الكويت

جريدة الوسيط الكويت

جريدة الوسيط الكويت

جريدة الوسيط الكويت

كانت جريدة الوسيط الكويت البداية لانطلاق واحدة من أقدم وأشهر جرائد الإعلانات بالوطن العربي والشرق الأوسط، الجريدة التي كانت الوسيلة الأولى لنشر الإعلانات المبوبة في جميع أنحاء الوطن العربي، والعون لملايين من شباب العرب منذ بدء نشر أول عدد لها في الكويت وحتى وقتنا هذا لإيجاد فرصة عمل مناسبة لهم، فباختصار جريدة الوسيط للإعلانات كانت دائمًا الرابط بين كل من لديه منتج أو عمل أو يستطيع تأدية خدمة ما وبين كل من يحتاج لما يُعلن عنه على صفحاتها، وكل هذا بشكلٍ مجاني تمامًا، الأمر الذي جعل حتى البعض يدمن على تصفحها كل أسبوع لغرض التسلية ولعله يجد عرض ما يغريه بين صفحاتها.

تأسيس جريدة الوسيط للإعلانات ومالكيها

أسست جريدة الوسيط للإعلانات على يد رجل الأعمال سوري الأصل وفرنسي الجنسية محمد بشار كيوان، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الوسيط الدولية، ويُعد واحد من أبرز المستثمرين العرب في العديد من شركات الشرق الأوسط وأفريقيا، كما يمتلك عدة استثمارات في شرق أوروبا، وكان ذلك في عام 1992، وبعد النجاح الكبير والشهرة الواسعة التي حققتها جريدة الوسيط، وتوسعها المستمر في أنحاء الوطن العربي، قرر صاحب الوسيط كيوان الموافقة على وجود شريك معه لدعم توسع ونجاح مجموعته أكثر؛ وتم ذلك في عام 2006، حينما شارك كيوان رجل الأعمال مجد بهجت سليمان وأسسا معًا شركة الوسيط الدولية التي يرمز لها بـ AWI  التي يرأسها تنفيذيًا الآن مجد سليمان، وقد ساهمت هذه الشراكة الكبيرة في نشر الوسيط خارج الوطن العربي، لتشمل بعض الدول الأوروبية.      

إقرأ أيضا:قضاء المدينة في محافظة البصرة

تاريخ جريدة الوسيط في الكويت  

كانت بداية جريدة الوسيط للإعلانات على أرض دولة الكويت؛ حيث بدأت كنشرة مبوبة الأولى من نوعها على الأراضي الكويتية، وبالرغم من أنها شيء جديد على الشعب الكويتي إلا إنه أقبل عليها بشكلٍ غير مسبوق أي جريدة أخرى، وباشر الشعب الكويتي بنشر إعلاناته عليها، واكتسبت الوسيط ثقة الشارع الكويتي في إعلاناتها وأصبحوا يستخدمونها كمصدرهم الأول في البحث عن أي شيء خاصة الوظائف؛ حيث إن لقسم الوظائف فضل كبير في الانتشار الواسع للجريدة في الكويت، ثم سائر الوطن العربي وبعض دول الشرق الأوسط.

جريدة الوسيط للإعلانات خارج الكويت

نجحت إدارة شركة AWI في نشر جريدة الوسيط للإعلانات في نطاق واسع جدًا بالوطن العربي؛ حيث أصبح اسم الوسيط عنوان للإعلانات المبوبة في كلٍ من: مصر، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، والأردن، والبحرين، وقطر، وعُمان، كما انتشرت جريدة الوسيط في المملكة العربية السعودية وسوريا ولكن كانت توزع داخلهم تحت اسم جريدة الوسيلة وهو الاسم الذي استمر داخل سوريا والسعودية حتى الآن، وكما كان الحال في البداية مع جريدة الوسيط الكويت حققت الجريدة نجاح مبهر في جميع الدول العربية التي وزعت فيها وحازت على إعجاب وثقة الملايين داخل الوطن العربي، واعتبرت من رائدي الإعلانات المبوبة ونموذج تعلمت منه كل جريدة أو موقع أراد العمل في هذا المجال، فقد كانت الوسيط لسنين وحدها على القمة وبمسافة بعيدة جدًا عن أقرب منافسيها بعالم الإعلانات المبوبة.

إقرأ أيضا:مجمع المزهر 1 في منطقة المزهر

بعيدًا عن الوطن العربي فقد وزّعت جريدة الوسيط في انجلترا وفرنسا؛ حيث انتشرت فيما بين الجاليات العربية وكانت تساعدهم في الحصول على وظائف وخدمات وتسهل عليهم عملية البيع والشراء.

جريدة الوسيط الكويت الآن

أصبحت الجرائد الورقية منذ فترة أقل رواجًا مع الاعتماد على الإنترنت في عمليات التسوق والبحث عن الوظائف والخدمات، مما جعل مالكي مجموعة الوسيط الدولية والتي تمتلك الآن مجموعة إعلامية ضخمة تعرف باسم ذا بروكر الوسيط يعتمدون بشكلٍ أساسي على الموقع الإلكتروني التابع لجريدة الوسيط وجريدة الوسيلة، ويعمل الموقع بنفس نهج الجريدة في نشر الإعلانات المبوبة بشكلٍ مجاني.

السابق
أين يقع كهف مجلس الجن
التالي
أين تقع جزر المالديف