اقرأ » تقسيم محافظة كركوك
العراق دول ومعالم

تقسيم محافظة كركوك

تقسيم محافظة كركوك

نبذة عن محافظة كركوك

محافظة كركوك هي إحدى محافظات شمال العراق، تقع على بُعد 255 كيلومتر من العاصمة العراقية بغداد، مناخُها معتدل صيفاً وبارد شتاءاً، ويمر بها نهر الزاب ونهر دجلة، تبلغ مساحتها 9,679 كيلومتر مربع (3737 ميل مربع)، وبلغ عدد سكانها تقريباً  1,259,561 نسمة، وفقاً للتعداد السكاني عام 2017، و يقدر عمر كركوك بأكثر من 5000 سنة، وكانت عاصمة لولاية شهرزور خلال الحكم العثماني.

تقسيم محافظة كركوك

 تنقسم محافظة كركوك إلى أربعة أقضية، هي:

  • قضاء كركوك:  يقع شمال وسط محافظة كركوك، ومركزه الإداري هو مدينة كركوك، ومن مناطق القضاء: مركز كركوك، ويايسي، والمُلتقى، وتازة، وشوان، ويعد القضاء غني بالنفط، ويعود تاريخ نشأته إلى أكثر من خمسة آلاف سنة، كما يبعد عن العاصمة العراقية بغداد بنحو 240كم شمالاً.
  • قضاء الحويجة:  يُسمّى (حويجة العبيد)، ويقع جنوب كركوك، يفصل بينه وبين مدينة كركوك مسافة تقدّر بـ 30 ميلاً نحو الجنوب الغربي، مركزه الإداري هو مدينة الحويجة، وتعد الغالبية العظمى من  سكانه من العرب السنة، والباقي من التركمان الشيعة، والأكراد، ويعيش معظم السكان في المناطق الريفية، ومن المدن البارزة في المحافظة: الحويجة، الزاب، العباسي، الرياض، الرشاد، ويشتهر القضاء بزراعة الزيتون، وعباد الشمس، والكروم، والحمضيات، ويُقيم به عشائر الجبور، والعبيد، وشمر، والدليم.
  • قضاء داقوق:  يقع شرق محافظة كركوك، ويشتهر بصناعة الفخار، والمركز الإداري له  مدينة داقوق، وهي من المدن التركمانية، وتبعد عن مدينة كركوك بنحو 40 كيلو متر جنوباً، وتشتهر بِحقولها الخضراء التي تنتشر فيها بسبب خصوبة أراضيها، إلى جانب غناها بالثروة الحيوانية، وتعتبر مركزاً لِصناعة النسيج والسجاد اليدوي. 
  • قضاء دبس: يقع شمال غرب محافظة كركوك، وتعد مدينة دبس هي مركز القضاء، وتبلغ مساحته 100 ألف دونم، وتنتمي للقضاء أكثر من 65 قرية، ومن مناطِقِه ( سارغاران)، وتتركّز فيها أغلبية كردية كبيرة مع أقلية عربية صغيرة، بينما تنقسم منطقة (ألتون كوبري) الفرعية بالتساوي بين الأكراد والعرب والتركمان، وتشتهر بالزراعة والصناعات الشّعبيّة؛ كصناعة السّلال، ومنطقة مركز ديبس الفرعية فيها أغلبية كردية مع أقليات عربية وتركمانية ومسيحية.

الاقتصاد في محافظة كركوك

يوجد للمحافظة أهميّة اقتصاديّة كبيرة؛ نظراً لأنّها تُنتِج حوالي 40% من نفط العراق، وتتوزّع في ستة حقول نفطية، يوجد أكبرها في مدينة كركوك نفسها، ويتم تصدير النفط عن طريق أنبوب نفط الشمال إلى ميناء جيهان التركي، كما أنّ إنتاجها من الغاز الطبيعي يُمثّل 70% من إنتاج البلاد، بالإضافى إلى أن موقع المحافظة  الجغرافي والتجاري المتميز جعل منها حلقة وصل بين جنوب العراق وإقليم كردستان العراق، ويوجد فيها أراضي زراعية خصبة، تشتهر بزراعة القمح والشعير والقطن والذرة، وتُشكّل الصناعات الشعبية رافِداً للاقتصاد فيها، ومنها: صناعة الفؤوس، ومهاد الأطفال، والمناجل، والسلاسل، وصناعة الفخار، والأواني، والقارورات المنزلية، وصناعة السروج، والأحزمة، وأغْمِدَة المسدسات، وحياكة السجاد، والأغطية الصوفية والشراشف، وصناعة القبقاب، وصناعة القبعات.

مدينة كركوك

هي عاصمة محافظة كركوك، تقع على بُعد 145 ميلاً (233 كم) إلى الشمال من بغداد، وبِالقُرب من سفح جبال زاغروس في إقليم كردستان العراق، وعلى خط عرض 35.47، وخط طول 44.39 على ارتفاع 346 متراً فوق مستوى سطح البحر، ويجمع سُكان المدينة مزيجاً من التركمان والعرب والأكراد، وتُعتبرالمدينة مركزاً للتجارة والتصدير للمنتجات الزراعية والماشية في المنطقة المحيطة، بالإضافة إلى  صناعة النسيج، وهي مركز رئيسي لصناعة النفط في العراق؛ حيث يقع فيها أكبر الحقول النفطيّة في المحافظة، ويصل مستوى مخزونه النفطي إلى نحو 13 مليار برميل، و تصل خطوط أنابيب النفط بطرابلس في لبنان ويومورتاليك على الساحل التركي، وساهم إنتاج النفط الخام في التوسع المستمر لِلمدينة.