التحول الرقمي

حجم التجارة الإلكترونية في السعودية 2019

حجم التجارة الإلكترونية في السعودية 2019

التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية هي عمليات تبادل السلع والخدمات عن طريق وسيلة إلكترونية وأبرزها شبكة الإنترنت، حيث يتم عرضها أمام العملاء بشكل موضح للتفاصيل والأسعار وإيصالها إلى جميع أنحاء العالم عن طريق التسويق الصحيح للمنتج وحسب القوانين، كما تسمح بشراء تلك المنتجات حسب طرق الدفع المتوفرة وإيصالها عبر شركات التوصيل بأقل التكاليف وبأقصى سرعة وبمستوى عال من المرونة والجودة.

التجارة الإلكترونية في السعودية

استطاعت المملكة العربية السعودية أن تتربع على عرش أكبر أسواق التجارة الإلكترونية، حيث هناك تطور واسع وملحوظ في سوق التجارة الإلكترونية بالمملكة، ومن أكثر الخدمات التي يتم تصفحها وطلبها عبر منصات التجارة الإلكترونية تذاكر الطيران، ومن أكثر طرق الدفع استخداماً هي الدفع نقداً. 

تخلق التجارة الإلكترونية فرص للأفراد و الشركات حتى تمكنهم من إتمام عمليات البيع والشراء بكل راحة وبأقل النفقات وضمان وصول المنتج إلى جميع أنحاء العالم بأعلى مواصفات الأمن والموثوقية، فهناك تطور كبير ومستمر يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار، فقامت المملكة وشركات الاتصالات التي تتمثل بشركة الاتصالات السعودية وشركة موبايلي باستثمار مليارات الدولارات، حتى توفر جميع متطلبات التجارة الإلكترونية من الأجهزة وشبكات الإتصال وبرمجيات، مما يزيد عدد مستخدمي شبكة الإنترنت وبالتالي تزداد الأرباح وتقل الخسائر بشكل كبير.

إقرأ أيضا:الدفع عند الاستلام في العراق

حجم التجارة الإلكترونية في السعودية 2019

حسب رئيس لجنة ريادة الأعمال بغرفة جدة ثامر الفرشوطي، بلغ حجم التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية لعام 2019 نحو 33 مليار ريال، حيث أن المملكة تضم أكثر من 45 % من حجم التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، كما بلغت عدد المتاجر الالكترونية المسجلة رسمياً في المملكة العربية السعودية تقريباً 25501 متجر الكتروني، تقسم على النحو الآتي:

  • 21% من المتاجر التي تقدم خدمات التسويق الإلكتروني.
  • 15% من المتاجر التي تقدم خدمات الطبخ والمخبوزات.
  • 13% من المتاجر التي توفر مستلزمات المرأة.

كما تتوفر المتاجر التي تختص بالإلكترونيات والإكسسورات، وخدمات التصميم والطباعة، ثم تخطيط المناسبات والحفلات، والعقارات، وغيرها الكثير.

عدد مستخدمي الإنترنت في السعودية

تقوم المملكة العربية السعودية بالتطوير المستمر على التجارة الإلكترونية مما يزداد عدد مستخدمي الإنترنت، حيث وصل عددهم إلى 29 مليون فرد، وهذا ما يؤكد مدى أهمية هذا النوع من التجارة. 

تحديات التجارة الإلكترونية في السعودية

هناك بعض التحديات التي تواجه العملاء في المملكة العربية السعودية عن إستخدام التجارة الإلكترونية، منها:

إقرأ أيضا:كيف اشتري من Aliexpress
  • ارتفاع نسبة الضرائب والرسوم.
  • ارتفاع تكلفة الشحن والتسليم.
  • صعوبات فتح الحسابات المصرفية.
  • قلة الخبرة الفنية والتقنية.
  • ضعف البنية التحتية.
  • هناك صعوبة في دعم اللغة العربية تواجه مستخدمي المتاجر الإلكترونية.

مزايا التجارة الإلكترونية في السعودية

هناك عدة مزايا وخصائص تمتاز بها التجارة الإلكترونية عن غيرها من الأنواع الأخرى، منها:

  • توفير نفقات الاتصال التقليدي.
  • نسبة التكاليف للنقل والتخزين منخفضة.
  • إمكانية الدخول إلى منصات التجارة الإلكترونية بأي وقت ومن أي مكان.
  • عدم الحاجة إلى أي وثائق ورقية، بل جميع العملية تتم من خلال شبكة الإنترنت.

أهداف المملكة العربية السعودية

هناك جهود مبذولة و واضحة من المملكة العربية السعودية حيث سعت إلى تحقيق عدة أهداف لتعزيز وتطوير التجارة الإلكترونية، نشير فيما يلي إلى بعض منها:

إقرأ أيضا:تعرف على موقع Olx Ksa
  • إصدار قانون تنظيم التجارة الإلكترونية حتى يتم تنظيم كافة المعاملات التجارية التي تتم من خلال شبكة الإنترنت.
  • إطلاق خدمة إصدار سجل تجاري إلكتروني حتى يتمكن الشخص من إصدار سجل تجاري إلكتروني خاص حيث تكون خطوات التسجيل بسيطة.

إطلاق خدمة تسمى “معروف” للمتاجر الإلكترونية تقوم على تعزيز الثقة بين المتاجر الإلكترونية والمتسوقين تسهيلًا لعمليات التسوق عبر شبكة الإنترنت.

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
التجارة الإلكترونية وأثرها على الضرائب
التالي
تخصص التجارة الإلكترونية