منوعات

سوار Immutouch الذكي للحد من لمس الوجه وعدوى كورونا

فيروس كورونا والإجراءات العالمية

غزا فيروس كورونا المستجد COVID-19 العالم ضمن وتيرة سريعة شلّت من حركة العالم، إلى جانب الاقتصادات الدولية والمحلية التي تكبّدت الكثير من الخسائر، ما أجبر العديد من الدول على فرض عدداً من الإجراءات تمثلت بحظر تجوّل شامل أو جزئي على شعوبها؛ بهدف الحد من انتشار الفيروس الذي أصاب الملايين وتجاوزت حالات الوفاة بسببه مئات الآلاف، وكإجراءات كثيرة تم فرضها واتخاذها بهدف التخفيف من حدة انتقال العدوى إلى أعداد كبيرة، وسعى العلماء والباحثون إلى تطوير أساليب تعتمد على الذكاء الاصطناعي من أجل ذلك؛ من خلال الحد من لمس الأسطح وأعضاء الجسم، خاصة الفم والأنف؛ إذ أن الكثير من تقارير منظمة الصحة العالمية تنصح بتجنّب لمس العين والفم والأنف؛ للوقاية من الفيروسات عموماً وانتقالها بين البشر.

ملامسة الوجه أكبر ناقل لعدوى الفيروس

الأيدي بشكل عام تتعامل مع الكثير من الأسطح، التي تكون ملوثة ومليئة بالفيروسات بحكم من يلامسها من أشخاص كثر، ووضع اليد على أي جزء من الوجه سيعرّض الإنسان لالتقاط تلك الفيروسات؛ فكان الجهد منصباً خلال جائحة كورونا الحالية على تطوير أدوات ذكية تساعد في تتبع الحالات المرضية من جهة، وتنذر الأشخاص ذوي الجسم السليم بعدم الاقتراب من الأماكن الموبوءة والمزدحمة من جهة أخرى، فضلاً عن تنبيه الأشخاص من لمس الوجه، وتحديداً الأنف والفم والعينين بعد ملامسة الكثير من الأسطح الملوثة؛ إذ يمكن انتقال الفيروس له بكل سهولة؛ فالكثير من الدراسات أثبتت أن أي شخص يلامس وجهه كل دقيقتين تقريباً، وبمتوسط 23 مرة في الساعة، وعليه يجب العمل على الحد من ذلك بأي وسيلة ذكية.

آلية عمل سوار Immutouch الذكي

قام فريق عمل شركة Behavioral Insights، الشركة المملوكة بشكل جزئي لمكتب مجلس الوزراء البريطاني، بتطوير وسيلة ذكية، وهي عبارة عن سوار ذكي مربوط بتطبيق للهواتف الذكية، تقوم آلية عمله على الاهتزاز في أيدي مرتديه لتنبيههم عند لمس الوجه، هذا السوار يحمل اسم Immutouch، ويؤكد مخترعيه من أن ضرورة اقتناءه مُهمة للغاية في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد؛ لأن معظم الناس يلمسون وجوههم بشكل تلقائي دون إدراك أو وعي، وعليه لا بد من وسيلة ذكية تعمل على تجنّب ذلك.

السوار الذكي الحديث يأتي كبديل لتنبيه الأشخاص، ويكون حجمه بحجم ساعة اليد، وهو يحتوي على مستشعر يقوم بمراقبة وضع اليد بعدد عشر مرات في الثانية الواحدة؛ وأوضحت الشركة المصنّعة أن المرة الأولى لإرتداء هذا السوار تمكّن المستخدم من معايرته؛ ليعمل بشكل فعّال وذكي على دراسة حركة يده عند ملامستها لمناطق مختلفة من الوجه، وبعدها يقوم بإصدار اهتزازاً ورنيناً معيناً ليكتشف فيها جميع تلك الحركات الخاصة باليد والذراع، ما يساعد المستخدم على تعداد مرات لمسه لوجهه وتدريبه على التخلص من هذه العادة تدريجياً، من خلال قيام السوار بإنتاج مخططات توضّح تكرار اللمس في جميع الفترات.

دراسات حول سوار Immutouch 

بدأ المجتمع الدولي ممثلاً بمجموعة كبيرة ومتعددة الجنسيات من الباحثين والعلماء بدراسة هذا السوار الذكي وآلية عمله؛ وأثبتت جامعة مدريد المستقلة في إسبانيا نجاحه مع عدد من المتطوعين، وهناك دراستان لتقنية مماثلة مُقدمة من جامعة ميشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية تهدف إلى الحد من عادة سيئة أخرى؛ مثل داء المستشعرات أو سحب الشعر القهري، وبالفعل تنجح مثل هذه الأدوات الذكية بنسبة 90% في تحسين ظهور الأعراض، بل والحد من انتقال العدوى لمختلف الفيروسات عموماً.

السابق
كيفية ضبط درجة حرارة الثلاجة lg
التالي
طريقة عمل حساب بلاي ستيشن