عقارات

تقنيات مبهرة ستغير وجهة السوق العقاري قريباً

تقنيات مبهرة ستغير وجهة السوق العقاري قريباً

التكنولوجيا والسوق العقاري

طفرة تكنولوجية بدأت مع ظهور الإنترنت وانتشاره عالمياً شهدتها كافة الدول دون استثناء، فلم تعد الحاجة إلى الأسواق والوسائل والأساليب التقليدية كما كان في السابق؛ للحصول على معلومة أو التواصل مع الآخرين أو تصفّح أخبار العالم، أو حتى البيع والشراء، ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، بل تطوّر الشكل التكنولوجي وتكنولوجيا المعلومات وتبلور على هيئة تقنيات حديثة؛ من شأنها دعم القطاعات الإنتاجية؛ مثل: القطاع العقاري والتجاري والصناعي؛ لزيادة إنتاجها وتحفيز قدراتها دون الحاجة إلى أعداد تشغيلية أكبر، بل من خلال تلك التقنيات المساعدة سيتم إنجاز المهام بوقت وجهد أقل.

السوق العقاري تحديداً لم يكن بمنأى عن هذا التطور التكنولوجي، بل زاد نشاطه وحركات التداول فيه بفعل بعض التقنيات، التي ظهرت فعلياً خلال السنوات القليلة الماضية وألقت بثمارها على الشركات العقارية، ووكلاء العقارات، وكذلك الملاك الأصليين؛ إذ أصبح التسويق والبيع والشراء أسهل من خلال الإنترنت، خاصة عبر المنصات العقارية المضمونة.

أهم التقنيات التي ستغير وجه السوق العقاري قريباً

بدأت التقنيات التكنولوجية الحديثة والمطورة تأثيرها بالفعل على السوق العقاري مؤخراً، مع زيادة عدد المنصات الإلكترونية المهتمة في هذا المجال، ومن المتوقع أن يدخل الذكاء الاصطناعي في صلب هذا التأثير في الوقت القريب، وبالمجمل فإن التقنيات التالية هي أهم وأبرز ما سيغير وجه السوق العقاري قريباً:

إقرأ أيضا:عقد بيع عقار ابتدائي

المنصات الإلكترونية الذكية

انتشرت هذه المنصات خلال السنوات الماضية القليلة، ومنها ما اختص تحديداً في السوق العقاري؛ حيث باتت الوسيلة الأسهل والأسرع للإطلاع على محتوى مفيد ذي صلة بأنواع العقارات وأسعارها ووضع الأسواق العقارية وحركات التداول وما إلى ذلك، إلى جانب توفير قاعدة من العروض العقارية التسويقية، على اختلاف أنواع العقارات المتوفرة، وسواء كانت للإيجار أم للبيع، وذلك في أي وومن أي مكان دون الحاجة إلى القيام بأي مجهود، ومثل هذه المنصات يُذكر السوق المفتوح والذي يعد منصة آمنة وسهلة الاستخدام، يمكن مستخدميه من عرض ما لديهم من عقارات متنوعة أو طلب عقار معين، وبالتواصل المباشر بين الأطراف المعنية بالعملية التجارية يتم إتمام الصفقة دون الحاجة إلى وسيط.

يُشار أيضاً إلى أن العديد من هذه المنصات سهلت الإعلان والبحث عليها، بتوفير خصائص رائعة؛ مثل: مواصفات وتفاصيل العقار وحالته، ونوعه، وموقع، وسعره وطريقة الدفع المفضلة، إلى جانب صور توضيحية، وأرقام للتواصل المباشر مع المالك.

الواقع المعزز

تقنية جديدة واعدة تبشر بمستقبل رائع سيدلي بأثره الإيجابي على السوق العقاري أيضاً؛ حيث يرتبط نجاحه بانتشار استخدام الأجهزة الذكية والتطبيقات، ما يتيح للمستخدم إضافة المعلومات من خلال كاميرا واقع معززة خاصة به، لكل ما تراه هذه الكاميرات من عقارات؛ وبالتالي تزويد المهتمين بمعلومات وتفاصيل أوفر وأكثر دقة ويسهل الوصل إليها من قبلهم دون عناء.

إقرأ أيضا:كيف تصبح محترف في التسويق العقاري

تطبيقات الأجهزة الذكية

بات استخدام الأجهزة الذكية؛ من هاتف ولوحيات، أكثر انتشاراً من استخدام الأجهزة المكتبية والمحمولة؛ كالكمبيوتر واللاب توب، ما يعني أنها أصبحت جزء لا يتجزأ من حياة الفرد اليومية، وبفعل التطبيقات الخاصة بها، يمكن تطوير التوجهات العقارية بشكل أكبر، ومحاكاة المهتمين بهذا السوق من خلالها؛ حيث تختص العديد من التطبيقات بالعقارات والإعلانات العقارية والتسويق العقاري؛ ما يمكّن المهتمين من تصفحها وهو جالس في مكانه، ويلتمس المالك أو الوكيل العقاري سرعة الوصل إليه والتواصل معه من قبل الراغبين بالاستئجار أو الشراء.

الواقع الإفتراضي

تقنية الواقع الافتراضي التي تختص بألعاب الفيديو على أجهزة بلاستيشن وإكس بوكس ونيتندو وما شابهها، اليوم هي أيضاً كفيلة بإحداث التغيير في القطاع العقاري، تبعاً لما توفرة من ميزة التقاط صور بانورامية بـ 360 درجة، والتي يمكن استخدامها في الإطلاع على العقار دون جهد خلال جولة افتراضية في على الواقع الرقمي، ومشاهدته من الداخل وكأن الأمر حقيقة على أرض الواقع. 

إقرأ أيضا:أكبر شركة عقارات في سلطنة عمان

الطائرات بدون طيار أو الدرون

بدأت التجارب بالفعل لاستخدان الطائرات بدون طيار أو الدرون في التصوير الفوتوغرافي للكثير من العقارات، عبر لقطات هوائية جوية، تساعد على إيضاً خصائص المنطقة التي يتواجد فيها عقار ما، مع تقريب لكل الزوايا والمداخل والمخارج لها، وهذه التجربة من المتوقع أن تجذب أعداد كبيرة من المهتمين في المجال العقاري؛ للإطلاع على كل ما يهمه عند اتخاذ قرار حول شراء أو استئجار عقار.

السابق
دليل إيجار العقارات
التالي
العقارات الأغلى ثمناً حول العالم العربي