العراق

سعر الدولار اليوم في العراق

سعر الدولار اليوم في العراق

الدولار 

يُعرف الدولار بأنه العملة الرسمية المستخدمة داخل أراضي الولايات المتحدة الأمريكية، والعملة الأكثر شهرة من بين جميع العملات المستخدمة في العالم؛ حيث أن اقتصاد الولايات المتحدة الامريكية هو الأكبر في العالم والأكثر تأثيراً من الناحية التكنولوجية، ولذلك فقد ارتبط الدولار بمختلف المعاملات التجارية والاقتصادية وأصبحت وضعية البلدان تقاس وفقاً لما تمتلكه من مخزون مالي بالدولار، كما أصبح يستخدم بشكل أساسي لمقارنة قيمة العملات الأجنبية الأخرى في السوق ومنها الدينار العراقي

الدينار العراقي 

يُعرف الدينار العراقي بأنه العملة الرسمية التي يعتمد عليها الاقتصاد العراقي في تعاملاته اليومية، ولكون العراق واحدة من الدول النفطية التي تعتمد على قطاع تصدير النفط بشكل كبير فقد تم ربط الدينار العراقي بالدولار الأمريكي؛ وذلك للحفاظ على الاستقرار في سعر الصرف، ونتيجة للحروب التي مرت بها البلاد في فترة التسعينيات فقد شهد سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي انخفاضاً حاداً، وانتهى ذلك بحلول العام 2003 عندما حصل البنك المركزي على استقلاليته؛ حيث حقق الدينار العراقي ارتفاعاً ملحوظاً في قيمته الحقيقية، ثم استقر نسبياً فيما بعد عن طريق المزاد اليومي لبيع وشراء العملة الأجنبية، أما في الوقت الحالي فيشهد سعر صرفه في السوق الموازية تذبذباً بالارتفاع أو الانخفاض؛ وذلك تبعاً لمجموعة من العوامل المختلفة. 

إقرأ أيضا:مجمع وايتفيلد في دبي لاند

العوامل المؤثرة في سعر الدولار 

في خضمّ الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الدولار في مختلف أنحاء العالم من الممكن أن تنخفض قيمته مقارنة بعملة أخرى؛ وذلك تبعاً لمجموعة من الظروف المختلفة، ومن هذه الظروف والعوامل المؤثرة ما يأتي: 

الأحداث السياسية

لا شك بأن الأزمات السياسية والاقتصادية المختلفة التي تمر بها البلاد، والأحداث الخارجية التي تطرأ في مختلف أنحاء العالم تؤثر على سعر الدولار بشكل مباشر؛ حيث أن أي حدث سياسي يؤثر بشكل مباشر على سعر الصرف؛ وذلك لما يعكسه من أثر سلبي على نسبة إقبال المستهلكين على الدولار، فتجد أن قيمة الدولار ترتفع في ظل الظروف السيئة وذلك لكونه الملاذ الآمن الذي يلجأ إليه المستثمرون، فعندما تسوء حالة الاقتصاد العالمي يكدس أصحاب الأموال ثرواتهم على شكل دولارات حتى تعود الأمور لطبيعتها مرة أخرى، وبذلك يتمكنون من الاستثمار في العملات ذات العوائد المرتفعة. 

الوضع الاقتصادي العام 

يؤثر الوضع الاقتصادي العام بشكل كبير في قيمة الدولار، ولذلك فإن جميع الدول تسعى جاهدة للحفاظ على مناخ اقتصادي متوازن، كما أنها تسعى لتفادي الانكماش والرفع من الإنتاجية الصناعية من خلال التشجيع على الاستهلاك والاستثمار. 

إقرأ أيضا:ولاية غرب دارفور محلية هبيلا

تقارير البنك الفيدرالي الأمريكي 

يرتبط سعر الدولار ارتباطاً وثيقاً بالاستراتيجية التي يتبعها البنك الفيدرالي الأمريكي؛ لكونه العنصر الذي يتحكم بشكل مباشر في أسعار الفائدة ونسبة التضخم، ولذلك فإن أي خبر أو تقرير يصدر عنه ينعكس بشكل مباشر على قيمة الدولار إما بشكل إيجابي أو سلبي. 

قرارات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية 

تختلف القوانين والتشريعات المالية المتبعة في أمريكا عن تلك المتبعة في باقي دول العالم؛ حيث تجتمع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية 8 مرات في السنة؛ لاتخاذ جميع القرارات التي تتعلق بالسياسة النقدية للبلاد استناداً للسيولة المتوفرة، بالإضافة لتحديد مستوى الفوائد التي تحصل عليها البنوك، وبذلك يمكن الحفاظ على النمو الاقتصادي وإبقاء سعر الدولار مستقراً. 

سعر الفائدة الأمريكية 

يؤثر سعر الفائدة الذي يحدده البنك المركزي بشكل كبير في قيمة الدولار؛ حيث أن نسبة الفائدة المرتفعة تدفع العديد من الجهات لتزويد البنوك بمبالغ مالية كبيرة؛ للحصول على العوائد العالية، وهذا بلا شك يؤدي إلى ارتفاع قيمة العملة، والجدير بالذكر هنا أن نسبة الفائدة قد تتغير أكثر من مرة خلال فترة زمنيّة قصيرة؛ لأنها مرتبطة بشكل مباشر بظروف الاقتصاد الأمريكي. 

