منوعات

روايات أحمد خالد توفيق

روايات أحمد خالد توفيق

أحمد خالد توفيق

أحمد خالد توفيق فراج، كاتب مصري ولد في العاشر من حزيران عام 1962، وهو مؤلف وروائي وطبيب أيضًا، ويعتبر أول كاتب عربي كتب في مجال الرعب، وهو الأكثر شهرة في الكتابة في مجال الخيال العلمي والفانتازيا وأدب الشباب، وأعطي لقب العرَّاب. كانت انطلاقة الكاتب مع سلسلة روائية تتحدث عن ما وراء الطبيعة، أو ما يسمى بأدب الرعب، وعلى الرغم من أن هذا النوع من  الأدب ليس سائدًا أو شائعًا في تلك الفترة؛ إلا أن هذه السلسلة لاقت استقبالًا مجديًا من الجمهور، الأمر الذي شجَّع الكاتب على المتابعة. ألف هذا الكاتب العديد من الروايات التي حققت شهرة واسع على مستوى العالم العربي والعالم، ومن أشهر هذه الروايات؛ رواية يوتوبيا، والتي ترجمت إلى عدة لغات وأعيد نشرها وطباعتها لأعوامٍ متواصلة.

أهم روايات أحمد خالد توفيق

رواية يوتوبيا

تحدث الكاتب في هذه الرواية عن حال وهيئة مصر عام 2023، حيث تخيَّل أن الأغنياء عزلوا أنفسهم في يوتوبيا الساحل الشمالي تحت حراسة المارنز الأميركان، وكانوا يمارسون كل المتع المحرمة، من تعاطي المخدرات، وشرب المسكرات واللعب، كل الجرائم المحرمة دينيًا وأخلاقيًا، بينما على الجانب الآخر كان الفقراء ينسحقون، وينهش بعضهم البعض من أجل لقمة العيش، من دون أي شكل من أشكال الرفاهية، أو حتى متطلبات الحياة المدنية البسيطة، مثل؛ الكهرباء أو الصرف الصحي أو أبسط أنواع الرعاية الطبية، وفي هذه الرواية يتسلل الكاتب وصديقته جريمنال  للخروج من يوتوبيا بسبب الملل، ليبحثان عن صيد بشري.

رواية السنجة

تحكي الرواية عن روائي اختفى عن الأنظار؛ إذ يظن أنه على درجة عالية من الشهرة، ولكن لا أحد يعرفه على الإطلاق، وهو الوحيد الي يعتبر نفسه أديبًا مشهورًا، كما تُركز الرواية على أنَّ الأدباء في الغالب ما ينتحرون في النهاية، ورجال التحريات يعلمون جيدًا هذا الأمر، ولكنهم يدركون أيضًا أن هؤلاء الأدباء لا يمكن أن يبذلوا جهدًا في إخفاء جثثهم بعد عملية الانتحار، بل يتركونها كما هي بالأمخاخ المتفجرة أو بالشرايين المقطعة، أو أيًا كانت الطريقة التي أتبعوها في الانتحار. في هذه الرواية يتحدث الكاتب عن شخصية كاتب يدعى عصام الشرقاوي، ويحاول التعرف على سر اختفائه، وستدور أحداث الرواية في البحث عن خيط يفيد في إيجاده.

رواية مثل إيكاروس

يحاول الكاتب في هذه الرواية إيصال رسالة هامة للقارئ، وهي أن للمعرفة ثمن، وللحقيقة أيضًا ثمن، ودفع بطل الرواية محمود السمنودي مقابل كبير لمعرفته، وأورد الكاتب نبذة عن الألم والمعاناة التي رآها في طفولته عندما عاش كطفل غريب الأطوار بين أقرانه، وعندما كبر وصار رجلًا كان شخصًا لا يرغب أحد بالاقتراب منه.

أحداث الرواية تدور عام 2020، وتمتد إلى المستقبل، ومن ثم تعود الأحداث إلى الماضي لتجتمع كل خيوط الرواية في غرفة واحدة داخل مشفى للأمراض النفسية، حيث يمكث في الغرفة رجل يمتاز بقدرته على قراءة أحداث المستقبل والماضي قبل أن يجبر نفسه على الصمت. تأخذ الرواية القارئ إلى عالم الخيال، وتجعل الكثير من الأسئلة تدور في خاطره، وربما يعود محمل بالإجابات، ولكن عليه أن يكون متأهبًا لاستقبال هذه الإجابات على صعوبتها وتقبل المعرفة التي تحملها.

سلسلة ما وراء الطبيعة

تتحدث السلسلة عن أستاذ أمراض الدم رفعت إسماعيل، حيث عاش حياة حافلة بحث خلالها في كل مكان عن أساطير الحياة التي وصلت لنا من الأجداد، والتي أثارت الرعب في النفوس مثل دراكولا والزومبي، وتحدث عن لعنة الفراعنة وغير ذلك من القصص والحكايات المتوارثة. ظهر هذا الرجل في الرواية بمثابة المحارب الأول لتلك الخرافات والترهات، وحاول كثيرًا إبعاد الشباب عنها قبل أن توافيه المنية وقبل أن يفقد ذاكرته إثر إصابته بتصلب في شرايين المخ.

السابق
فريق أتلتيكو مدريد الإسباني
التالي
المنتخب الكويتي