حياتك

زراعة البطيخ

زراعة البطيخ

البطيخ

يعتبر نبات البطيخ أو البطيخ الأحمر أحد النباتات مغطاة البذور التي تنتمي للفصيلة القرعية، وينمو بامتداد على الأغصان وأوراق مجعدة، واسمه العلمي Citrullus lanatus. ينتج البطيخ ثماراً حلوة المذاق، ولها رائحة ذكية، وهي ثمار كروية الشكل أو اسطوانية لونها أخضر فاتح أو غامق، ولها لب أحمر يحتوي على بذور سوداء القشرة، وبيضاء من الداخل، كما تتكون ثماره من 90% ماء، و10% سكر؛ لذلك ينتشر البطيخ في فصل الصيف؛ حيث يساعد على الانتعاش، وإرواء الجسم، وحمايته من الجفاف، وترطيب الجلد، كما أنه يساعد على خفض ضغط الدم، وله فوائد عديدة أخرى على الجهاز الهضمي والأمعاء.

تاريخ زراعة البطيخ

بدأت زراعة البطيخ في أفريقيا الاستوائية وجنوب أفريقيا، ثم انتشرت في وادي النيل في مصر في القرن الثاني قبل الميلاد، ثم في القرن السابع الميلادي انتشرت في الهند، ومنها إلى الصين في بدايات القرن العاشر الميلادي، كما بدأت زراعة البطيخ في قرطبة عام 961 وإشبيلية عام 1185 بالأندلس، ومنها انتقلت إلى دول أوروبا وأمريكا اللاتينية بحلول القرن السابع عشر؛ إلا أن زراعته لم تستمر في أوروبا لعدم توفر البيئة المناسبة، وانتقل أيضاً إلى فلوريدا عام 1567 عن طريق الإسبانيين، وإلى هاواي وجزر المحيط الهادي عن طريق بعض المستكشفين الإنجليز.

إقرأ أيضا:أفضل كلاب الصيد

أشهر الدول في زراعة البطيخ

تحتل الصين المرتبة الأولى في زراعة البطيخ بمعدل إنتاج وصل إلى 79% من الإنتاج العالمي عام 2016، ثم تركيا وإيران بمعدل 4%، وتليهم البرازيل بمعدل إنتاج 2%. تنتشر زراعة البطيخ أيضاً في العديد من الدول الأخرى بمعدل إنتاج يبلغ نحو 1% أو أكثر، وهم: أوزبكستان وكازاخستان، والمكسيك، وروسيا، والجزائر، ومصر، والولايات المتحدة؛ حيث تنتشر زراعة وتجارة البطيخ في 44 من الولايات الأمريكية، والعديد من الولايات الجنوبية أعلاها في معدلات الإنتاج؛ ولايات تكساس وفلوريدا وجورجيا وكاليفورنيا، وأريزونا. 

موعد وبيئة زراعة البطيخ 

ينتشر البطيخ في فصل الصيف، لكن يمكن زراعته تقريباً طوال العام في بعض الدول مثل مصر؛ حيث يختلف موعد الزراعة حسب الصنف المراد زراعته، والمنطقة التي يزرع بها، والطريقة المستخدمة في الزراعة.

درجة الحرارة 

البطيخ فاكهة استوائية أو شبه استوائية؛ لذلك تحتاج زراعته إلى درجات حرارة عالية تتراوح ما بين 15 إلى 40°؛ حيث يتوقف الإنبات والنمو عندما تقل درجة الحرارة عن 15 أو تزيد عن 40°، وتختلف درجة الحرارة المثلى حسب مرحلة النمو التي يمر بها النبات؛ حيث تبلغ درجة الحرارة المثلى لإنبات البذور نحو 30 إلى 35°، بينما تبلغ درجة الحرارة المثلى في مرحلة الإزهار ونضج الثمار نحو 28°.   

إقرأ أيضا:رجيم البطاطا

معدل الرطوبة والإضاءة والتهوية

تساعد الرطوبة الجوية العالية نسبياً على إنتاج ثمار بطيخ أفضل؛ حيث يكثر السكر، وتزيد نسبة العناصر الغذائية فيها. يؤدي الارتفاع الشديد في الرطوبة إلى انتشار الأمراض الفطرية والحشرات، بينما يؤدي انخفاضها الشديد إلى تساقط الأزهار، وتوقف الإنبات والنمو.

يعتبر البطيخ من النباتات النهارية المحبة للضوء والتهوية؛ لذلك يجب زراعته في المساحات المفتوحة لتصلها أكبر كمية من أشعة الشمس، وتساعد الإضاءة العالية على نمو أسرع للأزهار المؤنثة، بينما يؤدي ضعف الإضاءة إلى تأخرها، وبالتالي انخفاض كمية المحصول، بالإضافة إلى صغر حجم الثمار، وقلة السكر، وتدهور النمو الخضري.

التربة المناسبة لزراعة البطيخ

يُزرع البطيخ في أنواع التربة الخفيفة مثل الطينية والرملية؛ وذلك بسبب امتداد جذوره إلى عمق ما بين 90-100سم؛ حيث تعد التربة الطينية الخفيفة الصفراء والغنية بالمواد العضوية هي الأفضل، ويمكن زراعته في التربة الرملية الخفيفة مع مراعاة عدم التعطيش، وموازنة معدلات التسميد، ويمكن زراعته في التربة الجيرية مع مراعاة زيادة معدلات التسميد خصوصاً عناصر الحديد والزنك والمنجنيز؛ لزيادة نسب الكالسيوم في التربة الجيرية، بالإضافة إلى أنه يمكن زراعته في بعض أنواع التربة الثقيلة بشرط أن تكون جيدة الصرف أي لا تحتفظ بكمية كبيرة من الماء. يجب أن تكون التربة حمضية وليست قلوية أو مالحة؛ حيث تتراوح درجة حموضة التربة المثلى PH لزراعة البطيخ ما بين 5-6.8.