إقرأ أيضا:تقسيم ولاية شليم وجزر الحلانيات في سلطنة عمان

سعر الدولار في العراق 

سجل سعر الدولار الأمريكي تبايناً طفيفاً مقابل الدينار العراقي في كافة جوانب البورصة العراقية؛ حيث وصل السعر المتداول للدولار في بورصة بغداد إلى 120.350 ديناراً عراقياً، ووصل في بورصة الكفاح إلى 120.350 ديناراً عراقياً، أما عن بورصة الحارثية فوصل سعر الدولار إلى 120.450 ديناراً عراقياً، وفِي بورصة السليمانية 120.375 ديناراً عراقياً، وفِي بورصة كركوك 120.450 ديناراً عراقياً، وفِي بورصة أربيل 120.350 ديناراً عراقياً، أما عن بورصة البصرة فوصل سعر الدولار إلى 120.450 ديناراً عراقياً، وفِي بورصة الموصل 120.500 ديناراً عراقياً، وفِي بورصة النجف 120.400 ديناراً عراقياً، أما عن أسعار بيع وشراء الدولار في شركات الصيرفة فكانت كما يلي: سعر البيع للدولار يعادل 120,000 دينار لكل 100 دولار، وسعر الشراء للدولار يعادل 120,750 دينار لكل 100 دولار. 

أسباب التفاوت بين سعر الدينار العراقي والدولار 

بدأ سعر صرف الدينار يتزايد بشكل تدريجي في الأسابيع الأخيرة، حيث تعادل أسعار المائة دولار ما يقارب 122 ألف دينار عراقي، ووصلت منذ فترة قصيرة إلى ما يقارب 125 ألف دينار عراقي؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن البنك المركزي في جمهورية العراق قد خصص ألف مائة وتسعين ديناراً لكل دولار كسعر صرف للأموال التي يتم تحويلها للحسابات البنكية خارج العراق، ولذلك يمكن ملاحظة فروقات بين أسعار الصرف في البنوك وفي الأسواق السوداء للعملة، من ناحية أخرى فإن من أهم أسباب زيادة سعر صرف الدولار في السوق السوداء، هو انخفاض سعره مقابل سعر الذهب، وزيادة التعاملات بالبنك المركزي في العراق وذلك بهدف تغطية الالتزامات الحكومية. 

أسباب انخفاض سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار 

ذكرت العديد من التقارير الاقتصادية العراقية التي صدرت في الآونة الأخيرة أن سعر صرف عملة الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي يواجه انخفاضاً ملحوظاً ، ويعود السبب في ذلك إلى ثلاثة عوامل رئيسية وهي: قدرة البنك المركزي العراقي على تلبية حجم الطلب على عملة الدولار الأمريكي من جانب نافذة أو مزاد البنك تباعتبارها سياسة نقدية مريحة ومنضبطة، وتوقعات مضاربي البورصة التي تشير إلى ازدياد قيمة عائد المبيعات النفطية بالعملة الأجنبية؛ حيث إن هذه الزيادة سوف تستمر حتى تحقّق فائضاً في حساب ميزان المدفوعات الجاري، إضافة إلى ذلك فقد توقفت الحكومة عن الاقتراض من البنك المركزي العراقي بعملة الدينار؛ سبب زيادة معدل الاقتراض عن 25 ترليون دينار منذ عام 2014، من ناحية أخرى فإن العامل الثالث هو تأثر سلوك الأشخاص على الطلب النقدي لعملة الدينار العراقي؛ حيث ارتفع مستوى الطلب نتيجة لارتفاع سعر الفائدة مقارنة بالفائدة المذكورة على نسب معدلات التضخم.  

العوامل المحددة لسعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار 

التضخم

هو واحد من الأمور التي تلعب دوراً رئيسياً في سعر صرف الدينار العراقي؛ حيث تأتي العلاقة بينهما نتيجة لارتفاع مستوى الأسعار المحلية، وبالتالي انخفاض قيمة الصادرات وارتفاع قيمة الاستيراد، ما ينتج عنه زيادة في الطلب على العملة الأجنبية مقابل العرض، وهذا يعني انخفاضاً في قيمة الدينار العراقي وارتفاعاً في قيمة الدولار. 

سعر الفائدة 

يؤدي ارتفاع سعر الفائدة المحلية إلى استقطاب العديد من أصحاب الأموال وذلك سعياً لتحقيق الأرباح؛ ما يؤدي إلى زيادة حجم التدفق المالي وارتفاع الطلب على العملة المحلية، وهذا ما ينعكس على شكل ارتفاع في قيمة الدينار العراقي وانخفاض في سعر صرف الدولار.
إضافة لما سبق، تؤثر عوامل عديدة أخرى في سعر الصرف ومنها: مبيعات الدولار، والاحتياطات الأجنبية، وعرض النقد، والاستيرادات.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
محافظة يدمه في السعودية
التالي
خارطة العراق