العراق

درجات الحرارة في العراق

درجات الحرارة في العراق

الطقس في العراق

ترتفع درجة الحرارة بشدة في العراق خلال شهري يوليو وأغسطس وقد تصل إلى 48 درجة مئوية، وتنخفض درجات الحرارة في الشتاء خلال شهر يناير إلى ما دون الصفر، وخلال فصل الشتاء تسقط الأمطار بمعدل 100-180ملم، ولكن المواقع التي تغطيها الجبال تسقط عليها الأمطار بشكل أكبر من المواقع الجنوبية ووسط العراق.

يحدث تساقط الأمطار في بداية شهر نوفمبر ويستمر في ديسمبر ويزيد في يناير وفبراير، ولكنه يقل في مارس، وبعدها تختفي الأمطار نهائيًا عن العراق في أشهر الصيف مثل: يونيو، ويوليو، وأغسطس، أما بالنسبة لسفوح الجبال فتصل معدلات سقوط الأمطار فيها ما بين 320-570ملم، ولذلك تزيد كميات الأمطار على الجبال، وقد تزيد المعدلات بحيث تبلغ كميات المطر نحو 1000ملم في العام، وذلك خلافًا لبعص مناطق الشمال والشمال الشرقي.

معدل درجات الحرارة في العراق

خلال فصل الشتاء تتجمد بعض مناطق التلال في الأجزاء الشمالية والشرقية، وخاصة في الساعات الأولى من اليوم، بحيث تتراوح درجة الحرارة بين 2-3 درجة مئوية كحد أقصى، وترتفع درجات الحرارة قليلًا في منطقة السهل الغربي جنوب العراق بحيث تتراوح درجة الحرارة بين 4-5 درجات، وفي الصحراء الغربية وشمال شرق العراق يكون الطقس معتدلًا بحيث تصل درجة الحرارة إلى 16 درجة مئوية، وتصل درجة الحرارة في الجزء الجنوبي 17 درجة مئوية.

إقرأ أيضا:موقع محافظة 6 أكتوبر

لا تنخفض درجة الحرارة عن سبع وعشرين درجة  في فصل الصيف، ويكون الحدّ المتوسط لها حوالي أربعًا وثلاثين درجة، وفي أشد فترات السنة حرارة تتراوح درجة الحرارة بين اثنين وأربعين وسبع وأربعين درجة، بل الأدهى من ذلك أن درجة الحرارة بلغت أحيانًا خمسين درجة مئوية، وفي نفس الوقت تنخفض درجة الحرارة في الصحاري إلى ما دون الصفر بمعدل ستة وثمانية من عشرة درجة فهرنهايت، وفي خلال أشهر الصيف تهب على العراق أنواع مختلفة من الرياح بعضها جافة والأخرى محملة بالتراب، وتكون سرعتها حوالي ثمانين كيلو متر في الساعة، وتستمر من أبريل وحتى شهر يونيو، وتعود مرة ثانية من سبتمبر وحتى نوفمبر، بحيث يمكن أن تهب ليوم واحد، أو لبضعة أيام.

مناخ العراق

 يسود العراق ثلاثة أنواع من المناخ، الأول هو مناخ البحر المتوسط، والذي يسود منطقة الجبال في الأجزاء الشمالية الشرقية، ويتسم بشدّة البرودة شتاءً، واعتدال درجات حرارته صيفًا، ويشتمل على مصايف عديدة مثل صلاح الدين وشقلاوة.

الثاني هو مناخ السهوب ويسود مناطق جبلية في الشمال وأخرى صحراوية حارة في الجنوب، وتسقط على تلك المناطق كميات من المطر تتراوح بين 200-400 ملم، وهي كمية مناسبة للمراعي.

الثالث هو المناخ الصحراوي الحار، ويسود هذا المناخ حوالي سبعين بالمائة من العراق، ويميل إلى الدفء حيث يتسم بمدى حراري مرتفع.

إقرأ أيضا:مجمع فلل ند راشد في منطقة الراشدية

التغير المناخي في العراق

على الرغم من تحمل العراق جزءً يسيرًا من مسؤولية انتشار الغازات الدفيئة، إلا أنه يتحمل العديد من الآثار السلبية لتغيرات المناخ خلال الأعوام الأخيرة؛ حيث ترتفع درجات الحرارة بشكل غير معقول، ويحصل التصحر، والخطر الأكبر هو الشح في كميات المياه في معظم محافظات العراق، فبخلاف جبال كردستان فقط، تتسم المواقع الأخرى بجفاف الطبيعة حيث لا تسقط عليها الأمطار إلا بكمية محدودة تقدر بـ 150ملم في السنة، وسبب ذلك التغير في استخدام الأسلحة المؤثرة على المناخ في العديد من الدول المجاورة مثل: تركيا، وإيران، وسوريا؛ ولهذا يتعيّن على العراق المطالبة بالتعويض عما لحق به من أضرار بسبب هذه الانبعاثات تبعًا للمسئولية الدولية المتعلقة بوجود مخاطر.

مُدوّن ومترجم مصري، تخرج في كلية اللغات والترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر عام 2020. بدأ الكتابة بشكل احترافي مطلع عام 2017 في جريدة الدستور المصرية، حيث كتب الكثير من المقالات الأدبية والفنية، بالإضافة إلى نشر بعض الأشعار والقصص بالجريدة، ومن ثمّ انتقل للكتابة بمجلة فنون التابعة لوزارة الثقافة المصرية حيث اشتملت هذه التجربة على تدوين بعض مقالات الرأي حول الشأن الثقافي بجانب مشروع المقالات التحليلية لأعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ. خاض العديد من تجارب التدوين بالمواقع الإلكترونية، كان أهمها كتابة مئات المقالات لموقع السوق المفتوح الذي يُعد واحدًا من أبرز مواقع التسويق بالوطن العربي، بالإضافة إلى كتابة مقالات متنوعة تخص عالم المرأة بموقع "مجلة رقيقة"، كما أُسندت إليه مهمة الإشراف على مقالات القسم الإسلامي بموقع "معلومات". لم يكتفِ فقط بالعمل في مجال الكتابة، ولكن اشتغل خلال جائحة كورونا عبر مؤتمرات الفيديو ويب بالتدريس وإعداد المناهج لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

السابق
حضارة العراق
التالي
سعر مثقال الذهب في العراق