اقرأ » تقسيم ولاية السيب في سلطنة عمان
دول ومعالم سلطنة عمان

تقسيم ولاية السيب في سلطنة عمان

تقسيم ولاية السيب في سلطنة عمان

ولاية السيب

ولاية السيب هي إحدى ولايات محافظة مسقط الهامة في سلطنة عُمان، تقع في شمال مسقط، وتطل على خليج عمان من الجهة الشرقية، وتشترك في حدودها البرية مع كل من: منطقة الباطنة في الشمال، وتحديداً منطقة ولاية بركاء، ومنطقة الداخلية من الجانب الجنوبى والغربى، وتحديداً مع منطقة ولاية بدبد، ومن الجنوب تشترك في حدودها مع ولاية بوشر التابعة لنفس المحافظة مسقط، وتقدر مساحتها بـ 480كم2، وبلغ التعداد السكاني فيها نحو 284,877 نسمة بحسب احصائيات عام 2010، موزعين بين 64.1%  عمانيون، و 35.9% مقيمون أجانب. 

التقسيم الإداري في ولاية السيب

تنقسم ولاية السيب إلى قسمين: السيب القديمة، وهي عبارة عن مجموعة من القرى الأساسية القديمة، والمدن المعترف بها رسمياً من قبل الدولة، وهي :السيب القديمة، والسيب الحديثة، وبشكلٍ عام تتبع لها عدد من المناطق، وهي: خوض الجديدة، ومرتفعات المطار، ورسيل (برج الصحوة)، ومعبيلة، والمطار، والسيب، والحيل الشمالية، وموالح الشمالية، والخوض السادسة، وشرادي، والحيل الجنوبية، وموالح الجنوبية، وحيل، وجامعة السلطان قابوس، والخوض القديمة، والموج مسقط، وواحة المعرفة مسقط، وسوق السيب، والمعبيلة الجنوبية، ومعرض مسقط، وسور الحديد، وحيل الجنوبية، ومسقط هيلز، والموج، وحيل الشمالية، والمطار الجديد، ووادي الوامي.

المعالم الأثرية والسياحية في ولاية السيب

تتنوع المعالم السياحية في الولاية السيب ما بين معالم طبيعية ومعالم أثرية، ومن هذه المعالم: 

  • الأبراج الأثرية، مثل: برج وقلعة الخوض، وأبراج الجفنين، ، والخرس، والرسيل، والسليل وغيرها الكثير من الأبراج.
  • المساجد القديمة، مثل: مسجد فيقا في المعبيلة الشمالية، ويرجع إلى عام 251 هـ.
  • الأودية الطبيعية، مثل: وادي الحية، وسورين، ووادي سالم بن عبودة (يُعرف بين الأهالي بوادي عبودة) بالخريس الشمالية، ووادي اللوامي، ووداي الخريس، ووادي لعبة، ووادي الخوض، ووادي العرش وغيرها من الأودية.
  • الأسوار القديمة الاثرية، مثل: سور جما، كان يستخدم للدفاع عن بلدة (وادي اللوامي) قبل مائتيّ عام، وسور الراوية، ويسمونه يبت الراوية، ويتكون من ستة حجرات وليوان، وتم بناؤه قبل حوالي 150 عاماً.
  •  بيت العود، تأسس عام 1886م، ومساحته 1200 متر مربع.
  •  الفلج: يصل الخوض بحيل العوامر.
  • سد الخوض.
  • الشواطئ البحرية: تمتد على مساحة إجمالية تقدر ب 50 كم2، وتتميز هذه الشواطئ بطبيعة خلابة، وهي مخدومة بشارع بحري يمر بجميع قرى ولاية السيب المطلة على البحر. 
  • جزر الديمانيات: هي مجموعة من الجزر الشهيرة التابعة للولاية، وأصبحت هذه الجزر محمية طبيعية للطيور والسلاحف، ويستغرق وقت الوصول إليها حوالي ساعة كاملة تقريباً.
  • سينما البهجة.
  • الحدائق العامة، مثل: حديقة الخوض العامة، وحدائق الصحوة، وحديقة النسيم العامة.
اقرأ أيضاً  تقسيم مدينة مسقط في سلطنة عمان

خدمات البنى التحتية في الولاية

يوجد العديد من خدمات البنى التحتية التي تتميز بها ولاية السيب، والتي تشكل أبرز معالمها، ومنها: 

  • مطار مسقط الدولي.
  • جامعة السلطان قابوس.
  • الكليات و المعاهد الخاصة، مثل: الكلية البحرية الدولية، كلية السياحة والفنادق،  وكلية هندسة الاطفاء والسلامة، وكلية كالدونيان الهندسية. 
  • مستشفى الجامعة والمستشفى العسكرى، إضافةً إلى العديد من المراكز الصحية. 
  • مكاتب البريد، مثل: مكتب بريد الخوض، ومكتب بريد المعبيلة، مكتب بريد السيب، ومكتب بريد الرسيل، ومكتب بريد الجامعة.
  • المجمعات التجارية المختلفة، مثل: السيتي سنتر، والبهجة، واللولو، وأسواق الجملة، ومركز العامرى، والمحلات الجديدة، والسيب مول، ومجمع المعولي التجاري، والمركز الدولي للمعارض.
  • الفنادق متنوعة الدرجات السياحية، والشقق الفندقية المختلفة.
  • الأسواق القديمة، مثل: سوق السيب، وسوق الخوض، وسوق المعبيلة، وسوق الموالح المركزي للفواكه والخضروات، وسوق السمك بالسيب.
  • جمعية المرأة العُمانية، وجمعيات ومراكز تأهيل المعوقين.
  • مركز التنمية الزراعية.
  • مراكز للشرطة، مثل: مركز شرطة السيب، ومركز شرطة الخوض
  • ميدان العاديات للفروسية، وقيادة الحرس السلطاني العماني،  والخيالة السلطانية، وهيئة منطقة الرسيل الصناعية. 
  • المدارس ذات مراحل التعليم المختلفة؛ الإبتدائي، والإعدادي، والثانوي الصباحية و المسائية لكلا الجنسين، ومدرسة الحرس السلطاني المهنية، ومدرسة السلطان الخاصة، إضافةً إلى  معهد للتدريب المهني.

تمثل ولاية السيب بوابة الدخول والخروج للقاصدين إليها من مسقط، ومنطقة الباطنة، والمناطق الداخلية، كما أن القادمين إلى السلطنة يكون أول موطئ قدم لهم في مطار مسقط الدولي، وتوافد السكان من مختلف مناطق السلطنة للعيش في الولاية، الأمر الذي ساهم في تعدد وتنوع اللهجات في المنطقة، ومن أبرز هذه اللهجات: اللهجة المسقطية، واللهجة البلوشية، والسواحيلية، والشرقية، والظاهرية، والظفارية.

تصنيفات