السياحة والسفر

دولة البرتغال

دولة البرتغال

البرتغال

تقع دولة البرتغال في الجنوب الغربي من القارة الأوروبية وتحديدًا في شبه القارة الإيبيرية، وهي تقع على طول الساحل للمحيط الأطلسي، تحدّها إسبانيا من الشمال والشرق، أما من الجنوب والغرب فيحدّها المحيط الأطلسي، وتتميز هذه الدولة باقتصادها القوي وموقعها الاستراتيجي وتواجد العديد من الأماكن السياحية والترفيهية التي جعلتها في مقدمة الدول السياحية العالمية، أما عاصمتها فهي مدينة لشبونة ذات التلال السبعة والتي تقع على ضفاف نهر التاجُه القريب من المحيط الأطلسي، وهي من أعرق مدن دولة البرتغال؛ إذ تحتوي على العديد من القلاع والقصور والمتاحف الأثرية التي أكسبتها شهرةً واسعةً عالميًا، وفيما يلي أهم المعلومات الخاصة بها.

مساحة دولة البرتغال وسكانها

تبلغ مساحة البرتغال حوالي 92.090 كم²، أما عدد سكانها فيبلغ نحو مليون 10.813.834 نسمة تبعًا لإحصائيات السكان عام 2014، ويغلب على سكانها نمط عرقي موحّد، باستثناء بعض الأقليات من الأفارقة ومن أوروبا الشرقية، أما عن الديانة المتبعة في البرتغال فهي في غالبيتها من الروم الكاثوليك بنسبة 81%، مع وجود للطائفة المسيحية بنسبة 3.3%، ونسبة بسيطة لا تتعدى 0.6% موزعة بين الديانة اليهودية والإسلامية، ونسبة مشابهة لمن لا دين لهم، و8.3% لفئة غير محددة الديانة.

اقتصاد دولة البرتغال

يعتبر اقتصاد البرتغال من بين الأقوى عالميًا؛ إذ أنها تحتل المرتبة التاسعة عشر ضمن أقوى البلدان اقتصاديًا، وهذا يرجع إلى تنوع مصادرها الاقتصادية؛ فقد تميزت في بعض المنتجات مثل: المنسوجات والسيراميك والكيماويات والورق والبذور والطماطم والبطاطس والزيتون، بالإضافة إلى صناعة أجزاء السيارات والملابس والأحذية والمشروبات والصناعات الخشبية، ويبلغ ناتج البرتغال المحلي الإجمالي حوالي 219.3 مليار دولار، أما ناتجها الفردي السنوي فيقدر بـ22900 دولار، بينما تقدر نسبة البطالة فيها بحوالي 16.8%، أما نسبة التضخم فلا تتعدى 0.4%، وعليها ما يقدّر بـ508.3 مليار دولار ديون خارجية وذلك تبعًا لآخر المعطيات الاقتصادية الخاصة بعام 2013م.

السياحة في دولة البرتغال

تتمتع دولة البرتغال بوجود العديد من الأماكن الترفيهية والسياحية والأثرية العريقة، بالإضافة إلى وجود مناخٍ معتدل ومناسب في بعض فصول السنة كالربيع والخريف، الأمر الذي يشجع السياح على زيارتها خلال الفترة الممتدة بين شهر أبريل وحتى شهر سبتمبر، ومن أهم هذه المناطق السياحية الساحرة ما يلي:

  • جزر الأزور: وهي واحدة من أهم الجزر الموجودة في المحيط الأطلسي، إذ تنقسم إلى تسع جزر بركانية، مكونة من ينابيع علاجية ساخنة والعديد من المدن الساحلية، وأكبرها جزيرة ساو ميغيل، وتقع هذه الجزر على بُعد 1.5كم من العاصمة البرتغالية لشبونة، وتمتاز بغطائها النباتي الكثيف ومسطحاتها الخضراء، ومجموعة من البحيرات المائية والشواطئ الرملية الساحرة.
  • المتحف المائي: ويقع في العاصمة لشبونة ويحتوي على حوض مائي ضخم مقسم إلى أربعة أنظمة حيوية ويجمع بين أماكن مختلفة هي: المحيط الهادي والمحيط الهندي والمحيط الأطلسي والمحيط الأنتاركتيكي.
  • قلعة تومار: وهي من القلاع التاريخية العريقة في البرتغال، حيث تم تأسيسها عام 1160م، وكانت تعد مقرًا لفرسان الهيكل،وتتكون من نافذة دير مانويل، وكنيسة قديمة ضخمة تعود للقرون الوسطى.
  • أفيرو: وهي من أجمل المناطق السياحية في البرتغال وهي تحوي على الكثير من القنوات المائية لذا فهي تحظى بألقاب كثيرة مثل: بندقية البرتغال ومدينة الجسور ومدينة المياه، وهي تقع في غرب البرتغال، وتمتاز بشوارعها المرصوفة وأبنيتها الملونة المطلة على البحر وشواطئها الرملية الذهبية.
  • ماديرا: وهي منطقة تعج بالمطاعم السياحية والقلاع الأثرية والمنتجعات الترفيهية والرياضية والكنائس الدينية القديمة التي تستقطب العديد من السياح سنويًا.
  • بورتو: وهي ثاني أكبر المدن في البرتغال وتضم العديد من المتاحف الأثرية والقصور والجسور المعلقة، والكاتدرائيات والمنازل التقليدية والشوارع المرصوفة بالحصى.
السابق
ناحية الزبيدية
التالي
محافظة الحريق في السعودية