إقرأ أيضا:فوائد خل التفاح للبشرة

طرق زراعة البطيخ

الزراعة البعلية

تستخدم تلك الطريقة في أشهر ديسمبر وأوائل يناير، ويُطلق عليها الزراعة الرملية أو زراعة الخنادق؛ حيث تتم بالأراضي الرملية بالصحراء عن طريق حفر خنادق مختلفة الميل والعرض والعمق، وتعتمد على الري بالمياه الأرضية؛ لذلك يُراعى عند حفر الخنادق ارتفاعها بمقدار لا يزيد عن 50سم عن مستوى المياه الأرضية، وحفر الجور حتى الوصول للطبقة الرطبة من الأرض، ثم في كل جورة يتم وضع تركيبة من الأسمدة العضوية على دفعتين، والمكونة من السباخ البلدي المتحلل وسبلة الدواجن، وتركيبة من الأسمدة الكيماوية على ثلاث دفعات، والمكونة من سلفات البوتاسيوم، وسوبر فوسفات، وسلفات النشادر، والكبريت الزراعي، وتغطي الجورة، ثم تزرع فوقها البذور أو الشتلات، مع مراعاة تغطية الثمار بالعرش لحمايتها من حرارة الشمس.  

الزراعة المسقاوي

هي الطريقة التقليدية لزراعة البطيخ، وتعتمد على الري بالغمر، وتتم في العروات الصيفية والخريفية في أشهر فبراير ومارس وسبتمبر وأكتوبر. تُحرث الأرض ثلاث مرات، وتقسم إلى خطوط أو مصاطب، ثم توضع الأسمدة العضوية على دفعة واحدة قرب مكان نمو الجذور، ثم تروى الأرض بالماء الغزير، وتترك لمدة 10-15 يوم قبل بدء الزراعة، ثم تحفر جور لوضع البذور بها بمقدار ثلاث بذور أو أربعة لكل جورة وذلك بعد نقعها في محلول مطهر وتكميرها، ثم تروى الأرض بعد ثلاثين يوماً، ومتابعة الري بعد ذلك مرة كل 10-15 يوم، مع مراعاة إضافة الأسمدة الكيماوية على أربع دفعات مرة عند تجهيز الأرض ومرة عند الإزهار، وتغطية الثمار بالعرش لحمايتها.

الزراعة الحديثة

تعتمد على الري بالتنقيط، وتتم في الحقول المكشوفة، أو في الأنفاق البلاستيكية وذلك في العروات الشتوية أو الصيفية، وتتم بعمل مصاطب، ثم شقوق في منتصف هذه المصاطب، ثم وضع الأسمدة، والردم فوقها بالتربة أو الرمل، ثم الري بالتنقيط عن طريق وضع خراطيم الري على منتصف المصاطب مع مراعاة تبلل التربة جيداً. تستخدم الأنفاق البلاستيكية في حالة الزراعة المبكرة عن طريق غرس أقواس من السلك المجلفن على المصاطب، ثم تغطيتها بالبلاستيك، مع مراعاة تثبيتها جيداً من الجوانب، وترك فتحات لتهوية النبات، ثم رفع الأغطية تدريجياً عند بدء التزهير وتحسن الظروف الجوية.

كيفية زراعة البطيخ في حديقة المنزل

  • شراء شتلات صنف البطيخ المراد زراعته أو بذوره وهي متوفرة بالمشاتل في بدايات الربيع.
  • توفير المكان والمساحة المناسبة للزراعة، بمعدل واحد ونصف متر إلى مترين تقريباً لكل نبات.
  • حرث التربة وتجهيزها بتكسير الكتل الكبيرة، وإزالة المواد النباتية الأخرى.
  • اختبار جودة صرف التربة بمتابعتها بعد سقوط المطر، والتأكد من عدم تكوّن برك مائية.
  • اختبار حموضة التربة، ويمكن تغييرها بإضافة المواد المعدّلة للرقم الهيدروجيني PH، وهي متوفرة بالمشاتل.
  •  صناعة متاريس أو تلال صغيرة باستخدام المجرفة أو الجرار الزراعي.
  • تشكيل قمم المتاريس على شكل مسطح ومجوف، ثم حفر التربة ثلاث أو أربع حفر؛ لوضع البذور بداخلها؛ بحيث توضع بذرة إلى أربع بذور بكل حفرة.
  • متابعة الإنبات، والتي يتراوح بين أسبوع إلى 10 أيام، مع مراعاة الري بشكل يومي.
  • فرش كل متراس أو تلة بمادة تقي النبات من الأعشاب الضارة والحرارة مثل العشب الصناعي أو قش الصنوبر أو الأسمدة، وذلك بعد وصول طول النبات تقريباً إلى 10 سم.
  • تقليل الري عند بدء تفتح الأزهار بمعدل مرة كل ثلاث أيام، مع الحفاظ على جفاف الأوراق والثمار برفعها على حصى أو قطعة من الخشب، وإزالة الزوائد العشبية الضارة باستمرار.
  • الانتظار حتى أربعة أشهر تقريباً قبل الحصاد، ثم اختبار نضج النبات بالطرق عليه، والتأكد من سماع صوت صدى أو ضجيج خفيف، كما يجب التأكد أيضاً من تحول اللون الأبيض أسفل البطيخ إلى الأصفر الفاتح.
  • قطع البطيخ باستخدام سكين أو مقص حدائق من الغصن.
السابق
زراعة البقدونس
التالي
طريقة زراعة البقدونس