 380كم، يسكنها حوالي 900 ألف نسمةٍ، النسبة العظمى منهم ينتمون لقبيلة آل إبراهيم المؤسسون الأوائل لهذه المدينة.

ناحية الإصلاح

كانت مدينة الإصلاح هي مركز المحافظة قبل محافظة الناصرية، وقع على أرضٍ تبلغ مساحتها 1054كم

قضاء الشطرة

يقع القضاء على فرعٍ من فرعي نهر الغراف المنحدر من نهر دجلة في منطقةٍ تدعى “منطقة الفرات الأوسط” التي تقع جنوب العراق على مسافة 350كم من جنوب العاصمة بغداد، وهذا مايجعل القضاء واقعاً على مسافةٍ منتصفةٍ من بغداد والمحافظات العراقية الجنوبية والخليج العربي، مما يميز القضاء بمرور وسائل النقل البريّ التي تربط بين بغداد والخليج العربي، ببغداد ومدن جنوب العراق.

قضاء الرفاعي

يقع القضاء جنوب العاصمة العراقية بغداد على بعد 300كم، وشمال مدينة الناصرية على مسافة 80كم، على مقربةٍ من نهر الغراف. تأسست  عام 1880م وكانت تسمى سابقاً “الكرادي” نسبةً لأحد أشهر تجارها في تلك الفترة الحاج “عبد الله صالح الكرادي” الذي كان يعمل بتجارة الحبوب مثل الحنطة والشعير، ثم يقوم بتصديرها لخارج العراق بعد أن يقوم بتخزينها على جانبي نهر الغراف. ويعتبر القضاء ثاني أكبر قضاءٍ تابعٍ لمحافظة ذي قار بعد مدينة الناصرية.

قضاء سوق الشيوخ

تبعد مدينة سوق الشيوخ عن جنوب غرب العاصمة العراقية بغداد بمسافة 300 كلم، ويسكنها حوالي 200 ألف نسمةٍ، معظمهم من مجموعةٍ من القبائل وهي” عشيرة آل عليوي، عشيرة آل عثمان، الحجام، النواشي، السادة المشعشع”.

بُنيت المدينة في القرن الثامن عشر بأمرٍ من أمير لأحد القبائل، على تل الأسود الذي يضم مجموعةً من الآثار السومرية، وسكنها الحرفيون والتجار الذين قدموا إليها من بغداد ومن المناطق المحيطة بها.