اقرأ » حراج مكة
منوعات

حراج مكة

حراج مكة

مواقع الحراج

تنتشر في مختلف محافظات ومدن المملكة العربية السعودية الكثير من الأسواق الخاصة ببيع السلع والبضائع المستعملة والتي يطلق عليها اسم الحراجات، حيث تمتاز هذه الأسواق بتوفيرها لمجموعةٍ كبيرةٍ من البضائع المستعملة بأسعارٍ تقلّ عن أسعار الأسواق الأخرى في المدينة، مما جعل منها مقصداً للكثير من هواة هذا النوع من الأسواق وخاصّةً أصحاب الدخل المتدنّي، وخيرُ مثالٍ على هذه الحراجات حراج مكة للسلع المستخدمة الموجود في المملكة العربية السعودية

حراج مكة

يقع حراج مكة للأثاث المستعمل في منطقة العسيلة التي تتبع إداريّاً لمحافظة مكة المكرمة العاصمة الدينية للمملكة العربية السعودية، ويعتبر مقصداً للكثير من الناس حيث يشهد حركةً دؤوبةً لسكان المنطقة الباحثين عن السلع المستعملة الصالحة لإعادة الاستعمال مرّةً أخرى وذلك نظراً لسعرها القليل جداً مقارنةً بمثيلاتها في الأسواق الأخرى، بالإضافة إلى ذلك يشهد السوق نشاطاً تجاريّاً كبيراً في موسم الحج حيث يتهافت عليه متعهدو إسكان بعض مؤسسات الطوّافة للتبرع لإسكان الحجاج وتأمين حاجياتهم. 

الأقسام الرئيسيّة لحراج مكة 

يوفّر حراج مكة لزوّاره الكثير من أنواع السلع المستعملة والجديدة المرتبة في مجموعة من الأقسام الرئيسية، حيث تتجمع المحال التجارية المختصّة بالبضائع ذات الصنف الواحد في نفس المكان وذلك للتسهيل على رواد السوق وتوفير عناء البحث والتجول، ومن هذه الأقسام:

  • قسم الاثاث المستعمل والمفروشات: يحتوي هذا القسم على كميّاتٍ كبيرةٍ من الأثاث المستعمل الذي يلزم جميع أركان البيت، حيث تختلف أسعار القطع باختلاف جودتها وفترة استخدامها. 
  • قسم الأجهزة الكهربائية: وهي الأجهزة الخاصة بالاستعمال المنزلي مثل الثلاجات والغسالات وغيرها بأصناف وأشكال وأحجام مختلفة. 
  • قسم المعدات الصناعية و الزراعيّة
  • القسم الخاص بقطع السيّارات
  • قسم الأدوات المنزلية
  • قسم الحرف التقليدية والأدوات القديمة
  • قسم الهدايا والألعاب

المشاكل التي يواجهها حراج مكة 

يعاني حراج مكة للسلع المستعملة من الكثير من المشاكل التنظيمية التي تحدّ كثيراً من نشاطه التجاري وإقبال المتسوقين عليه، حيث تكمن أبرز هذه المشاكل بما يلي: 

  • يتّسم سوق حراج مكة بالعشوائية والازدحام حيث تتداخل الأنشطة المختلفة فيما بينها وتغيب الأرصفة المخصّصة لحركة المرتادين للتنقل بين أقسام السوق المختلفة مما أدى إلى ارتباك حركة المارة وضيّق عليهم، علاوةً على ذلك فقد ساهم غياب الأماكن المخصّصة لاصطفاف السيّارات إلى اصطفافها في كافة أنحاء السوق بشكلٍ عشوائي، وهذا بدوره عمل على تفاقم مشكلة الأزمة المروريّة الخانقة. 
  • عدم وجود أماكن مخصّصة للكثير من أصحاب البسطات الأمر الذي دفعهم إلى افتراش الشوارع العامة في السوق وجعلها مكاناً يضعون فيه بسطاتهم بشكلٍ لا يسمح بتنقل المرتادين بين المحالّ التجارية والأقسام المختلفة داخل السوق. 
  • غياب عناصر السلامة الأساسيّة في جميع أرجاء السوق مما تسبّب في اندلاع الحرائق بين الحين والآخر ووقوع إصاباتٍ عدّةٍ نتيجة هذه الحرائق. 
  • غياب النظافة العامة للمكان والسلع المستعملة حيث انتشرت الكثير من الأمراض الناجمة عن الفراش والتغطية والملابس التي لا يأبه أصحابها بغسلها وتعقيمها قبل بيعها. 
  • غياب الرقابة من قبل البلديّات وأمانة العاصمة مما أدى إلى انتشار سلعٍ مجهولة المصدر لدى بعض الباعة مجهولي الهوية. 

نبذة عن آراء مرتادي الحراج 

تتباين آراء مرتادي حراج مكة للأثاث المستعمل حول الخدمات والمرافق المتوفرة، فمنهم من يكيل المديح بكلّ ما يقدمه الحراج من سلعٍ ذات أصنافٍ مختلفةٍ بسعرٍ متدني جداً ويقدّم النصائح لكلّ زوار وأهالي مكة المكرمة بزيارة المكان والاستمتاع بـ أسواقه الشعبية والتنقل بين أقسامه للبحث عن سلعٍ مميّزةٍ بأسعارٍ منافسةٍ وجودةٍ عالية، ومنهم من يرى رداءة التنظيم وغياب السلامة العامة وانتشار العشوائية والنفايات في كلّ مكانٍ من الحراج.